منتدى القراء

أنا عاشق سيء

09 يوليو 2021 - 14:23

بعد كل هذه السنوات، هاأنا اليوم أكتشف بالصدفة أنني عاشق سيء، لم يعد يغريني النجاح بعد أن عثرت على كلمة السر، والمرأة ذلك الوجع الذي كان يسكن كل تفاصيل حياتي، وأنا منهمك بأشياء تافهة اكتشفت أنها مجرد حضن بارد من كل إحساس، رقم من أرقام الحياة التافهة ،  بهلوان يتحرك في سرك الحياة بجسد مستلب، ياله من إحساس، ربما ينتصر إلى اللذة أكثر منه إلى الواقعية ، لكن هاهي كل الدلائل تُقدم أن المرأة  فقدت فعلا  أنوثتها عندما حاولت أن تلعب دور الرجل البالغ، العاقل من أجل أشياء صغيرة لاغير.

وهاهي الحياة اليوم بكل تناقضاتها وأوجاعها تقدم لنا نماذج جديدة، أشكال يصعب فهمها أوحتى استيعابها، أحاول قدرع المستطاع إدخالها في خانة المرأة، الجسد جسد امرأة والابتسامة توحي بذلك الملاك الذي تغنت به كل أشعار الله، لكن فيها أشياء كثيرة من الذئاب، بل أكاد أجزم أنها لاتختلف رائحتها عن رائحة الثعالب، لقد تحولت إلى حيوان شرش ، وفي كثير من الأحيان تعشق هذا التحول خوفا من شهوة الرجل المريضة، هكذا تحاول إقناع نفسها ومعها المحيط بأنها دائما مهددة ولهذا فأحسن طريقة للدفاع هو الهجوم وذلك أن تلعب ليس بفطرتها ولا حتى بذكائها وإنما بتجربتها دور الضحية، وهنا تدفعنا دفعا أن نتساءل بامعتاض كبير ، كيف سيمسي العالم عندما يصاب الجمال والذي تمثله المرأة في كل تفاصيله ؟

ياله من انحراف خطير، لقد فقد العالم أنوثته نهائيا، وقد تم سرقة كل مجوهرات الحياة، من يعترض أن المرأة كانت أجمل هذه الجواهر على الإطلاق ؟

لقد تغير العالم، وكل قريب من المرأة يشعر أنها كانت متسرعة في أن تغير من جلدها، بل كان لها ومازال الاستعداد أن تغير كل شيء فيها، إنها تكره إسم المرأة الذي كان يطلق عليها قديما، إنها تحاول أن تنتقم من تاريخها الذي كانت فيه لاتمتلك سوى أنوثتها،  الأنوثة بالنسبة لها  “وصمة عار ” تحاول بأي شكل من الأشكال أن تدفن هذا الماضي السافر.

يالعدالة الأرض، هاهو تاريخ الإخصاء  يحرمها من أجمل هدية من السماء، ويجعلها تقف عند الباب وهي تبحث عن شيء يشبها، فتتأكد بأن لاشيئ يشبها، إنها مسخ جديد خرج إلى هذا العالم المتحول، لقد تحولت بقدرة السوق إلى سلعة رخيصة مثلها مثل باقي السلع، وكل مايميزها هو قدرتها على التستر والممانعة على من يدفع أقل.

هل هناك من لازال منكم  يفكر في البحث عن امرأة تشبه امرأة ؟ دعك من هذا الهراء، نصيحتي لك، بأن تعقد صفقة مع عاهرة أو في أحسن الأحوال مع خادمة بثمن مناسب، ربما قد تجد فيها كل ماتطلب، الخدمة والخدمات لكن تأكد جيدا أنها ستكون مثل باقي نساء الأرض لن تجد فيها حياة.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

منتدى القراء

العيد بين التابث والمتحول

منتدى القراء

التغيير بين الحقيقة والادعاء

منتدى القراء

حملات انتخابية قبل الموعد 

تابعنا على