https://al3omk.com/68162.html

رحماك ربي سلما للعالمين

إلى كل الذين تعاهدوا على الصفاء والوفاء لخدمة الإنسانية دون ميز أو عنصرية، إلى بناة مرافع المحبة والسلم والحرية في كل العالم..

صليت ركعتين ترحما على المسيح عيسى
وعلى محمد وداود وموسى
وكل الرسل والأنبياء في وحدة المسعى
وناجيت الرحمن محبة
وألححت إياه مناجيا
من هناك بأرض الزيتون بالأقصى
أرض المحبة والتعايش بالحسنى

رباه سلما سلما
لقد قُتلنا عنفا عُنفاااا
حتى طافت بمحرابي الأخضر حور المناجاة
بحسنهن النوراني الفتان
وبلغت مناي في التأمل والإتقان
وعلى ترانيم موسيقى الخلود رفعت لها رسائل ابتهالاتِ ..ي
راجيا للعالمين سلما مدى الحياة
وبكيت حتى ابتل سجادي
وكفكفت الدمع إنهاء لمعاناة ..ي
أصارع الجوع والعطش والحرب إبعادا عن العالمين
محمد وعيسى ، داود وموسى
وكل الرسل والأنبياء
إخوة متحابين هناك في الجنات يصلون
ونحن هنا نذبح بعضنا البعض ، نفجر ونخون
ونجزئ السلم أجزاء وأشكالا على مقاسات
بوكو حرام عتا في الأرض فسادا
وداعش ؛ داهس ، يعبث بالقيم والمقدسات

رحماك رب العباد رحماك
ما عاد في الأرض أمن سواك
فهذه سلة أزهاري اختلطت رائحتها بالبارود والدماء
وهذه بيوت أطفالي دُكت هنا وهناك
وتلك بنت أختي أُجبرت ثم اغتصبت بين دجلى والفرات
وذاك أخي بكى من فرط الظلم منتحب
وتلك روابي بلادي انتهكت
ولم يبق بقعر بئر بترولي سوى قطرات
رحماك ربي سلما رحماك
لقد شحبت محياي وضاع لوني
ونسيت هويتي وكل الهويات
وأضحيت تائها على الخرائط بلا زاد ولا عتاد
مشبوها موقوفا بنقط التفتيش على الحدود وبالمطارات
رحماك ربي رحماك
صلاتي على عيسى في ليلة ميلاده لك ربي تضرعات
وتوسلي لك الرحمن دمعا ابتل منه سجادي
وحدي أصطلي سائلا منح العالمين سلما والأمان
وأن تفرج همنا ، وتفشل مخططات الشر
وتسري بالعالمين بيضا وخضرا
إلى بساتين الرحمة والإخاء فجرا
لقد تبنا وكفانا إرهابا وحربا وقهرا
رحماك ربي سلما للعالمين رحماك

 

إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة العمق المغربي وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.

تعليقات الزوّار (0)