عبد الرحمن اليوسفي وهيلين .. غرامٌ انطلق من المسرح ليعيشا معا "كل الأدوار"

26 مايو 2020 - 00:48

من “أنطونيو وكليوباترا” إلى “عنترة وعبلة” مرورا بـ “روميو وجولييت” … كلها أسماء لأبطال قصص حب شاءت الأقدار أن لا تستمر وأن لا تتحقق فيها الجملة الشهيرة التي يرددها العشرات في لحظة ود “في السراء والضراء”، إلا أن قصة السياسي المغربي عبد الرحمن اليوسفي وزوجته هيلين لم تكن كالآخرين، فهي كانت صديقته في شبابه وسكرتيرته خلال عمله وكاتمة أسرار كواليسه وهو في حضن السياسة ومؤنسته في عزلته الاختيارية وممرضته حينما تعتل صحته.

قدر المسرح

لم يكن الشاب عبد الرحمن يعلم أن بحثه عن بذلة بيضاء مناسبة لمسرحية في نهاية السنة الدراسية، كان يؤدي فيها دور نادل، سيقوده للتعرف على رفيقة درب ستعيش معه “كل الأدوار”.

عام 1947، تعرف اليوسفي على “هيلين” بالصدفة، حيث إن والدها لم يكن سوى الخياط اليوناني الذي وجد عنده ضالته، وجمعه بأسرته، التي حلت بالمغرب حديثا، وجبة عشاء، وكانت ابنته بين الحاضرين، وهناك بدأت القصة.

جد زوجة اليوسفي وحسب ما جاء في مذكرات السياسي المغربي “أحاديث فيما جرى”، كان يتاجر في البواخر بين تركيا وروسيا، واضطر للرحيل بعد الحرب العالمية الأولى خارج أرضه بعدما احتلها الأتراك وتم تخييره وباقي اليونايين الأرتودوكس، بين التخلي عن ديانتهم حماية لثروتهم أو الرحيل، فتوجه جدها إلى فرنسا وهناك التقى ابنه بفتاة بمدينة ليون فتزوجا، ورزقا بابنة اختارا لها من الأسماء “هيلين”.

دامت خطبة عبد الرحمن وحبيبته اليونانية “زمنا طويلا” وتم تأجيلها أكثر من مرة لأسباب سياسية “ساهم في إطالتها الاعتقال الأول عام 1959، ثم الثاني عام 1963، فقضية بنبركة، إذ سافرت لمتابعة إدارة القضية كطرف مدني في باريس، ولم يصدر الحكم إلا عام 1967”.

زواج أبدي

بعد 21 سنة على التعارف بينها، تكللت القصة أخيرا بالزواج في باريس عام 1968، وبدأ معا رحلة جديدة يقول اليوسفي بلسانه “إنها استمرت لأن هيلين ضحت بالكثير” واختارت الوقوف بجانب رجل كان ولعقود من الزمن واحدا من بين من وهبوا حياتهم للسياسة ومعاركها.

عاشت هيلين وزوجها أياما صعبة، كان أبرزها اغترابهما الاضطراري بفرنسا، بعدما نصحته قيادة حزب الاتحاد الوطني للقوات الشعبية بألا يعود للمغرب نظرا للدور الذي لعبه في محاكمة قضية اختطاف المهدي بنبركة التي جرت أطوارها في باريس يونيو 1967، قبل عودتهما على متن باخرة سنة 1981 حيث التقى بوالدته، قبل أن يباغتها (والدته) الموت بعد ذلك بعام واحد.

زوجة اليوسفي تعد وحسب شهادات الكثيرين، “الذراع الأيمن” لزوجها، فهي كانت دائمة الحضور معه حين كان مسؤولا حكوميا، تراقب أدويته وتختار ملابسه وتوشوش له بوجهة نظرها متى استطاعت ذلك، ولم تفارقه بعد استقالته وظلا معا يمارسان شغفهما في المطالعة والأسفار وظلت دائما تظهر بجانبه بابتسامة خجولة تخبئ الكثير من تفاصيل رحلة سياسية استثنائية.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

أحزاب المعارضة بأزيلال تنتقد تجميد عمل المجالس المنتخبة خلال جائحة كورونا

المجلس الإقليمي للصويرة يخصص 3 ملايين درهم للحد من أزمة العطش

لجنة المالية بمجلس النواب تصادق على الجزء الأول من مشروع قانون المالية المعدل

أحزاب البام والاستقلال والـpps تستدعي الرميد لاجتماع عاجل بالبرلمان

طرقات “التجهيز” تشعل حربا كلامية بين “تجمعيي” تيزنيت و”اتحاديي” إفني

تابعنا على