كاتي رأي وجهة نظر

المثقف ودوره المنشود داخل المجتمع..

08 سبتمبر 2021 - 14:43

إذا ما حاولنا إماطة اللثام عن مفهومين لصيقين ببعضهما البعض، وسبر أغوار العلاقة المتشابكة، والمتداخلة فيما بينها في نفس الحين، سنجد بأنهما يتلازمان في “الزمكان” ويختلفان في شرح، وفهم أبعاد كل منهما.

فبالرغم من كثرة الدراسات، والبحوث المتعلقة بهدين المفهومين، إلا أنها لم تلتقي عند مفهوم ثابت يحددهما، بل كانت هناك اختلافات وتناقضات، بين الباحثين والدارسين في هذا المجال.

لذلك، وفي هذا الموضوع بالذات، سوف نحاول تقريب المفاهيم المتباينة، وشرحها، وكذا تحديد معالم العلاقة التي يمكن أن تكون قائمة بينهما، بغية الإفادة والاستفادة. خاصة، وأننا نعيش في زمن أضحى فيه “المثقف” والمجتمع” عنصرين لابد من اتحادهما، وتطابقهما لتغيير أي واقع والسير به للأمام.

وعليه سنقوم بوضع إشكالات وفرضيات وجعلها الخطوط العريضة التي من خلالها سنبني الموضوع:

– المثقف، من يكون..؟؟
– ماهو المجتمع..؟؟
– أي علاقة يمكن أن تقوم بين كل من المفهومين ؟وهل يمكن لها ان تساهم في بلورة الأفكار والمد بالحلول..؟؟
–فرضيات
– المثقف بنية فكرية وتاريخية قد تتغير توجهاته مع تغير الواقع دون أن تتغير مبادئه.
– يمكن أن يصبح المثقف مسيرا للمجتمع تحت طائلة تغييره وجعله أفضل.

إن المطلع والملم بمفهوم “المثقف”، يجد أن جل التعريفات غير واضحة المعالم أو سهلة الفهم، خصوصا وأن الموضوع هو حقل متغير، وملئ بالأفكار المتناقضة والمدركات التي ترتبط مباشرة بشخص “المثقف”، والمواضيع المتناولة . لاسيما وأن تناول هكذا طرح ومعالجته، لابد أن يأخذ أبعادا، وتشعبات متعددة، ويتجلى ذلك، في تحديد مفهوم المثقف وأصنافه.

فماذا نعني إذا بالمثقف..؟؟ ومن نقصد..؟؟ المثقف هنا، هو فرد، يتميز عن الآخرين بقابليته على التفكير، و إدراك التحديات التي تواجه محيطه، وكذا امتلاكه لنظرة ثاقبة وواسعة تدرس الحاضر والمستقبل، وإمكانية تناوله لمواقف وقضايا حساسة وحاسمة.

فالإنسان المثقف، لا طالما كان شخصا “حشريا” يفرض نفسه و وجوده في بيئته، وهو بهذا غير محتاج إلى تحديد نفسه، لأنه يعلن عن نفسه عبر ممارسته العلمية والأكاديمية، وإن كانت هذه الممارسات تختلف من مثقف لأخر، بسب تغير العصر والحياة بصفة عامة. من جهة أخرى، تبقى مرتكزات أي مثقف؛ هي رغبته وإصراره على كشف الحقيقة، وكذا الشجاعة في النقد، والتحليل البناء إلى أبعد الحدود، والغرض من ذلك، هو المساهمة في تجاوز العوائق التي تقف سدا منيعا أمام بناء أي أمة.

لذلك، نلحظ أن المثقف هو عنصر أساسي في أي حضارة تسعى إلى التقدم و الازدهار. وهو ما يجعلنا نتسآل عن علاقة المثقف بالمجتمع، فهذا المفهوم الأخير يمكن حصر تعريف: بـ”مجموعة من الأفراد والجماعات تعيش في موقع جغرافي واحد تربط بينهما علاقات اجتماعية، ثقافية، دينية…”.

ولن تتبين علاقة مع المثقف أكثر إلا مع تحديد محركات الواقع. فإذا نظرنا، وقمنا بشرح متطلبات الواقع ومرتكزاته، سنرى بأن الواقع مرتبط بالمعرفة والإدراك، على أساس أن المفهومين السالفي الذكر”المثقف، الواقع” هما مرتبطين بالعقل والوعي.

فالفكر المبدع والمحصن والمنتج، لا ينمو إلا في الوسط المجتمعي الطبيعي الملائم، الذي تتوافر فيه حرية التعبير، وينعتق من الكبت، والقمع بمختلف أنواعه، فالواقع هنا يختلف بإختلاف آلية إداركه، ومستوى ذلك الإدراك لمعرفته، وبحسب هذه الآليات والإدراكات التي تحدد عناصر الواقع، سوف تتعدد إذا أشكال وحالات الواقع: واقع إجتماعي، واقع سياسي، واقع إنساني… من هذا الشرح لإرتباطات الواقع، يتضح أن الواقع يتحرك ويتفاعل، بتحركات ومعارف و مدركات المثقف، وهي بذلك علاقة تفاعل و إنسجام. لذلك، يبقى المثقف هو الذي يخلق واقعه، بمعنى آخر تبعية الواقع للمثقف، وليس العكس.

من هذا المنطلق، يتضح أن الواقع هو همزة الوصل التي يجب أن تقوم بين المثقف والمجتمع، لذلك، نجزم أن عدم وجود مثقف واعي ومدرك لكل حيثيات مجتمعه، وأيضا، بدون تلاحم المجتمع مع مثقفيه وإعطائهم القيمة التي يستحقون، لا يمكن، أن يكون لدينا مجتمع واعي و قادر على التقدم، وتجاوز كل الصعاب، ليبقى المثقف حلقة فارغة تدور في فلك المجتمع والواقع دون أية نتيجة.

في الختام، نخلص إلى أن “المثقف” و”المجتمع”، هما مفهومان متلاصقان عبر كل الأزمنة سواء في الماضي، الحاضر، وحتى المستقبل، وهو ما يمكن أن نخلق به بيئة سليمة في كل النواحي، ونعالج كل القضايا العالقة، والإشكالات المستعصية.فهل يمكن أن نستفيد من ذلك التفاعل الإيجابي الذي يمكن أن يحصل بين “المثقف والمجتمع”، إذا تحققت الشروط والروابط..؟؟

* باحث في العلوم السياسية والعلاقات الدولية

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

تجربة العدالة والتنمية.. نهاية أطروحة ونكسة مشروع (الحلقة 1)

وجهة نظر

الإسلام: مادة دراسية أم تعاليم دينية روحية؟

وجهة نظر

إنصافا للعدالة والتنمية

تابعنا على