معهد الجزيرة للإعلام يؤسس للصحافة العلمية بالعالم العربي

معهد الجزيرة للإعلام يؤسس للصحافة العلمية بالعالم العربي

24 سبتمبر 2020 - 17:49

على مدار يومي الأحد والإثنين 20 – 21 شتنبر الجاري، نظم معهد الجزيرة للإعلام منتدى الجزيرة للصحافة العلمية الأول من نوعه في المنطقة العربية بمشاركة صحفيين وباحثين متخصصين حول موضوع “الحوار بين الصحافة والعلوم” عبر الانترنيت بسبب جائحة كورونا التي فرضت تحديات جديدة على الصحافة.

ويسعى معهد الجزيرة للإعلام من خلال هذا المنتدى الى خلق مجتمع صحفي عربي مهتم بالصحافة العلمية وإبراز تجارب عربية في الصحافة العلمية، ومساعدة الصحفيين على التمكن من أساسيات وآليات الصحافة العلمية.

وفي كلمة افتتاحية له بالمنتدى تحدث الدكتور ياسر بشر المدير التنفيدي للقطاع الرقمي بقناة الجزيرة عن ” سبب انتشار المعلومات العلمية الخاطئة غير الدقيقة التي تكون أسرع من الحقيقة العلمية نفسها”، ويرجعالدكتور ياسر بشر السبب في ذلك إلى ” سبب أساسي وهو التحيز لما تؤمن به وتصدقه وتتفرع منه أسباب أخرىمنها ما هو خاص بغرف الأخبار والمرتبط بالتحول الرقمي.

كما ناقش الدكتور ياسر بشر كيفية الرفع من مستوى الصحافة العلمية في الوطن العربي، حيث شدد على أهمية خبرة الصحفي العلمي، وقال “يجب أن يعلم كيف تقرأ الورقة العلمية وكيف يحلل دقتها حتى يستطيع أن يتحرى الدقة في الخبر الذي يكتبه “، وأضاف ” يجب أن تدرس الصحافة في الجامعات العلمية في الوطن العربي وليس العكس، ويجب أن نبني الثقة بين غرف الأخباروبين الجمهور عن طريق التعاون مع العلماء، لأن ذلك يعطي ثقة للجمهور.

فجوة بين الصحافة والعلوم

وضمن الجلسة الأولى للمنتدى تحدث الدكتور عصام حجي العالم المصري بوكالة الفضاء نازا عن العلاقة بين الصحافة والعلوم، وقال أن” الجزيرة فتحت في السنوات الثلاث الأخيرة مساحة أكبر للعلم والمراقب للموقع ولقناة الجزيرة الإخبارية والجزيرة مباشر سيرى أن المساحة الخاصة للمادة العلمية صارت أكبر بشكل عام.

وتساءل الدكتور عصام قائلا لماذا نحتاج إلى الصحافة العلمية في الوطن العربي؟ وأجاب: العلم ليس مجموعة من الاجابات لشخص ليس له أسئلة، العلم هو إجابات لأسئلة تغير من المشهد الفكري والاجتماعي في الوطن العربي.

وأضاف عصام حجي ” نحن محتاجين أن نضع أسئلة في عقل المواطن العربي، مواطن يتساءل ويحاول فهم ما يحيط به، لأن عملية التساؤل التي تقوم بها الصحافة العلمية هي تكسر الطاعة المطلقة الموجودة في المجتمع العربي.

وقال إن ” غياب الصحافة العلمية هو كارثي لأنه يشتت الوسط العلمي ويعزل الجمهور والمجتمع عن العلم ويفقد ثقة الناس في العلم ويجعله مادة للتسلية فقط.”

وخلال محاورته في هاته الجلسة قال الدكتور أسامة أبو الرب محرر الشؤون الطبية في موقع الجزيرة نت ” في العالم العربي لاتوجد كليات تقدم برنامج متخصص في الصحافة العلمية، وهناك دورات يقدمها الاتحاد العالمي للصحفيين العلميين، وهذا المنتدى يأتي ضمن سعي معهد الجزيرة للإعلام وشبكة الجزيرة لتأطير الصحافة العلمية في العالم العربي.


مهارات الصحافي العلمي

وناقش الدكتور مجدي سعيد المحرر العلمي بالجزيرة نت خلال الجلسة الثانية مفهوم الصحافة العلمية أو الإعلام العلمي الذي يرى أنه جزء من منظومة أوسع وهي منظومة العلوم والتكنولوجيا.

وقال سعيد مجدي” في تقديري الشخصي، إذا لم يكن الإعلام العلمي وللصحافة العلمية إسهام في تلبية الاحتياجات وحل المشكلات فليس لها فائدة إلا مجرد التسلية والمعرفة التي لا تضيف أي شيء على المستوى المجتمعي.

وتناول الدكتور مجدي بشكل مفصل مهارات الصحافي العلمي، ومن أولى هاته المهارات جمع الاخبار العلمية مصادرها، ثم القيام بإعداد التقاريروإنجاز القصص الميدانية، كما أن هناك المحاور العلمي الذي يجري مقابلات مع العلماء، أضف الى ذلك اجراء التحقيقات الاستقصائية المرتبطة بقضايا العلوم والصحة والبيئة، والمترجم العلمي الذي يترجم المواد العلمية من المصادر الأجنبية، وهناك في الأخير المحرر العلمي الذي يحرر المواد للنشر.

كما أشار مجدي في حديثه إلى أن هناك مهارات مشتركة بين الصحافة العلمية والصحافة التقليدية، مشددا في الوقت ذاته لضرورة امتلاك الصحافي للخلفية العلمية للقدرة على فهم العلوم لأنه سيواجه بحث علمي يحتاج إلى القدرة على فهمه.

إشكالية تبسيط العلوم

وتحدث المهندس نجيب مختاري ومنتج محتوى تبسيط العلوم في الجلسة الثالثة حول إشكالية تبسيط العلوم والوساطة بين الجمهور والعلماء، حيث وضح في بداية مداخلته مفهوم تبسيط العلوم الذي يعنيايصال نتائج البحث العلمي إلى المجتمع بشكل مبسط، وناقش بشكل مفصل أدوات تبسيط العلوم، ولماذا نبسط العلوم، وحدود تبسيط العلوم وختم مداخلته بتوضيح اختياره لغة الدارجة لتبسيط العلوم والتحديات التي تواجه مبسطي العلوم.

وقال نجيب مختاري “اليوم نحن نعيش موجة جديدة لتبسيط العلوم بفضل وسائل التواصل الاجتماعي، لأنها قامت بإحداث ديناميكية جديدة تسمح بتواصل البشر بينهم مباشرة بدون وساطة”.


إشكالية المصادر في الصحافة العلمية

وفي الجلسة الرابعة عمل علي شهاب معد دليل الصحافة العلمية لمعهد الجزيرة للإعلام، على بسط إشكالية المصادر في الصحافة العلمية التي ترتكز حسب قوله إلى تلات ركائز أساسية، منها الفروق بين المصادر، والتحيز، وآليات التحقق والتدقيق.

وقال شهاب ” في الصحافة العلمية قد تتشابه المصادر مع الصحافة التقليدية، لكن الخلاف الأساسي يمكن في النوع”.

واقع الصحافة العلمية في العالم العربي

وفي الجلسة الخامسة والأخيرة ناقشت ملاك مكي الباحثة في سلك الدكتوراه في الصحافة العلمية واقع الصحافة العلمية في العالم العربي، حيث ناقشت دور الصحافة العلمية في المجتمع، كما فصلت القول في أثر الصحافة العلمية على انتاج العلوم في العالم العربي، سواء في مجال الإعلام المرئي والمسموع أو في مجال الإعلام العلمي أو البحث العربي ومجتمع المعرفة.

ويشار إلى أن منتدى الجزيرة للصحافة العلمية اختتم اليوم بورشتين، تتعلق الأولى بصحافة البيانات في القصص العلمية قامت بتأطيرها أروى الكعلي أستاذة صحافة البيانات بمعهد الصحافة وعلوم الأخبار بتونس، والورشة الثانية قام بتأطيرها محمد احداد صحفي استقصائي بمعهد الجزيرة للإعلام حول موضوع الصحافة الاستقصائية العلمية.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

بعد زيارتها لـ12 مؤسسة وطرح توصياتها.. آلية الوقاية من التعذيب تقيم عملها

المستشارون يسائلون العثماني عن سياسته لمعالجة التحديات الاقتصادية والاجتماعية في ظل كورونا

حقوقيون يخلدون “يوم المختطف” بوقفة رمزية بالرباط

تابعنا على