سياسة

مبادرة “النقد والتقييم” تكشف موقفها من رفض برلمان الـPJD مقترح مؤتمر استثنائي

كشفت مبادرة النقد والتقييم، عن موقفها من تصويت أعضاء المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية بالأغلبية على رفض مقترح عقد مؤتمر استثنائي لحزب المصباح قبل الانتخابات المقبلة.

وقال ياسين جلوني، وهو عضو لجنة التنسيق الوطنية لمبادرة النقد والتقييم، إن الأخيرة سبق لها وأن أعلنت قبول مخرجات المجلس الوطني أيا كانت مقرراته، مضيفا “قمنا بما وسعنا قدر الإمكان للإسهام في إخراج الحزب من الأزمة التي يتخبط فيها، إلا أن هذا لا يمنع من إبداء مجموعة من الملاحظات بخصوص انعقاد الدورة العادية للمجلس الوطني”.

أول هذه الملاحظات، يضيف جلوني في تصريح لجريدة “العمق”، أن “عدد الحضور خلال هذه الدورة لم يتجاوز نصف عدد أعضاء المجلس، ما يطرح أكثر من علامة استفهام، فرغم أن ظروف المشاركة في هذه الدورة كانت ميسرة لاعتماد تقنية التناظر عن بعد، بالإضافة أن السياق كله كان محموما واستثنائيا، إلا أن هذا لم يحل دون حضور أغلبية الأعضاء في المجلس”.

وزاد المتحدث، أن “هذا يدفعنا للتساؤل، فهل بالفعل المؤسسات التي يغيب عنها أكثر من نصف أعضائها يمكننا أن نقول عنها مؤسسات قوية؟ وهل بالفعل الحزب الذي يغيب أكثر من نصف برلمانه في لحظة حاسمة يمكن أن نقول عنه حزب قوي؟ ألهذه الدرجة يغيب ممثلو قواعد الحزب في محطة كهذه والتي تعقد مرة واحدة في السنة؟…”.

واعتبر المصدر ذاته، أن ذلك “ما يدفعنا للاقتناع أكثر أن العدالة والتنمية يحتاج بالفعل لعملية إصلاح تنظيمي داخلي لمعالجة هذه اللامبالاة التنظيمية، أو لنقل أن مجموعة من المؤسسات داخل الحزب يصل إليها من لا يستحقها للأسف الشديد”.

وبخصوص الخطوات المقبلة، بعد رفض عقد المؤتمر الاستثنائي، فقد أكد جلوني، “النفس النقدي الذي أطلقته المبادرة، سيستمر في أشكال بناءة وإيجابية لتثمين ما تحقق على مستوى التفاعل والنقاش السياسي إلى غاية صياغة أطروحة سياسية جامعة”.

وصوت أعضاء المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، أمس الأحد، بالأغلبية على رفض مقترح عقد مؤتمر استثنائي للحزب قبل انتخابات 2021. حيث صوت 116 عضوا بالمجلس الوطني لحزب المصباح بالرفض على مقترح عقد المؤتمر الاستثنائي، فيما صوت عليه بالإيجاب 7 أعضاء فقط، وامتنع عن التصويت 10 أعضاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *