سعوديو الخارج يؤسسون أول حزب سياسي معارض

سعوديو الخارج يؤسسون أول حزب سياسي معارض

24 سبتمبر 2020 - 11:00

أعلن عدد من السعوديين الفاعلين والمؤثرين من المقيمين في الخارج، أمس الأربعاء، تشكيل حزب معارض، في أوّل تحرّك سياسي منظم ضد السلطة في عهد الملك سلمان بن عبد العزيز.

وجاء في بيان صادر عن أعضاء المجموعة: "نعلن تأسيس حزب التجمع الوطني الذي يهدف إلى ترسيخ الديموقراطية في نظام الحكم في المملكة العربية السعودية".

ويقود الحزب الناشط الحقوقي المقيم في لندن يحيى عسيري، ومن بين أعضائه الأكاديمية مضاوي الرشيد، والباحث سعيد بن ناصر الغامدي، وعبد الله العودة المقيم في الولايات المتحدة، وعمر بن عبد العزيز المقيم في كندا.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن يحيى عسيري، الأمين العام للحزب قوله: "نعلن انطلاق هذا الحزب في لحظة حرجة لمحاولة إنقاذ بلادنا ... لتأسيس مستقبل ديمقراطي والاستجابة لتطلعات شعبنا".

وقال بيان الحزب إن التأسيس يأتي في وقت "أصبح فيه المجال السياسي مسدودا في كل الاتجاهات".

وذكر البيان أن "الحكومة تمارس العنف والقمع باستمرار مع تزايد الاعتقالات السياسية والاغتيالات والسياسات العدوانية ضد دول المنطقة والاختفاء القسري ودفع الناس إلى الفرار من البلاد".

وقال العودة الذي اعتقل والده الداعية سلمان العودة في سبتمبر 2017، إن تشكيل الحزب المعارض "خطوة طال انتظارها".

وتابع أن الهدف منه "تحصين" المملكة من "الاضطرابات والديكتاتورية المطلقة وتمهيد الطريق للديموقراطية ضمن انتقال سلمي".

يذكر أن النظام في السعودية ملكي لا يتيح المجال لأي معارضة سياسية. ويأتي تشكيل حزب التجمع الوطني في العيد الوطني التسعين للمملكة وسط حملة قمع متزايدة ضد المعارضة.

وبحسب مراقبين، فإن هذا التحرك يشكل تحديا جديدا للنظام السعودي في الوقت الذي تكافح فيه المملكة تبعات انخفاض أسعار النفط وتستعد لتكون أول دولة عربية تستضيف قمة مجموعة العشرين في نوفمبر.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

أمريكا تواجه موجة ثالثة من “كورونا”.. خبير: إنها ظرفية خطيرة حقا

ألمانيا ترفض منح جنسيتها لطبيب عربي رفض مصافحة موظفة “وفاءً لزوجته”

جمعية إسلامية تشكو ماكرون لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة

تابعنا على