سياسة

عملية إجلاء سياح إسرائيليين من المغرب تثير أزمة جديدة بين الرباط والإمارات

16 أبريل 2020 - 16:30

أفادت صحيفة “القدس العربي” اللندنية نقلا عن إذاعة “غالي تساهل” التابعة للجيش الإسرائيلي، اليوم الخميس، أن الإمارات تدخلت في محاولة لإجلاء عشرات السياح الإسرائيليين العالقين بالمغرب، دون استشارة السلطات المغربية، ما تسبب في غضب الرباط وفشل عملية الإجلاء.

وأوضحت الإذاعة الصهيونية أن السلطات المغربية لم ترخص حتى الآن، لعشرات الإسرائيليين من أجل مغادرة المغرب إلى إسرائيل في ظل قرار الرباط بإغلاق الحدود الجوية والبرية والبحرية بسبب فيروس “كورونا”.

وأشارت الإذاعة ذاته، وفق ما نشرته “القدس العربي”، أن الإمارات العربية “تقف وراء إفشال عملية إجلاء السياح الإسرائيليين بعدما عرضت على إسرائيل خدماتها في هذا الشأن”.

وأضاف المصدر ذاته أن الإمارات أجلت أغلب مواطنيها من المغرب، وبقي 74 منهم، وكانت تخطط لإجلائهم لاحقا، وحين علمت بوجود عشرات السياح الإسرائيليين عالقين بالمغرب، اتفقت مع إسرائيل على القيام بعملية إجلاء مشتركة في رحلة طيران على متن طائرة إماراتية تضم السياح الإماراتيين والإسرائيليين.

وقالت الإذاعة إن إسرائيل وافقت على رحلة الطيران المشتركة بسبب رفض المغرب استقبال رحلات شركة “العال” الجوية الإسرائيلية، “غير أن المغرب غضب كثيرا جراء هذا الاتفاق الذي تم دون استشارته واعتبره إهانة له، لأن الأمر كان يتطلب استشارة الرباط منذ البدء للقبول أو الرفض”.

ومما زاد من غضب المغرب، تضيف الإذاعة، هو “تدهور العلاقات بين الرباط وأبو ظبي خلال السنة الأخيرة، وبالتالي يستمر الإسرائيليون في الإقامة بفنادق مراكش والدار البيضاء نتيجة تسرع الإمارات العربية وعرض خدماتها على إسرائيل”.

ولفتت الإذاعة الإسرائيلية إلى حملة التشهير التي تشنها الإمارات عبر عملائها في شبكات التواصل الاجتماعي، ضد المغرب والملك محمد السادس، علما أن علاقة الملك بحاكم أبو ظبي كانت وطيدة حتى الأمس القريب، وفق تعبيرها.

وأردفت أن السياح الإسرائيليين يزورون المغرب بجوازات سفر مغربية في حالة اليهود من أصل مغربي، أو جوازات سفر أوروبية، مشيرة إلى أن السلطات المغربية كانت قد رخصت لعشرات الرحلات الجوية لإجلاء سياح من عدة دول أوروبية.

* الصورة من الأرشيف

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هشام منذ 9 أشهر

الإمارات و ذبابها لا يتورعون عن نشر الاكاذيب و الإشاعات عن المغرب فقط لأنه لا يسير ورائها مغمض العين كما تفعل للأسف بعض الدويلات الأخرى.. أذكر هنا للتذكير فقط مكالمة ملكنا (الله يحفضو لينا) لأردوغان ليلة الانقلاب الفاشل ليهنئه على سلامته لنكتشف اسابيع بعد ذلك انها محاولة امريكية بتمويل إماراتي التشنج الاماراتي \السعودي حين عرض ملكنا التوسط لحل الازمة مع القطريين بثر صحرائنا من خريطة المغرب بعد إرسال شحنات الاغذية لقطر و انهاء التواجد العسكري المغربي في اليمن التصويت لأمريكا في نهائيات كأس العالم ضدا في المغرب مع ما صاحبها من ان المغرب ليس عربيا و لا يستحق عناء الوقوف بجانبه تجاوز المغرب بسلاسة ودون إراقة للدماء أزمة ما يسمى بالربيع العربي … وزيد وزيد المهم دولتنا اختارت طريقا غير الذي ينادي به (براهش) الخليج, ولأنهم براهش فإن تصرفاتهم تنم عن عقلية أعراب الجاهلية .. الله يهدي ما خلق و صافي

مقالات ذات صلة

الحوار الليبي سياسة

الفرقاء الليبيون يعودون إلى المغرب لبحث ملف اختيار المناصب السيادية في ليبيا

سياسة

“حماة المال العام” يطالبون عبدالنباوي بالتحقيق في اختلالات مالية لجماعة بسطات

عبد القادر اعمارة سياسة

وزير التجهيز يعد برلمانيي آسفي بتقوية الشبكة الطرقية بالإقليم وتأهيل ميناء المدينة

تابعنا على