مسافرون مغاربة عالقون بمطار “باريس أورلي” بعد تعليق الرحلات
https://al3omk.com/510378.html

مسافرون مغاربة عالقون بمطار “باريس أورلي” بعد تعليق الرحلات بدون مال ولا إقامة

لا يزال العشرات من المسافرين المغاربة عالقين بمطار “باريس أورلي” بعد إعلان المغرب تعليق جميع الرحلات الجوية مع فرنسا إلى إشعار آخر، كإجراء احترازي لمواجهة فيروس “كورونا”.

“العديد من الركاب المغاربة في مطار باريس أورلي على حافة اليأس”، هكذا وصفت الصحفية المغربية عايدة علمي، وضع عشرات المغاربة العالقين بالمطار المذكور، مشيرة إلى أن صلاحية تأشيراتهم انتهت.

وأوضحت علمي في تغريدة على حسابها بموقع “تويتر”، أنهم “لت يملكون لا مال ولا مكان للإقامة إلى غاية العثور على حل للعودة للمغرب”، قبل أن تضيف قائلة: “قيل لي إن الطائرات تغادر باريس فارغة لإعادة الفرنسيين من المغرب”.

وقال ناشط معلقا على تغريدة عايدة علمي، إن على هؤلاء البقاء في فرنسا وأن يضحوا بأنفسهم من أجل بلدهم، مضيفا أن على المغرب أيضا أن يعتني بهم طيلة فترة بقائهم في فرنسا.

وردت الصحفية عايدة علمي بقوله: “يجب عزل هؤلاء الأشخاص عند وصولهم إلى المغرب، كما فعلت الدول التي علقت رحلاتها الجوية وسمحت لمواطنيها بالعودة إلى بلدانهم”.

وقررت السلطات المغربية، اليوم السبت، تعليق الرحلات الجوية من وإلى 21 دولة عبر العالم، منها دول أوروربية وإفريقية وأمريكية وعربية، وذلك حتى إشعار آخر.

ويشمل قرار المغرب خلق حدوده الجوية كلا من النمسا والدانمارك واليونان وسويسرا والسويد والنرويج وتركيا، وفق بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج.

وفي العالم العربي، شمل قرار المغرب كلا من لبنان ومصر والبحرين والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان والأردن وتونس.

كما يهم هذا الإجراء كذلك السينغال وموريتانيا والنيجر ومالي وتشاد وكندا والبرازيل.

وأضافت الخارجية، أنه تم إبلاغ الدول المعنية بهذه الإجراءات مسبقا عبر الطرق الدبلوماسية.

أتي ذلك بعدما أعلن المغرب عن تعليق الرحلات الجوية والبحرية من وإلى فرنسا وإسبانيا وإيطاليا والبرتغال وهولندا وبلجيكا وألمانيا والصين والجزائر.

يشار إلى أن المغرب 9 حالات إصابة مؤكدة بفيروس “كورونا المستجد” جديدة، ليكون بذلك العدد الإجمالي للحالات المؤكدة إصابتها بمرض “كوفيد-19″، هو 17 حالة ب إلى حدود أمس السبت 14 مارس 2020.