الإشارات السياسية في قصة موسى .. علو فرعون في الأرض وجَعْلُ أهلها شيعا

28 أبريل 2020 - 00:28

الحلقة الثانية

إن خير ما نبتدئ به هذه الحلقات بعد التقديم هو قوله تعالى في تلخيص مجمل القصة وغايتها: “إن فرعون علا في الأرض وجعل أهلها شيعا، يستضعف طائفة منهم، يذبح أبناءهم ويستحيي نساءهم، إنه كان من المفسدين” فالعلو في الأرض هو سبب كل آفة وحكم وخلافة، فإذا علا الحاكم وتجاوز طبيعته البشرية المحكومة بالنقص، وأحل نفسه محل الإله المنزه كان هذا داعيا لكل شر ،وفساد، واختلال. والعلو والطغيان يؤديان بالضرورة إلى الفساد كما في قوله تعالى: “الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد”، فإذا حل الفساد كان داعيا لخراب البلاد والعباد. وسورة القصص التي أخذنا منها هذه البداية، والتي هي بداية للسورة نفسها، والتي تعد أكثر سورة فصلت في قصة موسى عليه السلام، والملفت للنظر أن ابتدأت بصورة مناقضة لما انتهت به، فإذا كان فرعون علا في الأرض وانتهى به المطاف إلى الفساد فاستحق العقاب بزوال ملكه والخسران في الدار الآخرة، فإن النهاية التي يبشر بها الله عباده هي قوله تعالى : تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا، والعاقبة للمتقين.

“إن فرعون علا في الأرض وجعل أهلها شيعا”…فكان جعل الناس شيعا المظهر البارز لفعل العلو وتنزيل فرعون نفسه منزلة الإله يحتكم لأهوائه ومزاجه، فحول الناس إلى شيع وفرق تتصارع من أجل الظفر برضاه نكالا بأعدائها من الشيع، فتتناسى أن علتها في الطاغية، ولكنها تتجه للتقرب منه حفظا لمصالحها الضيقة وأملا في أن يكون الطغيان سندا لما تؤمن به من الأفكار التي لا تصب حتما في مجتمع التعدد، ولكنها تأمل في الاستقواء بالطاغية لإصباغ الشرعية على تحمله من أهواء. فما يكون من الطاغية إلا أن ينتشي بهذا الصراع ويزيد في تسعيره متظاهرا بالانتصار إلى فئة في كل مرة. وهذه حيلة قديمة لازمت كل الدكتاتوريات تحت قاعدة: فرق تسد وشغل الناس بعضهم ببعض لكي لا ينشغلوا بك..فإذا تصارع الخصماء واشتد بأسهم بينهم نكل بهم الطاغية فرادى لا مجتمعين، حتى يحسوا بحاجتهم للطاغية ليحميهم من بأس بعضهم بعضا. فإذا تفرقوا تحولوا إلى فئات مستضعفة. وهل يوجد استضعاف واستخفاف أخس من أن يقتل الطاغية أبناء طائفة ويستحيي نساءها لمجرد رؤية رآها قيل إنها تهدد ملكه؟. ويحكي القرآن الكريم صورة جلية لهذا الصراع عندما دخل موسى المدينة على حين غفلة من أهلها، فوجد فيها رجلين يقتتلان، واحد من شيعته وواحد من عدوه، واحد من بني إسرائيل وآخر من الأقباط، واللفظان” عدوه” و” يقتتلان” كافيان لينقلا صورة المجتمع الفرعوني المتطاحن والعامر بالحزازات.

في صورة مشابهة لهذه في العصر القريب يحكي القس الألماني مارتن نيمولر والذي كان مناوئا للنازية يقول: إنه لما تم اعتقال الشيوعيين لم يحرك ذلك في شيئا لأني لست شيوعيا، وعندما تم اضطهاد اليهود لم أنتبه لذلك لأني لست يهوديا، ثم لما اعتقل النقابيون العمال لم يحرك ذلك في شيئا لأني لست نقابيا. ثم بعد ذلك تم اعتقال الرهبان الكاتوليك فلم أبال بهم لأني بروتستانتي، ثم حان الدور علي فلم أجد من يدافع عني ..وهي الواقعة نفسها التي تجري مجرى المثل في قولهم : أكلت يوم أكل الثور الأبيض. وهي الملخصة في قول القائل : لا تجعل الباطل يبدأ بغيرك فإنه حتما سيأتي دورك. وخلاصته قول الإمام علي: إنما وهنت يوم قتل عثمان أو إنما خذلت يوم خذل عثمان. بل إن تطبيقات هذه القاعدة نافذة قديما وحديثا، ويكفي أن نقرأ في التراث خصومات الفرق والمذاهب واقتتالهم، ويكفي أن نقرأ تاريخنا المعاصر في البلاد العربية الإسلامية لندرك جيدا كيف كان اليمين ينتشي بالتنكيل باليسار، وكيف كان اليسار ينتشي بالتنكيل باليمين وهكذا دواليك خدمة للطاغية الذي يحمي الجميع من الجميع.

“إنه كان من المفسدين”..وكان الفساد نتيجة لهذا الاختلال والتلبس بصفة الألوهية. والله سبحانه وتعالى عندما أراد البرهنة على وحدانيته؛ وضع آية معادلة تقول” لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا” أي أن الكون إذا لم يخضع لإرادة واحدة ثابتة منزهة عن الأهواء والتقلبات والمزاجات؛ فإن النتيجة ستكون هي فساد هذا الكون. والإرادة الواحدة والقانون الواحد هو ما يبقي هذا الكون قائما متجنبا آفات التنازع والتمانع كما يقول أهل الكلام؛ ولهذا قال الله تعالى: “ما اتخذ الله من ولد وما كان معه من إله إذا لذهب كل إله بما خلق ولعلا بعضهم على بعض، سبحان الله عما يصفون” وهذا المعنى يعضد ما ذهبنا إليه من قبل في أن الأهواء المحتكمة لقانون الميل والمزاج البشري هي خلاف قانون الثبات والانتظام الرباني، فصاحب الهوى عندما يحكم ويحتكم إلى هواه متلبسا في صورة الإله لا مكتفيا بطبيعته البشرية تكون النتائج هي الفساد والعلو والتكبر والغي والإسىراف ومجمل القبائح التي تطبع مجتمعات الاستبداد. يقول الله تعالى: “ولو اتبع الحق أهواءهم لفسدت السماوات والأرض ومن فيهن بل أتيناهم بذكرهم فهم عن ذكرهم معرضون”. وفي الوصية للعبد الصالح “يا داوود إنا جعلناك خليفة في الأرض فاحكم بين الناس بالحق ولا تتبع الهوى” ..لقد كان حكم فرعون كما تلخصه الآية:ولقد أرسلنا موسى بآياتنا وسلطان مبين، إلى فرعون وملئه فاتبعوا أمر فرعون وما أمر فرعون برشيد …فما أحوج الإنسان إلى الحكم الرشيد …وسوف نعود إلى هذا اللفظ في ما يتقدم من حلقات …

يتبع

app

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

mazyane1973@gmail.com منذ شهرين

إذا كان الأمر يتعلق بالأنبياء فمن الأفضل أن تتحدث عن قواعد السياسة الشرعية التي أسسها الأنبياء في ممارستهم السياسية ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " : " كانت بنو إسرائيل تسوسهم الأنبياء ، كلما هلك نبي خلفه نبي " وهي السياسة المبنية على مجموعة من القواعد الشرعية كقاعدة اعتبار المآل التي طبقها هارون في غياب موسى ، وقاعدة الترهيب والترغيب وقاعدة سد الذرائع وقاعدة المصلحة وقاعدة الموازنات وقاعدة الترك وغيرها من القواعد والأصول التي تميز سياسة الأنبياء وطريقتهم في بناء الدولة المدنية التي تعتمد على الأخلاق والقيم والفضائل وتيسيير التشريع

مقالات ذات صلة

الإشارات السياسية في قصة موسى.. المصلحون وشرط الوضوح في تبيلغ الرسالة

أجيال إعلامية: البوعناني .. إعلامي نقل أسرار البحار إلى المغاربة بلكنة شمالية محبوبة

أجيال إعلامية: الحاج قرّوق.. صاحب “ركن المفتي” الذي تابعه المغاربة طيلة 17 عاما

كتاب “نظام التفاهة”: هكذا تنسينا الصناعات الفنية ذكرى الأزمات (الحلقة الأخيرة)

البسطيلة.. حكاية طبق مغربي خالص عمّر لأكثر من 8 قرون

تابعنا على