مجتمع

أحكام بالإعدام والمؤبد .. تعرف على 10 معتقلين مغاربة بالعراق في ملفات إرهاب

24 يناير 2021 - 12:40

كشف تقرير صادر عن التنسيقية الوطنية لعائلات العالقين والمعتقلين المغاربة بسوريا والعراق، عن وجود 20 معتقلا مغربيا بالسجون العراقية متابعين في ملفات إرهاب، ويقضون عقوبات بين المؤبد والإعدام وعشرون سنة سجنا.

وتعود قضية المغاربة المعتقلين في العراق إلى الغزو الأمريكي للعراق سنة 2003، ويقول تقرير التنسيقية الذي تتوفر “العمق” على نسخة منه، إن “بعض الشباب كانوا مقيمين فعلا قبل الغزو الأمريكي للعراق وآخرون دخلوا العراق بطريق أو بأخرى”.

المصدر ذاته، أوضح أن معظم هؤلاء اعتقلتهم القوات الأمريكية والآخرون من طرف القوات العراقية، وصدرت في حقهم أحكام قالت عنها التنسيقية إنها “غير عادلة”، بعد اعترافات تحت التعذيب، حالة المعتقل عبد السلام البقالي نموذجا، إضافة إلى أنهم حوكموا في غرف مغلقة وبدون محام، وباعتراف منظمات دولية.

وأورد التقرير أسماء المتعلقين العشرة، وهم عبد السلام البقالي من مدينة طنجة اعتقل سنة 2003 وصدر في حقه حكم بالإعدام، ولا يزال معتقلا بسجن “الحوت” بالناصرية. والمعتقل محمد اعلوشن، من مدينة طنجة أيضا، اعتقل سنة 2006، وهو محكوم بالسجن المؤبد.

من المعتقلين أيضا، عبد اللطيف تبيلي من مدينة الدار البيضاء اعتقل سنة 2007 ومحكوم بالمؤبد، والمعتقل عدنان سهمان من الدار البيضاء، اعتقل سنة 2004 ومحكوم بـ20 سنة سجنا، وأحمد بوكادي معتقل منذ 2010 وصدر في حقه حكم بالسجن المؤبد.

وضمن المعتقلين، كذلك، أورد التقرير اسم يوسف الشافعي من مدينة طنجة، دون الاشارة إلى سنة اعتقاله أو مدة الحكم الذي يقضيه، والمعتقل يوسف المنوني من مدينة فاس، محكوم بالإعدام، إضافة إلى ليلى القسمي من طنجة وابتسام الحوزي من بني ملال المعتقلتان منذ 2017، والمحكومتان بالمؤبد، وابنة المعتقلة ابتسام الحوزي التي ولدت داخل السجن سسنة 2018.

وبخصوص ظروف إقامة هؤلاء المعتقلين، فقد أشار التقرير إلى أنه لا يتمتعون بأدنى شروط الكرامة الإنسانية حيث يقيمون في زنازين مغلقة حتى إن بعضهم لا يستفيدون إلا من فسحة أسبوعية مدتها ربع ساعة، إضافة إلى تعرضهم للإهمال الطبي.

وأردف تقرير التنسيقية، أنه يوجد ضمن المعتقلين العشرة، سيدتين كانتا برفقة أزواجهن، إحداهن كانت حاملا لحظة الاعتقال وهي الآن رفقة ابنتها داخل السجن حيث لا تتمتع بأدنى ضروريات العيش، وتعيش ظروفا مأساوية للغاية.

وأبدت التنسيقية الوطنية لعائلات العالقين والمعتقلين المغاربة بسوريا والعراق تخوفها من أن يلقى المعتقلون العشرة مصيرة المعتقل بدر عاشوري الذي سبق أن طبقت عليه السلطات العراقية حكم الإعدام سنة 2011.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

مجتمع

بين رافض ومرحب.. مغاربة من أزمور يعلقون على مساعي تقنين الكيف

زخات مطرية مجتمع

نشرة خاصة: أمطار قوية وتساقطات ثلجية من السبت إلى الاثنين بعدد من الأقاليم

مجتمع

أمن مراكش يوقف متورطا في ترويج المخدرات

تابعنا على