وجهة نظر

الدولة العميقة والمجتمع العميق

13 يونيو 2021 - 17:56

طفا على السطح منذ تسعينيات القرن الماضي مفهوم بدا جديدا، هو “الدولة العميقة”، يختص هذا المفهوم الذي جاء في السابق تحت مسميات مختلفة مثل “دولة داخل دولة ” و “حكومة الظل” و “الحرس القديم” و “الدولة الموازية” بمعالجة قضايا تتعلق بموضوعات الهيمنة على القرارات المتعلقة بتوزيع المصادر داخل الدولة ،و الصراع الناجم عن ذلك بين مكونات القوى المختلفة .

مصطلح “الدولة العميقة” مصطلح غامض وشائع، و يمكن القول ان التعريف الأبسط والأوضح للدولة العميقة أنها دولة داخل الدولة لها أهداف محددة تعمل بكافة الطرق الممكنة وفي فضاء مؤسسات الدولة ذاتها لتحقيق تلك الأهداف. بمعنى آخر وجود جهات خفية تدير الدولة بشكل فعلي خدمة لمصالحها، ودون أن تتحمل مسؤولية الرقابة والمساءلة الشعبية، بينما تكون المؤسسات الحكومية التنفيذية والتشريعية شكلية ومهمتها تنحصر في شرعنة قرارات وفساد الدولة العميقة، وكل ذلك يؤدي الى ان تكون الدولة العميقة دولة داخل الدولة او دولة فوق القانون.

ما يعنيه ذلك من الناحية الفعلية هو انتقال القوة من عند المنتخبين إلى آخرين غير منتخبين ،يصبحون المتحكمين الحقيقيين في القرارات السياسية الأساسية للبلاد،و يسيرونها وفق أجندتهم الخاصة،تحقيقا لرؤيتهم و مصالحهم ، و في الحصيلة يصبح في الدولة مستويان للحكم:
المستوى الأول،هو الظاهر و المنتخب الذي يظن انه المسؤول عن تحديد سياسات البلاد،ولكنه في حقيقة الأمر ليس أكثر من مستوى صوري و مظهري فقط.
أما المستوى الثاني ، فهو الباطن ، غير المنتخب، بل إنه المستتر الموجود في ثنايا المستوى الأول الذي يغلفه، و من تم يوفر له الحماية من الانكشاف للشعب. ما يمنحهم قوة هائلة في ضبط عملية صنع السياسات. و تشكل قوة هدفها استمرار بقاء الوضع القائم على حاله،لأنها هي التي حددت مساره و لكونه يخدم إغراض .

وتعرف الدولة العميقة أيضا بأنها مجموعة التحالفات والشبكات التي لها أذرع متعددة والتي تمتد داخل جسد الوطن الواحد أفقيا ً وعموديا بدون ان يكون لها شكل او تنظيم محدد او معروف، وتضم رجال سياسة، رجال أعمال ومال وبنوك، أعضاء برلمان، قضاة، رجال دين وإعلاميين وفنانيين، وكل هؤلاء يشكلون فيما بينهم شبكة من المصالح المشتركة وتكون هذه الشبكة معقدة ومترابطة ولا يعرف معظم أفرادها بعضهم البعض ولكنهم يعملون لهدف مشترك واحد وهو تنمية وحماية مصالحهم الشخصية والامتيازات التي حصلوا ويحصلون عليها والتي غالبا ما تكون طرق الحصول عليها مخالفة للقانون.

انطلق مصطلح الدولة العميقة في البداية من تركيا ليصف على نحو محدد حالة الحكم فيها،ولكنه استعير سريعا لتوصيف حالات حكم خاصة و محددة أخرى ،كانت حالتا مصر و باكستان أهمها و أكثرها شيوعا.

الدولة العميقة تشبه الخلايا السرطانية في جسد الإنسان، وتتغلغل في جميع أجزاء الجسد، ولا تظهر أعراضها إلا في مرحلة متقدمة من المرض، بعدما يتمكن المرض من تدمير أسس الحياة لدى هذا الإنسان.

نتائج أفعال “الدولة العميقة” تكون مدمرة لوجود كيان الدولة ، وتصل بالدولة أولا الى الدولة الضعيفة ثم الدولة الفاشلة أو الهشة ثم تتطور الى المرحلة القاتلة مرحلة إنهيار الدولة : أخلاقيا، سياسيا، إقتصاديا، إجتماعيا ، تعليميا ، صحيا ، وأمنيا ، وضعف القضاء ، نهب المال العام وإنتشار الفساد المالي والإداري في جميع أجهزة الدولة، غياب العدالة الإجتماعية وسيادة القانون، تدهور الخدمات العامة والبنية التحتية، تدمير منظومة القيم الإجتماعية، تدمير الروح المعنوية والولاء والإنتماء للنظام السياسي والدولة، بروز الهويات الفرعية القبلية على حساب الهوية الوطنية الجامعة، وتلاشي هيبة الدولة وأجهزتها ومؤسساتها.

المجتمع بدوره وبالرغم من أنه يقف أحيانا في وجه الدولة العميقة ليحملها على تحسين أدائها إلا أن فيه بالمثل قطاعات عميقة تكره الامتثال للقيم التي تأسست عليها الدول الحديثة وتطورت على هديها المجتمعات المتقدمة. “مجتمع عميق” يحمل أفكارا راسخة تكره مثلا الالتزام بالقانون ربما بأكثر مما تكرهه الدولة العميقة وتسرف في العصبية وتُلغي الآخر الاجتماعي مثلما تلغي الدولة العميقة الآخر السياسي. هذا المجتمع العميق أيضا عتيق وعقيم. هو مصدر كل الحمولة التاريخية المعوقة للإصلاح وكل العادات والتقاليد والافكار المعادية للتغيير. هو كل القطاعات الاجتماعية المتحجرة التي ترفض المواطنة والمسؤولية والقانون واعتادت على الرشوة والنفاق والمحسوبية. ومع أن المجتمع العميق ليس بالضرورة راضيا عن الدولة وله أحيانا خلافات حادة مع الدولة العميقة إلا أن سلوكه، وبدون أن يدري، يعزز الدولة العميقة التي تعزز بدورها من انتشار المجتمع العميق. فالدولة العميقة تحب الفساد ولهذا فإنها تشجع المجتمع العميق على المزيد من الفساد.

الدولة العميقة والمجتمع العميق. كلاهما عائق للتغيير. وإذا كانت الدولة العميقة والمجتمع العميق يتصادمان وتجري بينهما تصفيات، إلا أنهما يتواصلان ويتوصلان إلى تسويات. يرجعون لبعضهما البعض بسبب الحاجة ، العلاقة بينهما مركبة، يقفان أحيانا وجها لوجه لكنهما في أحيان أخرى يضعان يدا في يد حتى لا يأتي تغيير يهدد العمق المريح الذي يتمتعان به. فالدولة العميقة يهمها أن تبقى متحكمة في السلطة السياسية والمجتمع العميق يحرص على أن يبقى محتكرا للسيطرة المجتمعية.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

كاتب رأي وجهة نظر

إدماج اللاعنف في المنظومة التربوية

وجهة نظر

المغالطات والمسكوت عنه في الخرجات الإعلامية لمسؤولي وزارة التربية الوطنية

وجهة نظر

عيد الاستقلال؛ ذكرى التحرر وملحمة التشييد والبناء

تابعنا على