"تدهور الأوضاع" يدفع نقابة للاحتجاج بقلعة السراغنة

10 أكتوبر 2020 - 11:39

قرر الاتحاد المحلي لنقابات إقليم قلعة السراغنة المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، تنظيم وقفة احتجاجية يوم الأحد 18 أكتوبر الجاري بالساحة المركزية.

وقالت النقابة في بيان توصلت جريدة العمق بنسخة منه إن هذه الخطوة تاتي احتجاجا على “تدهور الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية بإقليم قلعة السراغنة”، فضلا عن “الإهمال الذي يطال مطالب العمال والمأجورين والمستخدمين وباقي الفئات الشعبية المحرومة من صناع وحرفيين ومهنيين وباعة جائلين وعمال الإنعاش الوطني والعمال العرضيين”، وفق ما جاء في البيان.

وسجلت الهيئة ذاتها ما وصفته بـ”الحياد السلبي للمسؤولين الاقليميين وعدم الاكتراث بالمطالب العادلة والمشروعة للطبقة العاملة المتمثلة في عقد لجن المصالحة كما هو منصوص عليها في مدونة الشغل، وغياب فرض شروط السلامة والصحة وتفشي ظاهرة الطرد التعسفي وعدم احترام الحرية النقابة”.

وأوضح بيان النقابة ان الوقفة الاحتجاجية تأتي في إطار تنفيذ البرنامج الوطني الذي دعا اليه الاتحاد المغربي للشغل بجعل الفترة ما بين 20 شتنبر و20 أكتوبر 2020 شهرا للاحتجاج “ضد التواطؤ المفضوح للحكومة على قضايا العمال وانتهاك الحريات النقابية والمحاولات اليائسة من طرف الحكومة لفرض القانون التكبيلي لممارسة حق الإضراب والقانون التكميمي لتأسيس النقابات”.

وطالب رفاق مخاريق عبر بيانهم المسؤولين الإقليميين بإعادة النظر في المنهجية التي يشتغلون بها “التي تروم دائما الانفراد بالقرار والتشبث به رغم علته”، منوهين في نفس الوقت بمجهودات الاطقم الصحية والسلطات المحلية والأمنية والقوات المساعدة والوقاية المدنية والتربوية وعموم الموظفين والمستخدمين والعمال والمأجورين الذين أبانوا عن غيرة تجاه الوطن والشعب لمكافحة الجائحة”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

البنك الدولي يمنح المغرب 400 مليون دولار لدعم منظومة الحماية الاجتماعية  

تفكيك خلية إرهابية بتطوان - الإرهاب - البسيج

بايعوا “أمير داعش” واعتزموا تنفيذ هجمات بعبوات ناسفة.. هذه تفاصيل خلية تطوان (فيديو وصور)

حميد ساعدني

تعيين حميد ساعدني مديرا للأخبار بالقناة الثانية خلفا لسيطايل

تابعنا على