منوعات

أخنوش بعد الفوز: لم نأت لمواجهة حزب معين .. والتغيير سيبدأ من اليوم (فيديو)

09 سبتمبر 2021 - 12:49

قال رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، عزيز أخنوش، إن “الخيط الناظم لمشروع الأحرار هو تقديم البديل الذي يتوق له المغاربة”، مشددا على أنه لم يأت يوما لهذا الحزب لمواجهة خيار سياسي أو حزب معين وإنما تلبية لمبادرة مجموعة من مناضلات ومناضلين الأحرار الذين كانوا يتطلعون لبناء حزب قوي ومنصف ومتفاعل مع انتظارات المواطنين.

وبعد أن هنأ أخنوش الأحزاب الوطنية على النتائج التي حققتها وعلى الحملة النظيفة التي قامت بها، قال في ندوة صحفية، الخميس، “نحن مستعدون للعمل بثقة ومسؤولية مع كل الأحزاب التي تتقاطع معنا في المبادئ والرؤى في البرنامج لنعمل معا تحت القيادة الرشيدة للملل محمد السادس”، مشددا أن التغيير سيبدأ من اليوم.

وأضاف، أن الأحرار قدم برنامجا مؤلفا من 5 التزامات و25 إجراء سيشكل قاعدة تفاوض التجمع الوطني للأحرار مع الأحزاب الوطنية في سبيل بناء أغلبية قوية ومنسجمة تحدث القطيعة مع الماضي، وتجمع بينها رؤية موحدة وبرنامج حكومي طموح يتماشى مع رؤية الملك وانتظارات المغاربة.

وزاد قائلا: “سيكون لدينا الشرف لتكوين أغلبية رصينة ومنسجمة قادرة على تفعيل التوجهات الكبرى والمشاريع المهيكلة التي أطلقها الملك محمد السادس، وقادرة على استكمال مسار التنمية تحت القيادة الرشيدة الملك الضامن لنجاح التجربة الديمقراطية ببلادنا”، مشددا على أن الحزب يتعهد بالعمل بجد طالما يحظى بدعم المواطنات والمواطنين لتحسين معيشهم اليومي وتحقيق طموحاتهم واستعادة ثقتهم في ممثليهم وإدارتهم.

وزاد قائلا: “سيكون لدينا الشرف لتكوين أغلبية رصينة ومنسجمة قادرة على تفعيل التوجهات الكبرى والمشاريع المهيكلة التي أطلقها الملك محمد السادس، وقادرة على استكمال مسار التنمية تحت القيادة الرشيدة الملك الضامن لنجاح التجربة الديمقراطية ببلادنا”، مشددا على أن الحزب يتعهد بالعمل بجد طالما يحظى بدعم المواطنات والمواطنين لتحسين معيشهم اليومي وتحقيق طموحاتهم واستعادة ثقتهم في ممثليهم وإدارتهم.

وأكد أخنوش، أن غاية حزب اليوم والمغرب والعالم يعيشان آثار الجائحة هو العمل مع المواطنين على رسم معالم طريق الأمل معا، مضيفا “نحن أمام فرصة بناء مجتمع صامد في وجه تقلبات الحياة يحمي كبار السن والأشخاص في وضيعة إعاقة والأسر التي تعاني من الفقر والهشاشة معا أمام فرصة الاستثمار في المنظومة الصحية في سبيل الولوج للعلاج للجميع”.

وأردف أخنوش، ضمن تصريحه بعد تصدر الانتخابات، “معا أمامنا فرصة لإنعاش التشغيل واستعادة الثقة في الاقتصاد الوطني، معا أمامنا فرصة تحديث المنظومة التعليمية حتى تضمن تعليما جيدا لكل أبناء المغاربة، معا أمامنا فرصة لاسترجاع الكرامة والاحترام بين المواطن والإدارة التي تخدمه”، مبرزا أن “هذه الأوراش هي أولويتكم لأنها صادرة عنكم وأولوياتكم هي أولوياتنا”.

وبحسب أخنوش، فإن حزب ينتظر عمل جبار يتطلب مضاعفة الجهود لتنفيذ رؤية الملك محمد السادس، وقال أيضا: “ينتظرنا عمل جبار يتطلب تخليق الحياة العامة وتحسين مكتسبات دولة الحق والقانون وتقوية الاقتصاد الوطني وضمان تكافئ الفرص لكل المواطنين والمواطنات”، لافتا إلى أن “هذه المهمة لن تكون ممكنة دون دعمكم وثقتكم أيها المغاربة، وسنعمل بجد وتفاني لإحداث التغيير الذي يستحقه كل المغاربة”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

منوعات

دعت للتظاهر.. أحزاب تونسية تشكل جبهتين ضد قيس رفضا لـ”الانقلاب على الدستور”

منوعات

ذهبت لاستخراج شهادة الميلاد.. تونسية تكتشف أنها “متزوجة من امرأة”

منوعات

سيدة ثرية تعرض نفسها للزواج بشوارع تنزانيا

تابعنا على