بوخبزة: عودة المغرب للاتحاد ستعطل الدعاية لأطروحة البوليساريو

بوخبزة: عودة المغرب للاتحاد ستعطل الدعاية لأطروحة البوليساريو

30 يناير 2017 - 19:32

قال محمد العمراني بوخبزة، أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية، بجامعة عبد الملك السعدي، إن دخول المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، خصوصا مع تقوية الصف الداعم له داخل الاتحاد، سيعطل بشكل كبير الدعاية والدعم اللامشروط الذي تقدمه الجزائر وجنوب إفريقيا من خلال مفوضية الاتحاد الإفريقي، لأطروحة البوليساريو التي لم يكن لها قنوات للتحرك داخل المنظمات الدولية.

وأكد العمراني، في تصريح لجريدة "العمق"، أن "عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي لم تكن عملية سهلة وتطلبت مجهودات كبيرة واستعمال كل ما أتيح من إمكانات دبلوماسية واقتصادية لتحقيق ذلك على اعتبار أن الطرف الآخر لم يستكن ولم يضع الأسلحة وجميع المناورات الممكنة استعملها؛ من كواليس، ومحاولة استغلال بعض الأحداث العابرة وكذا استغلال طبيعة القوانين المنظمة للاتحاد الإفريقي حتى يعرقل عودة المغرب".

وأشار المتحدث ذاته، أن عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي لم يكن سهلا وتنزيله كان صعبا إذا ما قارناه بدولة جنوب السودان التي تطلب دخولها إلى الاتحاد ثلاثة أسابيع فقط في حين تطلب دخول المغرب سبعة أشهر، وهذا ما يوضح أن عودة المغرب تشكل خطرا على أطروحة الطرف الآخر الرافض لعودته.

وأضاف أستاذ العلوم السياسية والعلاقات الدولية، أن هناك إشكالات كثيرة يجب توضيحها للمغاربة من قبيل لماذا خرجنا من الاتحاد الإفريقي وعدنا إليه، وإذا كان الخروج هو قبول البوليساريو داخل الاتحاد الإفريقي، هل تم طرد البوليزاريو حتى نعود؟ هذا سؤال يُطرح وعلينا أن نشرح للمغاربة ما الذي حدث حتى اتخذ المغرب قرار العودة".

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

تعيين المغرب عضوا في البعثة رفيعة المستوى للمنظمة الدولية للفرانكفونية إلى مالي

وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت

إلغاء القضاء لقرار لوزير الداخلية يخلق جدلا بين عامل تازة ومجلس جماعي

وزير الخارجية المغربي

بوريطة: المغرب ملتزم بمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.. ونعمل على تقوية الحضور الإفريقي بالوكالة الذرية

تابعنا على