سياسة

جماعة البيضاء: غياب الحكامة وسوء التدبير وراء إغلاق حديقة الجامعة العربية (فيديو)

27 أبريل 2021 - 23:30

لايزال إغلاق حديقة جامعة الدول العربية بالدار البيضاء، يطرح علامة استفهام كبيرة في صفوف الساكنة البيضاوية، التي تعاني من نقص في المتنزهات والمساحات الخضراء.

وحمل المواطنون البيضاويون مسؤولية إعادة البت في قرار الإغلاق، لمجلس المدينة، خاصة وأن هذه الحديقة شكلت لعقود، وجهة اعتيادية يومية لساكنة العاصمة الإقتصادية.

وفي هذا السياق، قال كريم الكلايبي، عضو مجلس مدينة الدار البيضاء، إن السبب وراء إغلاق مجموعة من المشاريع بالمدينة، رغم انتهاء الأشغال بها، يرجع إلى سوء التدبير.

وأضاف المتحدث ذاته، في تصريح لجريدة “العمق”، أن غياب الحكامة وعدم التنسيق بين المتدخلين، بما فيهم الجماعات ومجلس الجهة ومجلس العمالة داخل مدينة الدار البيضاء، ساهم أيضا في تعثر مجموعة من الأوراش الكبرى في العاصمة الإقتصادية.

وتابع الكلايبي، أن شركة الدار البيضاء للتهيئة تتحمل هي الأخرى، تبعات التراخي في معالجة المشاكل، التي لحقت مجموعة من المشاريع التي تبنتها بميزانية تفوق بكثير، ميزانية جهة الدار البيضاء السطات، والتي تقدر بـ11 مليار درهم.

وأشار عضو مجلس المدينة، إلى أنه انطلاقا من 187 مشروع مسجل بالمجلس، أنجز 33 مشروع فقط، فيما ظلت باقي المشاريع عالقة إلى حدود الساعة على مستوى الجهة.

وفي السياق ذاته، عبر أحد الساكنة في تصريح للجريدة، عن استيائه من إغلاق أبواب الحديقة في وجه البيضاويين، مؤكدا أنه اعتاد على زيارة مرافقها منذ الطفولة.

وعبر المتحدث ذاته، عن استغرابه من اتخاذ المسؤولين لهذا القرار، دون الخروج بأي توضيح للساكنة، خاصة وأنها في أمس الحاجة للفضاءات الترفيهية والترويحية.

من جهة أخرى، طالب النشطاء عبر صفحات فيسبوكية، بتوفير ميزانية خاصة لضمان الحماية اللازمة للممتلكات العامة، ووضع كاميرات مراقبة و حراس أمنيين بزوايا الحديقة، مع إقرار عقوبات صارمة في حق مدمري المرافق الترفيهية.

وكانت شركة التنمية المحلية بالدار البيضاء، قد قررت إغلاق الحديقة، بعد مرور أشهر قليلة على افتتاحها، وذلك بسبب إلحاق خسائر مادية كبيرة بالمرافق التي تمت إعادة تهيئتها.

يذكر أن حديقة الجامعة العربية والتي تعد أهم المعالم في قلب مدينة الدار البيضاء، تقع بتراب جماعة سيدي بليوط، على مساحة تصل إلى 30 هكتارا.

وانطلق مشروع إعادة تهيئة الحديقة الذي شهد تعثرا في يناير 2016، حيث حدد تاريخ انتهاء الأشغال بها في نهاية 2018، وتم رصد ميزانية قدرت بـ100 مليون درهم.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

سياسة

رقم غير مسبوق.. هجرة جماعية لأزيد من 2700 مغربي نحو سبتة واجتماع طارئ بالمدينة (فيديوهات وصور)

الصحراء المغربية سياسة

البوليساريو تعود لمسلسل الاستفزازات بالجدار الأمني للتنفيس عن أزمتها الداخلية

حرق العلم الإسرائيلي سياسة

المئات يحتشدون في وقفة أمام البرلمان تضامنا مع الشعب الفلسطيني (فيديو وصور)

تابعنا على