منتدى القراء

التغيير بين الحقيقة والادعاء

20 يوليو 2021 - 12:04

التغيير والإصلاح كلمتان يحلو استعمالهما لكل ساخط على واقعه المعيش أو سَئِمٍ من الأمر القائم ببلده، مدينته أو جماعته. ولعلَّ استعمالهما قد كثُر في السنوات الثلاث الأخيرة بمدينة أسا وهذا لاشك راجع للعبث الذي صرنا بموجبه أضحوكة بين المدن. فلا يخفى ما تَجَشَّمه البعض خاصة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” في سبيل زرع بذور الإصلاح وإقناع الناس بضرورة بل بحتمية التغيير؛ لكن ليس كل من رام شيئا حازه كما هو معروف.

وإن نحن تأملنا طبيعة التغيير المُراد من هذه الخطابات جلِّها، حتى لا نقول كلَّها، فلن نجدَه يخرجُ عن دائرة الانتخابات وكأنه لا يتم إلا بها؛ وهذه مغالطة بينة إذ الإصلاح الحقيقي لا يتم إلا جزئيا عن طريق الانتخابات؛ ذلك أن من تُكالُ لهم التُّهم اليوم ما هم في نهاية المطاف سوى صنيعة هذا المجتمع، فإن صلُح صلحوا وإن فسد فسدوا وليس العكس. لكننا سنضرب صفحا عن هذه الحقيقة هنا مجاراة لمن يرى إمكانية التغيير والإصلاح عن طريقها (الانتخابات).

فنقول للشباب الذي يزعم الصدق في طلب التغيير، “الشباب” هنا بمعنى من سَئِمَ الممارسات المعمول بها وضَجِر من كل ما هو معتاد وإلا فإن هناك من هو شيخ هرم في هيئة شاب وهؤلاء لا حديث لنا معهم هاهنا. نقول لهم (الشباب) إن كان ولابد من تغيير فالأولى بداية أن نغير طريقة اشتغالنا؛ إذ لا يُعقل أن تتطور الأحداث العالمية من حولنا و تتغير التوازنات الإقليمية بما يمسُّ إقليمنا بكيفية مباشرة فنبقى نحن على جمودنا القديم و كأننا نُصرُّ إصرارا على تجريب المجرَّب وهذا لا يقبله عقل سليم.

ولعل أولَ ما يجدر بنا الوقوف عليه بجد هو هذا التشرذم الحاصل في صفوف الشباب حيث كل واحد يزكي نفسه بنفسه دون الرجوع لمن لهم غاية الإصلاح ذاتها يتوافق معهم على كل خطوة يخطوها. وهذا أمر يصعب معه التمييز بين من يتحرك من تلقاء نفسه وقناعاته ومن يُوجَّه توجيها من أيد خفية أحيانا وبادية أحيانا كثيرة. فكيف يرضى دعاة الإصلاح بسياسة الأمر الواقع دائما وهم يرون ما هم عليه طلاب المصالح من مرونة عجيبة في التعاطي مع الأحداث كأنهم خبراء في علوم السياسة، وما هو إلا الواقع يدورون معه حيث دار.

أما الأمر الثاني الذي لا يمكن إغفاله فهو المكاتب الإقليمية للأحزاب “الجادة” التي ما فتئت تنتقد الوضع الحزبي و المشهد السياسي بالإقليم؛ فهي مطالبة في هذا الظرف الدقيق أن تقوم بطفرة سياسية جريئة على مستوى الاشتغال من خلال خلق نقاش جاد وعملي بين جميع مكونات المجتمع الطامحة للإصلاح وخاصة ممن سبق أن أبدى الرغبة في الترشح لهذه الاستحقاقات الانتخابية عَلَّها تستطيع أن تجمع الأطراف على خطة استراتيجية  واحدة وإن كلفها الأمر التخلي عن تزكية أحد أعضائها وهي خطوة ستُحسب لها ولو بعد حين. أما أن يمُعن إخوتنا المتحزبون بالإقليم في التمسك بنفس السبيل التي سلكوها من قبل ويُحوِّلوا، عن قصد أو غير قصد، فروعَهم الحزبية إلى مصانع لإنتاج المرشحين فقط؛ فالتغيير يكون آنذاك ضربا من المحال.

نقول هذا ونحن على بعد أقل من ثلاثة أشهر من الاستحقاقات المقبلة عسى أن يلتقطه من يهمهم الأمر ممن لهم خبرة واسعة بالعمل الميداني وهم كثر بالمدشر إن أتيحت لهم الفرصة.  فإن هم حصلوا الغاية فهو ذاك وإن لم يحصلوها فلا شك أن العابثين سيرتدعون ولو نسبيا. هذا وإلا فلنخض مع الخائضين ولنتوقف عن ادعاء إرادة التغيير والإصلاح كي نُريحَ و نستريح.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

منتدى القراء

ممونو الحفلات ملتزمون بقواعد الحرب على الكوفيد.. ضرورة وضع دفتر تحملات

منتدى القراء

الوحدة كل شيء.. والهدف لا شيء.. ؟

منتدى القراء

خلاصات النموذج التنموي بين التوافق وجرأة إشكالية الحسم

تابعنا على