التوقيع على شراكة حول التعليم العالي مجتمع

بحضور سفير أمريكا بالرباط.. إعطاء الإنطلاقة لشراكة التعليم العالي لتطوير الأطر في مهن التدريس

16 سبتمبر 2020 - 17:22

أشرف كل من سعيد أمزازي وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي و إدريس أوعويشة الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، اليوم الأربعاء بالرباط، على إعطاء الانطلاقة لشراكة التعليم العالي “HEP-MOROOCO” وذلك بحضور دايفيد فيشر السفير الأمريكي لدى المغرب، ومديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بالمغرب، وممثلي جامعة ولاية أريزونا الأمريكية الذين واكبوا اللقاء عن بعد، وكبار مسؤولي الوزارتين.

وفي كلمة له، نوه إدريس أوعويشة، بهذه الشراكة التربوية التي وصفها يكونها أفضل استثمار باعتباره استثمارا في الإنسان وفي التربية والتكوين، شاكرا الأطراف التي بذلت جهدا لإنجاح هذه الشراكة.

كما اعتبر أوعويشة أن إعطاء انطلاق الأجرأة الميدانية لهذه الشراكة “سيكون لها الأثر البليغ في تجويد عدة التكوين الأساس لأستاذات وأساتذة التعليم الإبتدائي، من خلال العمل خلال الخمس سنوات المقبلة على تصميم وتجريب منهاج شامل خاص بتكوين أساتذة التعليم الإبتدائي ومراجعة المحتويات البيداغوجية لأسلاك الإجازة في التربية وتحسين جودتها ومردوديتها” حسب تعبيره.

وأكد الوزير المنتدب على أهمية العملية التربوية في بناء الأمم، مستشهدا بمقولتين في هذا الصدد، المقولة الأولى للزعيم الجنوب إفريقي الراحل نيسلون مانديلا عندما قال أن التربية والتكوين هي أقوى وأعظم سلاح الذي يمكن استخدامه لتغيير العالم والمقولة الثانية للرئيس الأمريكي أوباما الذي قال، إنه إذا كنت تعتقد أن التربية والتكوين مكلفة ماديا، فعليك الانتظار أن ترى كم هو مكلف الجهل.

وتأتي هذه الشراكة في إطار الاستراتيجية الوطنية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي لتكوين وتأهيل الأطر التربوية في أفق 2030.

واعتبر أوعويشة أن إصلاح نظام التكوين الأساسي لهيئة التدريس ومهننة عملهم يعد الركيزة الأساسية للرفع من جودة التربية والتكوين. كما أن هذه الشراكة الميدانية ستهتم بنقل خبرات ومهارات وطنية ودولية جديدة ومبدعة إلى طلبة علوم التربية.

وتهدف هذه الشراكة إلى تكوين الأطر المقبلة على الولوج لمهنة التدريس في التعليم الإبتدائي، وبالتالي فهي شراكة تعتزم تخريج أطر كفأة ومكونة للشروع في تعليم الأطفال الذين يعتبرون الحجر الأساس لتكوين نساء ورجال الغد الذين سيعتمد المغرب عليهم في بناء المستقبل.

وشكل إطلاق الأجرأة الميدانية، تدشين خطوة جديدة في مجال الشراكة مع الولايات المتحدة، وخروجها عن الإطار التقليدي إلى إطار أوسع يشمل الأمور الاجتماعية والتربوية.

وتشمل الشراكة قطاع التربية الوطنية وقطاع التعليم العالي والبحث العلمي والجامعات من خلال إجازة علوم التربية التي تضم أزيد من 4000 طالبا حاليا، ومرشحة لاستقطاب أعداد أكبر في المستقبل.

يذكر أن هذه الشراكة مع الولايات المتحدة من خلال جامعة ولاية أريزونا الرائدة أمريكيا على مستوى التجديد، فيما يتعلق بابتكار وتجديد المناهج والمكونات التربوية، والتي تعتبر المتعلم هو محور كل العملية التربوية

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

مجتمع

نقابي يعدد قضايا جامعة شعيب الدكالي أمام المحاكم.. ويؤكد: منصب الوسيط لا فائدة من ورائه

مجتمع

الملك معزيا في الراحل بلقزيز: مثال للاقتدار والتفاني والإخلاص فيما أنيط به من مهام

مجتمع

في زمن الرقمنة.. منصة “وثيقة” تخلف الموعد مع تيسير حصول المغاربة على عقود الازدياد

تابعنا على