نهاية الحجر بداية تحديات جديدة

06 يونيو 2020 - 19:27

تفصلنا أيام أو أسابيع عن فتح المجتمع والاقتصاد، وإعلان تحقيق الانتصار على الجائحة، لكن المسألة ليست بتلك البساطة التي قد يعتقدها الكثير، فالواقع أمامنا سيختلف، وتداعيات المرض خلفت وستخلف تحديات وأسئلة جديدة.

قد يكون القادم أسوأ، مالم يتحمل الجميع مسؤوليته في عودة الأمور إلى نصابها، فقطاعات حيوية داخل منظومة الاقتصاد الوطني تعاني بشكل غير مسبوق، نذكر على سبيل المثال، مجال السياحة والخدمات، والنقل والمهن الحرة، والصناعة والتجارة، والصناعة التقليدية والحرف الصغيرة، وقطاعات كذلك تأثرت بشكل بالغ، كالتعليم الذي عرف تغيرات هائلة في منظومته وطرق توصيله، وقطاع الثقافة والإبداع والصحافة والإعلام … وذلك في الوقت الذي تطالعنا فيه تقارير محلية ودولية بخلاصات وأرقام مخيفة، حول التنمية، والنمو، والفقر، والبطالة.. وعموما، فمغرب ما بعد الحجر بالتأكيد لن يكون كما كان قبله.

بالمقابل يحق لنا أن نفتخر بمجهودنا الوطني، سلطة وإدارة ومجتمعا، فالبلاء كان مقداما، واستبعاد الأدهى في مواجهة الجائحة كان بارزا وموفقا، يشهد على ذلك الواقع في الداخل والخارج. لكن أي جهد مفترض، وأية سياسة مهما كانت جودتها في مواجهة تداعيات الأزمة الراهنة، قد لن تكون كافية لتجاوزها، ما لم تقترن بالحذر شديد، والاستعداد الجماعي لبذل مجهودات استثنائية، مع استبعاد أي تشويش يعرقل التركيز الكلي على فكرة واحدة وفريدة هي فكرة “النهوض”.

هل نستطيع الانتصار في المعركة التالية؟ نعم نستطيع، عبر التشخيص المثالي لتداعيات الأزمة، وعن طريق التعبئة الوطنية، والتضامن المجتمعي، والانكباب الجماعي على مواجهة مخلفات هذه الأزمة.

إن اقتراح الحلول ووضع تصورات وأفكار للمرحلة القادمة، مهمة تتطلب عناء وجهدا وطنيا جماعيا ومبدعا لتحقيقها، والنجاح فيها كفيل وحده بصنع التاريخ، واستعادة أمجاد الآباء الذين حققوا انتصارات تلو الأخرى في المقاومة وحرب التحرير، وبناء الدولة، وتدبير الأزمات في محطات دقيقة نذكرها بكل فخر عبر الأجيال.

إن المرحلة المقبلة لابد وأن تكون مرحلة استثنائية وتدبيرها يتطلب آليات استثنائية وليست عادية، لكي تتمكن البلاد من الخروج من أزمتها، خصوصا أن جل الأحداث والوقائع تؤشر على أن المستقبل يحمل معه ما يحمل من مخاطر ومطبات، تتضح بعض معالمها منذ الآن.

إن الحاجة اليوم، قبل التفكير في اقتراحات لتجاوز الأزمة، هي الإعلان عن “فكرة موحدة” وقادرة على التعبئة، ومغرية لانخراط المجتمع الفاعل عبر قواه الحية في تجاوز هذه الأزمة، مع منحه الثقة اللازمة التي تشعره بأنه فعلا معني بمستقبل الوطن.

إن “حرب” كورونا ستضع أوزارها لا محالة، لكن معركة استرجاع المبادرة وتحقيق مستقبل أفضل ومشرق لهذا الجيل من الناس، رهين بإعطاء معنى للمشاركة والابتكار، والالتفاف حول “فكرة ملهمة” مطلوبة للانتقال الجماعي نحو الهدف.
إن ضرورات استعادة المبادرة، وتحقيق النجاح في مواجهة تداعيات الجائحة، تتمثل في بديهيات غير قابلة للإهمال، كالعمل على صيانة التماسك الاجتماعي، وحماية الأمن الغذائي، والاستثمار في البحث العلمي، والتأسيس لمصالحة فكرية تحترم التنوع والاختلاف، وإعادة إنتاج المضمون السياسي للأحزاب الوطنية، وأيضا التسريع بتحقيق نظام الجهوية المتقدمة، وتفعيل طاقات المجتمع المدني المؤهلة، والتمييز بين المبادرة الحرة والجشع الرأسمالي ..

بالإضافة إلى ذلك، لابد من قراءة استراتيجية ودقيقة للتحولات الدولية، ودعم التوجهات الخارجية الفاعلة للبلاد، والاستثمار الذكي في التراكم الحضاري والثقافي والديني للمملكة .. وهي كلها أمور قد تشكل مداخل ضرورية وعملية -في نظرنا على الأقل- للتفوق في مرحلة ما بعد “كورونا”.

المغرب أمة لها مقومات حضارية وإنسانية لم تتأتى لغيرها من الدول المماثلة في مرحلة ما بعد الإمبريالية، وهي نقطة تماس حضارية بين محاور استراتيجية مختلفة، تربط بين القارات والحضارات، وهي تجتهد في تدافع دولي معقد لاحتلال المكانة اللائقة بها بين الأمم.

واليوم، هناك فرصة حقيقية للإصلاح، بما يقتضيه ذلك من استثمار في المؤهلات والمقدرات الوطنية، وما يتطلبه من تشاركية ومبادرة وإبداع…

ويبقى السؤال الجدي هو: هل سنشهد في القادم من الأيام تلاحما بين الدولة والمجتمع؟ كما ظهر خلال تدبير الجائحة، وهذا هو المؤمل. أم أننا سنخلف الموعد مع الفرص الماثلة أمامنا ومع التاريخ؟

* عبد الفتاح البلعمشي/ مدير المركز المغربي للدبلوماسية الموازية وحوار الحضارات بالرباط/ أستاذ العلاقات الدولية والقانون العام بجامعة القاضي عياض بمراكش

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

أستاذ القانون العام بجامعة محمد الخامس بالرباط

ادمينو يكتب.. تدبير المخاطر الانتخابية في ظل الانتخابات المقبلة

هل تنقذ الملكية ليبيا؟

رهانات الأحزاب للمحطة الانتخابية لسنة 2021 (الجزء الأول) العدالة والتنمية ورهان الولاية الثالثة

تلاميذ أطفال ينتظرهم الشارع

في معنى النزاهة، ومعنى الشفافية

تابعنا على