وجهة نظر

الموسم الدراسي الجديد.. الأنماط التربـوية المعتمدة

28 أغسطس 2021 - 23:17

بعد مدة من القلق والترقب في أوساط الأسر والتلاميذ والأطر الإدارية والتربوية ومختلف المتدخلين في الشأن التربوي، كشفت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، عن هويـة الأنماط التربويـة التي سيكون عليها الموسم الدراسي الجديد 2021-2022، والتي تحكمت فيها عدة محددات، مرتبطة بالأساس بمتغيرات الوضعية الوبائية ببـلادنا، والتفاوتات الحاصلة في المؤشرات الوبائية على مستوى الأقاليم والجهات، والرهان على تنظيم عملية التلقيح المتعلقة بالفئـة العمرية 12-17 سنة، فضـلا عن التدابير الوقائية والاجراءات الاحترازية المعتمدة من قبل السطات المختصة للتصدي لتفشي وبـاء كوفيد 19، من أجل ضمان تحصيل دراسي آمن لجميع أطراف المجتمع المدرسي، وفي هذا الإطار، سوف يتم اعتماد الأنماط التربوية التالية، كما أعلنت عنها الوزارة الوصية في بلاغها الصحفي الصادر يوم السبت 28 غشت 2021 :

-النمط التربوي الأول : اعتماد نمط التعليم الحضوري:

ربطت الوزارة الوصية هذا النمط الحضوري في حالتين : أولهـا: في المؤسسات التعليمية التي تتوفـر على الشروط المادية لتحقيق التباعد الجسدي، على ألا يتجاوز عدد التلاميذ بالأقسام 20 تلميذا، وثانيها : في المؤسسات التعليمية التي تم تلقيـح جميع تلاميذها، والسؤال الذي يطرح بقوة كالتالي: هل الحالتان مترابطتان ومتلازمتان ؟ أم يكفي توفر إحداهما لتطبيق نمط الحضوري؟

-النمط التربوي الثاني : اعتماد التعليم بالتناوب بين “الحضوري” و”التعلم الذاتي” :

يطبق هذا النموذج في باقي المؤسسات التعليمية، التي لا تتوفر فيها شروط الاعتماد على التعليم الحضوري بشكل كلي، كما تمت الإشارة إلى ذلك سلفا، مع إمكانية المرور إلى “الحضوري” متى توفر شرط تلقيح جميع التلاميذ، وفي هذا الإطار، فهل يسقط شرط “ألا يتجاوز عدد التلاميذ بالأقسام 20 تلميذا” في حالة “التلقيح الجماعي للتلاميذ”؟ أم أن المرور إلى “النمط الحضوري” يمر قطعا عبـر توفر شرط “20 تلميذا داخل القسم” ؟ وتوضيحا للرؤية، نشير إلى الحالتين التاليتين:

-حالة1: مؤسسة تتوفر على الشروط المادية لتحقيق التباعد الجسدي وخاصة شرط “عدم تجاوز الأقسام 20 تلميذا”، ولكن لا تتوفر على شرط “التلقيح الجماعي”.
-حالة2: مؤسسة نجحت في تلقيح تلاميذها، ولكن لا تتوفر على الشروط المادية لتحقيق التباعد الجسدي بشكل كلي أو جزئي.

وإذا ما تركنا هذا الإبهام جانبا، فهذا النمط التربوي الذي تم اعتماده الموسم الدراسي المنصرم بشكل غير مسبـوق، يقتضي عدة تدابير استعجالية، على رأسها “التخفيف من كم البرامج الدراسية” و”إعادة النظر في الأطر المرجعية للامتحانات” و”تنزيل منظومة تقويمية مرنة”، تنسجم وخصوصية الظرفية الراهنة.

-النمط التربوي الثالث: اعتماد التعليم “عن بعد” :

تم ربـط هذا الاختيار التربوي، بالرغبة التي تبديها الأسر في هذا الإطار، وفي حالة اكتشاف بـؤرة وبائيـة داخل مؤسسة تعليمية، وحظوظ هذا النمط التربوي تبقى ضئيلة جـدا، بدليل أن كل الأسر اختارت خلال السنة المنصرمة، نمط التعليم بالتناوب لأبنائها، لما أبان عنه هذا “التعليم عن بعد” من مشكلات موضوعية، ما عدا حالة بروز البؤرة الوبائية، التي يكون فيها هـذا النمـط “خيارا لامحيد عنه”.

مع الإشارة إلى أن تطبيق هذه الأنماط التربوية، سيتم حسب وضعية كل مؤسسة تعليمية على حدة، مع تخويل صلاحية اعتماد النمط المناسب إلى السلطات الترابية والتربوية والصحية المحلية، وهذه الصلاحية، قد تفقد مدراء المؤسسات التعليمية، سلطة اعتماد النمط التربوي الذي ينسجم وخصوصية المؤسسة، لكن بالمقابل، يستحسن أن يستقر رأي هـذه السلطات الترابية والتربوية والصحية المحلية، على رأي واحد بخصوص النمط التربوي المعتمد على المستوى المحلـي، حتى تتحرك جميع المؤسسات التربوية بنفس النمط ونفس الإيقاع، بشكل يضمن استقرار التعلمات، كما يضمن مبدأ تكافؤ الفرص بين التلاميذ، مع ضرورة التعامل مع المؤسسات التعليمية بنوع من المرونة على مستوى التعامل مع بعض الحالات الخاصة، من قبيل بعض الأقسام التي لا يتجاوز عدد تلاميذها 20 تلميذا، مما يفرض إخضاعها إلى نمط التعليم الحضوري بشكل كلي، كما هو حال أقسام العلوم الرياضية، وفي جميــع الحالات، يبقى الخيار الأمثل هو نمط “التعليم بالتناوب” الذي يبقى الخيار المناسب لتدبير محطة الدخول المدرسي أو الدورة الأولى على الأقل، في انتظار المـرور إلى “التعليم الحضوري” في حالة تحقق شرط التلقيح الجماعي للتلاميذ، وانتظـار تراجع مؤشرات الحالة الوبائيـة.

مـع الإشارة إلى أنه وبغض النظـر عن النموذج التربوي المعتمد، فالوزارة الوصية على القطـاع، مدعـوة إلى الإفصـاح “مبكـرا” عن الأطر المرجعية “المكيفة”، للحد من مشاهد اللخبطة والارتباك في إنجاز المقررات الدراسية كما حدث الموسم الماضي، خاصة في الأقسام الإشهـادية، في انتظار نـفض الغبـار بشكل كلـي وجـذري عـن هذه الأطر المرجعية التي “بلغت من العمـر عثيـا ” إن صح التوصيف، وفق منظور شمولي يراعي المتغيرات الوطنية والإقليمية، ويستحضر ما أحدثتـه الإمبراطورة كورونا، من ثــورات بيداغوجية ناعمة داخل المنظومات التربويـة عبر العالم.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

تمويل الوعود الإنتخابية: سؤال ضعف المداخيل وتحديات الغد

وجهة نظر

حكومة الحمامة.. الهوية تتضح

وجهة نظر

أهدى لابنته كرسي في البرلمان إخلال بالمواطنة

تابعنا على