خطاب جلالة الملك.. حكمة بهدف استقرار المتوسط والصحراء والساحل‎

خطاب جلالة الملك.. حكمة بهدف استقرار المتوسط والصحراء والساحل‎

10 نوفمبر 2020 - 19:36

خطاب حازم في طياته صرامة الحق، ونبل حكمة حزم العقل.

لا جدال وبدون لف ولا دوران، خاطب ملك المغرب في ذكرى المسيرة الخضراء التي تصادف 6 نونبر من كل سنة، خطاب وجهه لكافة المغاربة، شمالا وجنوبا وشرقا وغربا، خطاب بلغة واضحة، مفهومة تحمل الكثير من الرسائل لمن يهمهم الأمر. خطاب عميق بكلماته ومعانية، خطاب لا يميل لا للاستفزاز، ولا للعنف، ولا للاعتداء، ولا لأي سلوك يخالف القيم التي يؤمن بها المغاربة جميعا، و تترجمها السياسة الخارحية لرمز وحدة البلاد والعباد الملك محمد السادس، خطاب أكد على الحق الثابت والتاريخي لمملكة لا زالت شامخة شموخ التاريخ الذي تؤرخه المصادر والمراجع المتنوعة، خطاب يدحض وهما ميتا اسمه محاولة النيل من وحدة ترابية، وحدة أضحت عقيدة راسخة في عقول ووجدان المغاربة، خطاب يستند للقانون والحق، والمنطق غير القابل للبيع والشراء، خطاب موجه لجهل الظلم، ولضعاف الرؤى، ولانهزام الأطروحات الانفصالية، التي لا زالت تعيش على وقع الحرب الباردة، ومحاولة لي دراع بلاد لها وزنها الاستراتيجي، والإقليمي والديني، في الغرب الإسلامي.
ولعل الحكمة البالغة لهذا الخطاب ستنهال على الأوهام التي تحرك خيوطها أحقاد تاريخية معروفة، وتزكيها أوهام توسعية مكشوفة لا مجال للخوض فيها، لكن بحول الله سنفصل فيها في بعض المقالات مستقبلا.

فلولا الحق لما تهافتت دول الضمير على الميول للمقترح المغربي القائم على الواقعة والحكم الذاتي، في إطار الجهوية الموسعة، ولولا الحق لما تبنت % 85 من الدول المنضوية تحت لواء الأمم المتحدة في تأييد حكمة المغرب وأحقيته بالتاريخ والجغرافيا والنسب في أرضه وأرض أجداده.

فلولا الحكمة البليغة للسياسة المولوية الرشيدة لملك المغاربة، لتم اشعال حرب ستنهك الجميع، ولمدة طويلة، ولولا الحكمة لتم ابادة شردمة من قطاع الطرق الذين يتم تحريكهم بخيوط من يزداد تهميشا بمواقفه البائدة، واللاواقعية بشهادة من له دراية في فهم مجريات الأمور السياسية والاستراتيجية.

فالحرب في نهاية المطاف لن ولن تحقق إلا الخراب والدمار، بل ستزيد الأحقاد، وتقتل الأبرياء، حرب تجنبها ويتجنبها المغرب من موقف قوة، لأنه يعلم علم اليقين أن من يمارس الاستفزاز هم مجرد ضحايا لمرض مقيت اسمه مواصلة جر المنطقة إلى الوراء، إلى التخلف المبين، مقابل وطن يسعى إلى التنمية الشامة وضم أهل البلاد في وطن واحد اسمة المغرب، لا وطن مقسم إلى قبائل وأعراق.

في نفس الوقت أكد الملك محمد السادس أن الاستفزازات لا تعني الصمت إلى ما لانهاية، فالصرامة والحزم في زمن الاعتداءات الماكرة، هي حق ثابت ستشهد عليه كل دول العالم، بحكم ما تتعرض له البلاد من استفزازات متكررة وبشهادة كل وسائل الإعلام التي تنقل ذلك.

نفس الخطاب كان واضحا مع الجارة اسبانيا، فلا مجال للمزايدات على المياه الإقليمية المغربية، ولا مكان لتأجيج الصراع وفتح جبهات أخرى، فالهدف الأساسي لمغرب الغد هو حسن الجوار، وتحقيق التنميتين الاقتصادية والإجتماعية لجميع البلدان المطلة على البحر المتوسط، أو التي تتواجد في الواجهة الأطلنتية في إطار التكامل في جميع الميادين.

فخطاب جلالة الملك خطاب يستند للشرعية الدولية والقانون الدولي، خطاب يراعي الأخوة والجوار، خطاب يؤكد أن حق الأمة المغربية لن يضيع.

خطاب يسعى لتأمين السلام والسلام الملاحة البحرية في غرب المتوسط، خطاب يمضي في حماية وتقوية السلم والأمن في منطقة معرضة لهزات ارهابية عديدة في دول الساحل والصحراء الإفريقية.

فوحدة الأراضي المغربية، هي صمان أمان للجميع، خصوصا في شمال افريقيا، وجنوب اوروبا، ودول الساحل و غرب شمال افريقيا، فبدون وحدة الأرض المغربية المقدسة عند كل المغاربة، سينهار التعايش، ويدخل العالم في مسار مجهول، اسمه اللااستقرار في هذه الأقطار والتكتلات السياسية من العالم!

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

في اليوم الوطني للأرشيف (الحلقة 3): حديث عن الأرشيف المغربي

العنف ضد النساء.. جرح لم يندمل

المقاربة الجديدة لميثاق إصلاح منظومة العدالة بالمغرب وحماية الحريات والحقوق الأساسية

تابعنا على