وجهة نظر

أَيُ مَصِيرٍ لِحُكْمِ طَالِبَان؟

21 سبتمبر 2021 - 00:41

“طالما أن باب المعجزات والخوارق قد أغلق، فإن قوانين الأرض ونواميسها لا بد وأن تظل سارية المفعول” : فهمي هويدي

1 – الولايات المتحدة الأمريكية ليست في حاجة إلى كاتب مثلي للدفاع عنها، فهي تملك من الوسائل والإمكانات اللوجستيكية والإعلامية والعسكرية ما يجعلها قادرة على الحفاظ على مكانتها الدولية، والذود عن صورتها الاعتبارية، كما أننا لسنا معنيين باستهداف طالبان والتقليل من شأنها فيما يخص كفاءتها لحكم دولة أفغانستان، بعد “انتصارها” على الجيش الوطني الأفغاني الذي كلف مئات الملايير من الدولارات لتجهيزه وتدريبه وإعداده “لأم المعارك”. لكننا نكاد نجزم بأن “اجتياح” طالبان المدن الأفغانية دون مواجهة عسكرية هامة لن يعمر طويلا، قد نفوز في معارك ضد الخصوم والإخوة الأعداء .. لكن الأهم هو الانتصار في الحرب والتنمية والأمن والاستقرار.

2 – لقد أبانت حركة طالبان قبل عشرين سنة تقريبا أنها تيار ديني ماضوي متشدد منغلق، تعاطى مع قضايا المجتمع والسياسة بمنطق يتعارض ومستلزمات الحياة العصرية، وكان ديدنها هو “تدبير” شأن المجتمع من “منظور” منتكس، يسعى إلى “تطبيق” الشريعة الإسلامية السمحة وفرضها بشكل آلي، دون الأخذ بعين الاعتبار التطورات الحاصلة في المضمار السياسي والثقافي والقانوني والمدني الكوني، مما أفضى إلى نتائج بالغة السوء بالأفغانيين الأبرياء الذين طالما انتظروا النور في آخر النفق. وتعود هذه الحركة الدينية مجددا بعد أن “انتصرت” على أمريكا لبناء “دولة إسلامية” جديدة في سياق جيوستراتيجي عالمي جديد.

3 – صحيح لقد أشارت إلى بعض “المراجعات” والقرارات المتوافقة مع القوانين والمواثيق الأممية، من قبيل السماح للمرأة “بالعمل” والدراسة والمشاركة في “الحياة العامة”، لتبديد المخاوف والشكوك وإبراز حسن نواياها وجميل سلوكها، لكننا بدأنا نتوصل ببعض الإجراءات التي تزمع القيام بها قريبا، وهي إجراءات أقل ما يمكن أن نقول عنها إنها تسير في اتجاه معاكس لطموحات المواطنين الذين ينظرون بشغب نحو الأمن والحرية والتسامح، ومن قبيل هذه الإجراءات غير المطمئنة إلغاء “وزارة المرأة” والاستناد بدلا منها على وزارة “الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر”، وكأن ما حدث من تطورات حضارية هائلة مست حياة الفرد والمجتمع لا محل لها من الإعراب في “الإمارات الإسلامية”.

4 – إن الإسلام كدين سماوي عظيم، أنزله الله على عبده محمد عليه السلام، بما ضمه من رسائل إنسانية سامية لا يتعارض بالمطلق مع شبكة القيم الرفيعة التي سطرتها الاجتهادات البشرية في ميدان العلم والمعرفة. إن الدين الإسلامي رمز لكل ما هو جميل في الحياة، ونموذج لأرقى قيم المحبة والأخوة والتسامح والتعايش .. ومنهج فريد في الحياة الإنسانية الشاملة، خاصة إذا قرأناه بعيدا عن الصراعات الطائفية الفصائلية البائدة ، و استحضرنا منطق العصر بكل تمفصلاته ومحدداته الكبرى. ولقد فشلت الهيئات الحزبية المدنية المنتمية “للإسلام السياسي” رغم مسلكها المهادن و المتناغم مع مضامين وآليات المنجز الديمقراطي المتعارف عليه دوليا، فكيف يمكن أن “تنجح” طالبان وهي تعود القهقرى للتزود من “ثقافة” الحجر على النساء المنتمية إلى الزمن الغابر، والتعامل معهن وكأنهن من كوكب آخر؟ كيف يمكن أن تحظى بالقبول الأممي والمساعدات الخارجية وهي تنزع نحو إعلان الحرب على المشترك القيمي العالمي بدعوى الالتزام بالتعاليم الإسلامية، والإسلام بريء من مزاعمهم اللاتاريخية؟ صحيح هناك خصوصيات ثقافية لكل مجتمع، إلا أنها خصوصيات وملامح لا تصل حد حرمان الأشخاص ذكورا وإناثا من الحق في التنقل والحرية والاختلاف.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

بأبي أنت وأمي يا رسول الله..

وجهة نظر

هل يحمي جواز التلقيح حريتنا أم ينتهكها؟

وجهة نظر

التشبيب وتنشيط الاقتصاد.. هل تتجه الحكومة لإعادة تجربة المغادرة الطوعية!؟‎‎

تابعنا على