اقتصاد

تقرير: تكلفة الإرهاب على اقتصاد المغرب تقارب 64 مليار خلال 12 سنة

26 نوفمبر 2020 - 17:30

صنف مؤشر الإرهاب العالمي لسنة 2020، الصادر عن معهد الاقتصاد والسلام ومقره في سيدني، المغرب ضمن الدول الأقل تأثرا بالإرهاب، حيث حل في المركز 102 عالميا من أصل 138 دولة شملها التقرير، متراجعا بـ11 مركزا، علما أن الدول المصنفة في المراكز الأولى هي الأكثر تأثرا.

التقرير أشار إلى أن الإرهاب كلف اقتصاد المغرب ما بين 2007 و2019 قرابة 70 مليون دولار أمريكي (أزيد من 63 مليار سنتيم)، مضيفا أن المملكة لازالت مصنفة ضمن الدول المعرضة لخطر الإرهاب إلى جانب جمهورية أفريقيا الوسطى والسنغال وتنزانيا وأوغندا والسودان.

وبحسب المصدر ذاته، فقد أنفق المغرب على الأمن اسنة 2019، 5.2 مليار دولار، فيما حل ثالثا في إفريقيا في نسبة الإنفاق على احتواء العنف حيث أنفق منذ 2007 72.1 مليار دولار، وحلت نيجريا في المركز الأول بـ137 مليار دولار، والسودان ثانية بـ81.4 مليار دولار.

وأوضح تقرير معهد الاقتصاد والسلام، أنه لم تسجل الجزائر والكويت والمغرب أي هجمات في عام 2019، مضيفا أنه في الجزائر ، كان هذا أول عام بدون هجمات إرهابية منذ بدء العمل بمؤشر الإرهاب العالمي.

وبالنسبة لدول شمال إفريقيا فقد حلت مصر في المركز 14 عالميا، تليها ليبيا 15 عالميا، ثم تونس 49 عالميا ثم الجزائر 65 عالميا، وأخيرا موريتانيا والتي حلت في المركز 138 عالميا.

وأضاف المصدر ذاته، أن مناطق الحروب تبقى المسرح شبه الحصري للهجمات الإرهابية مع تركز 96 بالمئة من الضحايا فيها في العالم 2019، على ما ذكر الأربعاء مؤشر الإرهاب العالمي للعام 2020.

وشدد التقرير على تراجع ملحوظ لعدد ضحايا الإرهاب مع 13826 قتيلا في 2019 أي بتراجع نسبته 15 بالمائة على سنة و59 بالمائة منذ العام 2014، فيما سجل التراجع الأكبر في أفغانستان ونيجيريا مع أنهما البلدان الوحيدان اللذان سقط فيهما أكثر من ألف قتيل في أعمال إرهابية خلال السنة.

وجاء في بيان للمؤشر “تبقى حركة طالبان المجموعة الإرهابية الأكثر حصدا للأرواح العام 2019 مع أن الحصيلة المنسوبة إليها تراجعت بنسبة 18 بالمئة. أما تنظيم الدولة الإسلامية فقد استمرت قوته ونفوذه بالتراجع بعد نهاية دولة “الخلافة” التي أعلنتها العام 2019.

وقال المؤشر في بيانه إن “إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى كانت الأكثر تضررا مع وجود سبع من أكثر عشر دول شهدت ارتفاعا في عدد الضحايا، في هذه المنطقة”. وقد وقع في هذه المنطقة 41 بالمئة من القتلى الذين سقطوا في هجمات منسوبة إلى تنظيم الدولة الإسلامية في العالم العام الماضي.

ويعتمد التقرير على أربعة مؤشرات رئيسية، تتمثل في العدد الإجمالي للحوادث الإرهابية في سنة معينة، ومجموع الوفيات الناجمة عن العمليات الإرهابية في سنة معينة، ومجموع عدد الإصابات الناجمة عن العمليات الإرهابية خلال

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

اقتصاد

يتصدرها القمح اللين.. المساحة المزروعة بالحبوب الخريفية تتجاوز 4 مليون هكتار

هيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي اقتصاد

بوبريك يحول هيئة مراقبة التأمينات والاحتياط الاجتماعي إلى درع واق لشركات التأمين (فيديو)

اقتصاد

إلى جانب إسرائيل و4 دول عربية.. المغرب يشارك في الحوار الأمريكي حول الطاقة

تابعنا على