سياسة

ماء العينين: الأحزاب كانت أقوى خلال سنوات الرصاص واليوم تعيش انسحابا جماعيا من القضايا الكبرى

البرلمانية ماء العينين

اعتبرت النائبة البرلمانية عن حزب العدالة والتنمية أمينة ماء العينين، أن الأحزاب السياسية كانت “أقوى وأكثر حضورا خلال سنوات الجمر والرصاص، أما اليوم فيبدو أن النخب الحزبية قد حسمت اختيارها بعيدا عن النضال السياسي والحزبي”.

وأضافت ماء العينين، في تدوينة على صفحتها بموقع “فايسبوك”، أنه لا يبدو أن “الحزبية تاريخيا قد مرت بمرحلة أصعب مما تمر به اليوم”، موضحة أن “الأحزاب السياسية وجدت لتصير صوتا جماعيا وكتلة موحدة للتصدي لانتهاكات حقوق الإنسان وخرق القوانين وتكريس الظلم”.

ولفتت المتحدثة، إلى أنه كانت للأحزاب فيما مضى، “مشاريع ورهانات تدافع عنها بشكل جماعي، مما كان يصعب على السلطة الاستفراد بالأفراد وعزلهم واستهدافهم تمهيدا للتخلص منهم بطريقة من الطرق… وكانت قوية تحمي ظهور المناضلين وتفاوض مواقع النفوذ لانتزاع ما يلزم من الانفتاح والديمقراطية والتطور الإيجابي”.

وتابعت، “اليوم، تعيش الأحزاب موسم الانسحاب الجماعي من القضايا الكبرى التي تشغل الرأي العام، كما تعيش حالة انتظارية غير مفهومة، لكنها مضرة بوضع البلد وصورته وحاجته الى التوازن والتعددية واستقلالية المؤسسات بعضها عن بعض”.

واسترسلت، “هذه الأحزاب أضحت عاجزة عن ملء ساحة النقاش السياسي الحقيقي، أصبح هذا الفراغ يُملأ بلاشيء وكل شيء، كما أصبح النقاش الحزبي الداخلي متمحورا حول قضايا هامشية عادة ما تكون مصطنعة أو موجَّهة للمزيد من استدامة السطحية، أو ترسيخ النزعات الاستعراضية حينما ينخرط الجميع في قضايا لا ينفذ النقاش الى عمقها، فتتحول الى تكرار وإعادة اجترار الصورة والمضمون في نزوع جماعي للسهولة والأمان”.

وأبرزت ماء العينين في التدوينة ذاتها، أن السياسة “تبدأ باستصدار شهادة وفاتها حينما تصير رديفا للسهولة والاستعراضية والبحث عن الأمان”، مضيفة بالقول “تبدو السياسة والحزبية باهتة رتيبة ومنفرة حينما تصير بدون جدوى، ولنتذكر أن البلد حينما خلص الى الحاجة الى نموذج تنموي جديد، اعتمد مقاربة تُغيب الأحزاب وتكتفي بالاستماع الى آرائها مثل باقي المؤسسات والأفراد مما يطرح سؤال الجدوى من وجودها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.