وجهة نظر

مشروع التعليم التقني بطاطا.. بين الحاجة التربوية والترضيات الشخصية

27 نوفمبر 2020 - 18:06

إن توسيع العرض التربوي أمر في غاية الأهمية، يُمكِّن من الاستجابة لرغبات المتعلمين وميولاتهم، ومن هنا، فإن الحاجة التربوية، التي تستند إلى المعطيات الميدانية، لا إلى الأحلام والأوهام والأرقام الكاذبة الخاطئة، هي أساس أي إحداث تربوي، فهل هذا الشرط قائم بمديرية طاطا؟

حسب وزارة التربية الوطنية ” يهدف التعليم الثانوي التقني [إلى] منح التلاميذ تكوينا تقنيا نظريا وتطبيقيا من شأنه أن يعده[م] لولوج الدراسات العليا أو عالم الشغل. ويتكون التعليم الثانوي التقني من ست شعب”1

وضمن هاته القائمة من الشعب، تتوفر بمديرية طاطا الشعب الآتية:

العلوم الفزيائية
علوم الحياة والأرض
العلوم الرياضية أ
العلوم الاقتصادية

الشعبة الأولى والثانية محدثتان بأغلب الثانويات، في حين تم السماح بإحداث الشعبتين الثالثة والرابعة بمؤسسات أخرى خارج جماعة طاطا (فم زكيد-أقا- فم الحصن) انطلاقا من الموسم الدراسي 2019*2020، بعد أن كانت ممركزة بالثانوية الجديدة التأهيلية-أقدم ثانوية تأهيلية بالإقليم- ويتم ولوجها عن طريق الانتقاء.2 وفي السياق نفسه، برسم الموسم الدراسي 2020-2021 حذفت شعبة العلوم الرياضية –الثانية بكالوريا- من بنية ثانوية السلام بفم الحصن3؛ تلميذان فقط توجها لشعبة العلوم الرياضية، وتوجه الباقون لشعبة العلوم الفزيائية، وبعث المدير الإقليمي بلجنة إلى هناك، رغم علمه أن المشروع “من المديرية خرج مايل”

يستفاد مما سبق نية المديرية الإقليمية بطاطا إحداث شعب أخرى بالإقليم، ولهذا الغرض ستحدث ثانوية تقنية أو بتعبير آخر ستحول إحدى الثانويات إلى ثانوية تقنية، سأتجاوز، مرحليا، التجاذبات القائمة بشأن مكان الثانوية التقنية، لنناقش الحاجة لذلك، أولا، كم عدد المتعلمين الذين يغادرون الإقليم لاستكمال الدراسة بالشعب التقنية غير الموجودة به؟ ما التخصصات التي يتوجهون إليها؟ وفي السياق نفسه توصلت المؤسسات التعليمية بمراسلة من مدير ثانوية الرسموكي التقنية بتزنيت، فكم عدد المرشحين الذين قدموا طلباتهم؟

إن المعطيات الواقعية تؤكد أن مشروع التعليم التقني بطاطا، ليس إلا استجابة لأهواء المدير الإقليمي، ومدير إحدى الثانويات الساعي إلى استكمال نمو ثانويته غير الطبَعي، من ثانوية للتعليم الأصيل إلى ثانوية هجينة، “فتأهيلية” ثم ثانوية تقنية “الثانوية الحلم” ومن هذه المعطيات نضالات أطر التوجيه بطاطا(بيان إقليمي fne بتاريخ 15-شتنبر 2020، بيان جهوي للنقابة نفسها 20 أكتوبر 2020) ضد ما وصفوه بالتوجيه التعسفي للمتعلمين إلى شعبة العلوم ومصادرة رغبتهم في إعادة التوجيه لشعبة الآداب والعلوم الإنسانية؛ وفي هذا اعتداء صارخ على حقوق المتعلمين، وتبخيس لأدوار مجالس الأقسام وأطر التوجيه، ومكافأة لمن طبقوا تعليماته، أُحدثت جائزة مثيرة للسخرية، وأجزم أنها الوحيدة في جميع أكاديميات المملكة، جائزة أعلى نسبة توجيه نحو الشعب العلمية والتقنية!! جائزة لا سند لها إلا الهباء، متعلمون كثيرون لم يعبروا عن رغبتهم بشكل مباشر، لأسباب تقنية أو مادية، وآخرون وجهوا ضدا عن رغبتهم، أفواج منهم أقدمت على تغيير التوجيه، ومن لم يحالفه الحظ اُحتجز في توجه العلوم.

إحداث هذه الجائزة الفريدة يكشف عن أمر رئيس؛ نسبة المتوجهين صوب الشعب العلمية والتقنية مازال محتشما، كما أنها تكشف عن عقلية لا تمتلك تصورا تربويا؛ إذ إن الذي يمتلك خلفية تربوية يسهل عليه أن يدرك أن هاته الجائزة تكرس النظرة النمطية التي لاطت تخصص الآداب والعلوم، وهي عنف رمزي في حق المتعلمين، والمنتمين لهاته الشعبة على حد سواء. لو سئل المدير الإقليمي لماذا تريد أن يتوجه المتعلمون لشعبة العلوم والتقنيات، فلن تجدوا عنده جوابا تربويا، اللهم مشروعه الشخصي.

إن التشجيع على ولوج شعبة العلوم والتقنيات، لا يكون بالنسخ واللصق، وإلزام مديري المؤسسات بمشاريع ذات صلة بالعلوم والتقنيات، وبالتوجيه التعسفي، ولا بإحداث جوائز مثيرة للسخرية، بل بوضع برنامج عمل على الأمد البعيد أو المتوسط على الأقل، يقوم على احترام قدرات المتعلمين ورغباتهم، وفي هذا الصدد نطرح أسئلة على المدير الإقليمي:

ما الذي قدمتموه للمدارس الابتدائية والثانويات الإعدادية لتشجيع التوجه للعلوم والتقنيات مستقبلا؟

إذا أحدثت الثانوية التقنية “الثانوية الحلم” هل المديرية قادرة على توفير كلفة الكتب المدرسية أو على الأقل المساهمة في ذلك؟ هل تمتلك المؤسسة المحدثة، افتراضا، السيولة الكافية لاقتناء الكتب؟ (الواقع يعفيك من الجواب)

هل هناك ثانوية بإقليم طاطا بها مختبرات تجذب المتعلمين للتوجه العلمي والتقني؟ وفي هذا الصدد، لماذ لم تطلعوا السيد الوزير على مختبرات ثانوية محمد السادس التأهيلية؟4

كم عدد الثانويات الإعدادية بالإقليم التي تدرس بها مادة الفنون التشكيلية ومادة التكنولوجيا؟

ألم تعد الدولة بحاجة لشعبة الآداب والعلوم الإنسانية وشعبة التعليم الأصيل؟

لماذا لا يلغى الانتقاء وتفتح الشعب العلمية والتقنية في وجه جميع المتعلمين؟

ما المعايير المعمول بها حاليا في انتقاء المتعلمين (هناك متعلمون كثر حاصلون على معدلات جيدة ولا تلبى طلباتهم)؟ لماذا لا تسند المهمة للجنة إقليمية وتعلن النتائج مشفعة بالمعايير؟

لماذا الحكم على المتعلمين بخيار الفرنسة؟ (في مديريات الأكاديمية نفسها مازالت الخيارات السابقة متاحة للمتعلمين، الفرنسة، إذا كانت ضرورة، تبدأ بالتدريج)

لماذا لا تُجعل شعبة الآداب ذات استقطاب محدود؟ (لكي تملأ الشعبة العلمية والتقنية والمهنية ما دام لا يهمكم سوى الأرقام)

طاطا تحقق أعلى نسبة نجاح بالجهة-بصرف النظر عن خدعة الأرقام- كم عدد الذين ولجوا كليات الطب، والمدارس العليا للهندسة…؟؟

حاصل القول، إن الثانوية التقنية بطاطا، حاليا ليست حاجة تربوية، وباستمرار المعطيات نفسها، فلن تكون حتى مستقبلا، وقد انتقلت من فكرة(حين أحدثت ثانوية محمد السادس) إلى حاجة لترضية الغرور الشخصي لطرفين؛ واحد له مشروع شخصي ذي صبغة تربوية، وثان له مشروع شخصي ذي صبغة فوضوية “عقدة التعليم الأصيل” فتلاقت الرغبات وتلاقحت، ولن تثمر إلا كائنا مشوها، وما نقوله يلخصه تنقيل شعبة الاقتصاد من الثانوية الجديدة التأهيلية من غير تبريرات معقولة (من التبريرات المضحكة المبكية تخفيف الضغط عن الثانوية الجديدة) إلى ثانوية علال بن عبد الله للتعليم الأصيل، وقد مهد لذلك بالأقسام المهنية، التي كان مخططا نقلها لثانوية محمد السادس، بدعوى البعد عن التكوين المهني، ألم يكونوا على علم حينها أن الثانوية الجديدة تبعد عن التكوين المهني؟ أمر يشهد على قصور الرؤية التربوية.

ينظر موقع الوزارة: https://www.men.gov.ma/Ar/Pages/prog-ensqualif.aspx

2 نقلت شعبة الاقتصاد قسرا من الثانوية الجديدة التأهيلية إلى ثانوية علال بن عبد الله للتعليم الأصيل في الموسم الدراسي 2019*2020 دون مبررات تربوية، ومثير للضحك والشخرية أيضا تنقيل الأساتذة أيضا بالتكليف، وحتى الكتب المدرسية !!

3 في البداية كات هناك محاولة لتوجيه المتعلمين قسريا لشعبة الرياضية، لكنهم تشبثوا بحقهم في التوجه لشعبة الفزياء.

4 الوزير لم يطلع على المختبرات الفقيرة لثانوية محمد السادس التأهيلية وأغلقت بإحكام.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

أهمية الخيال في التفاعل الاجتماعي

وجهة نظر

“الحروب الطاحنة” الوهمية في الصحراء المغربية

وجهة نظر

سرقة البيوت المشمعة وسؤال الحماية

تابعنا على