سياسة

شارية: مطرودون من حزبنا ادعوا تنظيم نشاط سياسي سري لعرقلة ديناميته

26 أبريل 2021 - 17:30

قال الأمين العام للحزب المغربي إسحاق شارية، الإثنين، إن الجميع فوجئ “بادعاء مجموعة من المطرودين والغرباء عن الحزب تنظمهم لنشاط سياسي سري دون موجب قانوني وبتاريخ وعنوان مجهولين، في تجاهل تام للقانون المنظم للأحزاب السياسية و كذا القانون الأساسي للحزب”.

وقال شارية في بلاغ إن الخطوة التي أقدم عليها هؤلاء، تمت بـ”تواطئ واضح مع جهات سياسية منافسة لا غرض لها سوى إفشال هذه التجربة الرائدة، وعرقلة الدينامية التي أصبحت تزعج الخصوم، وتعطي الدليل أن النضال السياسي لا يحتاج إلى الأموال والأعطيات بقدر ما يحتاج إلى المصداقية والنزاهة والتضحية”.

وأضاف المصدر ذاته أن هذه التحركات جاءت في وقت “يعيش فيه الحزب المغربي الحر انتعاشة ودينامية حقيقية عقبت انعقاد مؤتمره الاستثنائي بالخميسات يومي 30 و 31 يناير 2021، وانتخاب هياكل جديدة وأطر شابة استطاعت في ظرف وجيز تحريك المياه الراكدة داخل المشهد السياسي المغربي”.

مضيفا أنها تأتي أيضا “بعد المواقف الصارمة للمكتب السياسي لعدد من الخروقات، والممارسات اللاأخلاقية التي تقوم بها بعض اللوبيات على بعد أسابيع من الانتخابات، وكذا تمسك قيادة الحزب بنهج النضال الوطني والمعارضة المسؤولة”.

وشدد البلاغ على استمرار الحزب “في عمله التأطيري والنضالي تحت قيادة أمينه العام الأستاذ إسحاق شارية”، محذرا من استغلال العمل الخيري للسطو على استقلالية الأحزاب السياسية ومواقفها.

وأشاد بقرارات السلطات المحلية بمنع اجتماع أشخاص غرباء باسم الحزب المغربي الحر، معلنا تمسكه بكافة منسقيه الإقليميين خصوصا في الأقاليم الجنوبية للمملكة وافتخاره “بأدوارهم الطلائعية في النضال من أجل تجديد النخب والدفاع عن هموم المواطنين”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

سياسة

رئيس النيابة العامة يدعو للتصدي لبيع وتسويق الأدوية بشكل غير قانوني

سياسة

إيران تنفي اتهامات المغرب لها بدعم البوليساريو وتزويد الانفصاليين بالسلاح

سياسة

الأحزاب المغربية “تطلق النار” على إسبانيا وتعتبر استقبالها لغالي عملا استفزازيا

تابعنا على