صحف: هل سيختار أخنوش وزراء حزبي الدستوري والحركة

صحف: هل سيختار أخنوش وزراء حزبي الدستوري والحركة

30 يناير 2017 - 20:30

نستهل جولتنا الصحفية ليوم غد الثلاثاء، من يومية أخبار اليوم، التي كتبت أنه وفي انتظار عودة الملك من الاتحاد الإفريقي، شرع عزيز أخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، منذ مدة في تلقي مقترحات الأحزاب التي تدور في فلكه بشأن الاستوزار في حكومة بنكيران، خاصة حزبي الحركة والدستوري.

وأضافت اليومية ذاتها، أن أخنوش وعد الاتحاد الدستوري بمقعدين في الحكومة، وأنه شخصيا من يدقق في بروفايلات المرشحين للاستوزار.

وأشارت أخبار اليوم نقلا عن مصادر من الحركة الشعبية، أن امحند لعنصر فوض لأخنوش اختيار من سيستوزر باسم الحركة، مادام أن لعنصر نفسه أصبح غير معني بالاستوزار، بحكم رئاسته لجهة فاس، كما أنه يائس من إمكانية استوزار محمد أوزين.

وأوردت اليومية ذاتها، أن الجميع يترقب مفاجآت إذ ما حلت عقدة تشكيل الحكومة، مضيفة أنه في الأحرار لا أحد يعرف داخل المكتب السياسي كيف يدبر أخنوش ملف الاستوزار وسط أنباء عن سعيه لإقصاء عدد من الشخصيات البارزة في الحزب.

وفي خبر آخر، نشرت اليومية، أنه بعد وفاة محمد العلوي العبدلاوي، المدير العام السابق لصندوق التقاعد، الأربعاء الماضي، سارعت وزارة المالية إلى عقد اجتماع للمجلس الإداري ترأسه محمد بوسعيد وزير المالية، وتقرر فيه تكليف الكاتب العام للصندوق، أحمد بنسعيد، بتولي تدبير هذه المؤسسة إلى حين تعيين مدير جديد.

وأوضحت أخبار اليوم، أنه منذ اكتشاف مرض المدير الراحل، قبل حوالي شهر قام بتفويض مهامه للكاتب العام، قبل أن يتم تكليفه رسميا من طرف المجلس الإداري، موردة أن المشكل أن الكاتب العام بلغ سن التقاعد واستفاد من تمديد لمدة سنة، ما يعني أنه مقبل على التقاعد.

إلى يومية المساء، التي كتبت أنه وفي خطوة مثيرة، اقدم مسلحون تابعون لجبهة البوليساريو على اعتقال عدد من الأشخاص وحجز سياراتهم في منطقة الكركرات وسلموهم للسلطات الموريتانية التي استغربت الخطوة التي تمت دون علمها وفي توقيت حساس، فيما سارعت إلى إطلاق سراح المعنيين والإفراج عن سياراتهم.

وأفاد الخبر ذاته، أن العملية شكلت صدمة للسلطات الموريتانية، التي استغربت ما قامت به عناصر الجبهة دون موافقتها على ذلك، حيث استغرب مسؤولون موريتانيون الخطوة وكشفوا أنهم لم يعلموا بالعملية في وقتها.

وذكر الخبر ذاته، أن الحكومة الموريتانية علمت بالخبر عن طريق الإعلام وأنها لم تصدق في النهاية حصول عملية على حدودها الشمالية دون إبلاغها بالقرار، وسارعت إلى إطلاق سراح الأشخاص والسيارات التي تم احتجازها.

ونقرأ في خبر آخر، أن الأمن يتعقب تطبيقات معلوماتية على الهواتف الذكية تسمح بتحديد الأماكن الثابتة للردارات في كل المحاور الطرقية بالمملكة، مشيرة ان تطبيقات مثل "waze"، تتيح للسائقين معرفة دقيقة بأماكن تواجد الردارات الثابتة والمتنقلة، بل إن هذه التطبيقات تبعث بإشعارات، غبر رسائل نصية أو بشكل مباشر، قبل أكثر من ربع ساعة من الوصول اليها.

المساء، قالت نقلا عن مصادر أمنية، إن خطورة التطبيقات تكمن في كونها تحذر من وجود باراجات الشرطة والدرك والجمارك الاعتيادية، وتقدم معطيات دقيقة عن أماكن تواجدها، وحتى إذا تغيرت يقوم السائقون بعملية بسيطة جدا عبر تسجيل المعلومات ليطلع عليها بعض السائقين الآخرين، موضحة أن بعض السائقين يعمدون إلى التقاط صور باراجات الشرطة والدرك وإدراجها في التطبيق.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

البام يطالب الداخلية بتمكين التجار والمهنيين من رخص مفتوحة للتنقل

“الاتحاد الدستوري” يكشف موقفه من مشاورات الأحزاب حول انتخابات 2021

مدينة العيون

هل حذفت منظمة اليونسكو مدينة العيون من قائمة “مدن التعلم”؟

تابعنا على