ساكنة منطقة الحي الحسني تتبرأ من سارقي أضاحي العيد وتحمل المسؤولية للكسابة

مواطنون بالحي الحسني يتبرؤون من سرقة الأضاحي ويحملون المسؤولية للكسابة (فيديو)

01 أغسطس 2020 - 16:30

هاجر شريد – صحفية متدربة ⁄ تصوير ومونطاج: سفيان الزيات

تبرأت ساكنة منطقة الحي الحسني مما وقع في سوق الأغنام، يوم الخميس الماضي، حيث فر عشرات التجار والكسابة بجلدهم، بعد ما تم طردهم بالحجارة، وسرقة مواشيهم.

وفي هذا الصدد، قال أحد سكان المنطقة، إن “أسعار الأضاحي ارتفعت بشكل صاروخي ومفاجئ، الأمر الذي أغضب الناس وتسبب في هذا الحادث المؤلم”.

وأضاف في تصريح لجريدة “العمق”، أن “الكسابة” هم من يتحملون مسؤولية هذه الواقعة لأنهم يعلمون أننا نمر بأزمة خانقة.

وأوضح أن “هناك الكثير من المواطنين اللذين لم يشتروا أضحية العيد بسبب هذا الارتفاع الغير المنطقي للأسعار، حيث انتقل سعر الخروف الصغير من 1000 إلى 3000 درهم، وهو ما تسبب في فوضى عارمة”.

وأشار المتحدث ذاته، إلى أن ساكنة المنطقة لا زالت مصدومة من هذا الحادث الحزين والمؤلم.

وقال آخر إن “كنا نظن أن هذا العيد سوف يمر مثل السنوات السابقة لكن مع الآسف كان مختلفا في ظل تفشي الوباء، إلى جانب الارتفاع المفاجئ لأسعار الأضاحي وهو الذي لم يكن في الحسبان”.

وانتقد في حديث مماثل للجريدة، سرقة أضاحي العيد من الكسابة، الذين أنفقوا مالهم وجهدهم على الأضاحي، وكانوا ينتظرون مناسبة العيد لبيعها، لتسرق منهم علانية وأمام أنظار الجميع.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محمد منذ 6 أيام

يازيدين المهموم في همو يا لمعاونين الظالم على ظلم ،الكساب مر بظروف قاهرة منها الجفاف و اغلاق الأسواق الأسبوعية بسبب كورونا وانخفاض الأسعار والسرقة والنهب والرجم بالحجارة والسب ، حكمتم عليه وأصبح هو السبب رغم كل ماعرضتموه له بالظلام.

مقالات ذات صلة

كرة القدم

البطولة الوطنية.. حسنية أكادير يقتنص تعادلا ثمينا أمام نهضة الزمامرة

لاعب المغرب التطواني

لاعب المغرب التطواني المصاب بكورونا يكشف لـ”العمق” وضعه الصحي

“العمق” تكشف تفاصيل ظهور أعراض على أكثر من 15 فردا بنادي اتحاد طنجة

البطولة الوطنية.. التعادل يحسم قمة التطواني والرجاء

كرة القدم

هل ضغط الرجاء من أجل إقامة مباراته أمام تطوان رغم إصابة لاعبَين للماط بكورونا؟

تابعنا على