https://al3omk.com/60385.html

ابنة أحد ضحايا هجوم كندا تحكي لـ “العمق” قصة أبيها الجريح

حمزة اليوسفي – متدرب

تعيش أسرة سعيد العماري، أحد ضحايا حادثة إطلاق النار في مسجد بمقاطعة كيبيك الكندية، حالة من الصدمة والرعب جراء دخول العماري في حالة غيبوبة إثر إصابته بأربعة رصاصات على مستوى البطن والصدر والكتف.

وكان طالب جامعي من أصول فرنسية قد أطلق النار على رواد مسجد بمقاطعة كيبيك الكندية مطلع الأسبوع الجاري، وهو ما خلّف 6 قتلى بينهم مغربي و8 جرحى، وذلك بسبب تشبع القاتل بفكر كراهية المهاجرين خاصة معتنقي الدين الإسلامي.

وفي هذا الصدد، قالت سَمْهان العماري ابنة الضحية سعيد لجريدة “العمق”، إنها وأمها وأخواتها الثلاث يعيشون حالة هلع وصدمة مخافة فقدان مُعيلهم العماري المعروف بطيبوبته ودماثة أخلاقه وإيمانه بقيم التعايش والسلام، مشيرة إلى أن والدها يتلقى حاليا تحت الحراسة الطبية المشددة بإحدى المستشفيات بكندا، العلاجات الضرورية، وأن حالته الصحية تتحسن تدريجيا رغم عدم استطاعته الاستفاقة من الغيبوبة.

وأفادت سَمْهان بأن الأطباء أخبروها أن العماري الحامل للجنسية الكندية والمتحدّر من ضواحي وزان، قد يستفيق بعد أسبوع على الأكثر، مضيفة أن أفراد أسرتها رغم تواجدهم بالمستشفى امتنعوا عن الدخول إلى غرفة والدهم بنفس المشفى لرؤيته وهو في تلك الحالة الصعبة، إلا أنها وأمها قاما برؤيته، مضيفة أنها حصلت على إجازة مدرسية لتكون على مقربة من أبيها أثناء هذه المحنة.

ونوهت سمهان البالغة من العمر 16 سنة بالزيارة العيادية التي قامت بها القنصلية المغربية للوقوف على وضعية سعيد العماري الصحية، إضافة لباقي المصابين، حيث قامت القنصلية بأداء واجب التعازي ومواساة أسر ضحايا الهجوم الغاشم الذي طال مركزا إسلاميا وثقافيا بدولة كندا.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك