https://al3omk.com/64377.html

“أخنوش و المهدي المنجرة.. وجها لوجه”

من يريد الظلامية؟

و بينما نحن مترضخين ما بين من يريد الدفاع عن “قيم” دخيلة استعمارية بجملتها و من يصارع للحفاظ على هويته … و به فإن أخطر الإستعمار استعمار العقل و تدجينه و تنميط التفكير في المادة و دحر القيم الفضلى و العليا و التفكير في الجسد و قلب الطاولة على الروح و الدماغ و الطبيعة.

لهذا نفهم أنه بديهي أن يقال للمتشبث بأصالته و هويته و هو مساير للعصر في تطوره “ظلامي” نفهم ذلك في كنف تحجيم حرية الدول في استشراف مستقبلها الاقتصادي تحت رعاية “البنك الدولي” و “صندوق النقد الدولي” و الثالوث المسيطر … نفهمه ما دامت زبانية المستعمر مسيطرة على العالم برمته نفهمه ما دام “بنعرفة” خلف أبناء يريدون مبايعة المستعمر على الانقلاب على توابث المغرب كلها “الدين الإسلامي و الملكية و الوحدة الترابية”.

لكل ذلك لا عجب في فرض هاته النظريات بالقوة و إدعاء الديمقراطية التي فشل المريدون في جل اختباراتها فحولوا النقاش إلى “ستر العورات” و “إشباع المؤخرات الذكورية” في إطار دعه يشبع نزواته دعه مبتعدا عن القرار … و ليعلم هؤلاء أن الأزمة هي من تأتي بالمخالف ليدبر بعد البائد من السنين فيختبر بدوره “فمن أتى بهتلر غير الأزمة و الفاشية و البلشفية و الثورات الفرنسية و الإنجليزية و الأمريكية و صلاح الدين الأيوبي … تجارب عبدت طريقها الأزمات” …

إذن فالذي يناور عليه أن يسائل نفسه منتقدا إياها ترى لما جاءت الحرارة “بالإسلاميين” ؟ أكيد أنه سيجد الجواب في محارة تجاربه و فشله الذريع لا في التدبير السياسي بل في تدبير الخلاف بطرح المخالف في السجون و التحجير عليه و دحره و دغدغة المقارعة الفكرية في جو لا يغامر فيه باستقرار الوطن و الخروج عن وحدته و توابثه.

إنها الهوية الداخلية في مواجهة العولمة و إنه الاقتصاد في مواجهة التدبير الحكيم و إنها القيم الروحية في مواجهة المادة … و لعلي لن أجد أعمق من قول النابغة المضيق عليه في زمنه المهدي المنجرةإذ يقول:”سنة 1976 خرجت من النظام كله سامحت في التقاعد و 90 بالمائة سمحت فيها من الأجرة ديالي لأن شفت القيم علاش مبني نظام الأمم المتحدة هو غادي و هو خدام للقيم اليهودية المسيحية بعلم واخا كان بين يدي الإطار الثقافي د العالم كله و العلوم الإجتماعية … حاولت … عرفت راسي بوحدي و للأسف لي كنت نجبر كعراقيل ماشي هو الغرب هو هادوك لي فالحكومات د بلدان العالم الثالث هما لي عاجبهوم داك الغرب و هما منواو يطيرو و ينزلو لأنه عارفين ما كاينشي لي غادي يحميهم بحالوا و إلى مشى غادي يمشيو فحالهم وهــــــــــــــــــــادشي لي غادي يوقع في المستقبل”.

وعليه فسمات الحرب متوقعة في ظل الزمن العكر فمن استفاد أو يستفيد أو سيستفيد بحكم موقعه الداخلي و الخارجي و بالطرق الملتوية سيسخر “البروباغندا” التي تواجهك و تنشر عنك الأكاذيب و الأقاويل المصطنعة … تحت يافطة واحدة بأيدي “مادية” لا تجد القيم لها ممرا … فلا غضاضة في ظل هذا لأن القوى الإصلاحية حتما لن تواجه طريقا تختلج فيه الزغاريد بالورود

تعليقات الزوّار (0)