خارج الحدود

هيئات مغربية تناشد الدول العربية والإسلامية الضغط على الهند لوقف التنكيل بالمسلمين

02 أكتوبر 2021 - 13:00

أدانت هيئات مغربية ما يتعرض له المسلمون في ولاية آسام بالهند، من تقتيل وتنكيل وتهجير جماعي من طرف الحكومة المحلية التي يسيرها الحزب الهندوسي المعادي للمسلمين.

ودعت كل من المبادرة المغربية للدعم والنصرة التابعة لحركة التوحيد والإصلاح، والهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة التابعة لجماعة العدل والإحسان، من الدول العربية والإسلامية والمنتظم الدولي والهيئات الحقوقية، إلى التدخل من أجل الضغط على السلطات الهند لوقف ممارساتها بحق المسلمين.

يأتي ذلك في ظل حملة تشنها قوات الشرطة والجيش الهنديين بحق المسلمين في ولاية آسام، من أجل تهجير 800 أسرة من الفلاحين المسلمين الذين يسكنون أرضا رملية منذ سبعينيات القرن الماضي، بحجة أنها أراض تابعة للدولة.

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي شريط فيديو يظهر فيه قوات الشرطة الهندية وهي تعتدي بالأسلحة النارية والعصي على أحد الفلاحين المسلمين حتى وفاته، ثم تتابع التنكيل به عند سقوطه على الأرض، بمشاركة مصور صحفي، وهو ما أثار حالة غضب واسع وتنديد حقوقي دولي.

“إجراءات عنصرية”

المبادرة المغربية للدعم والنصرة، أدانت بشدة، قيام قوات الشرطة الهندية بإطلاق الرصاص مباشرة على المدنيين والتنكيل بهم، “لا لشيء إلا لأنهم يحتجون على طردهم و تهجيرهم من أراضيهم”.

واعتبرت المبادرة في بلاغ لها، توصلت جريدة “العمق” بنسخة منه، أن الاضطهاد الذي يعاني منه المسلمون في هذه الولاية وممارسة التمييز بحقهم، يغذي دعوات طائفية وتلفيق اتهامات باطلة ضدهم من طرف تيارات وقوى محسوبة على الحزب الهندوسي الحاكم، أبرزها الحركة القومية الهندوسية “الهِندوتوا”.

وترى الهيئة ذاتها، أن هذا الهجوم يعد حلقة في مسلسل متصاعد من الإجراءات العنصرية ضد المسلمين منذ وصول الحزب الهندوسي إلى الحكم، وتنفيذ البرامج المحببة للحركة الهندوسية، كإلغاء الحكم الذاتي لكشمير، وللسعي لتعديل قوانين الأحوال الشخصية الإسلامية، وحرمان الكثير من المسلمين من جنسيتهم الهندية.

ودعا البلاغ كافة الدول العربية والإسلامية إلى التعبير عن تضامنها مع المسلمين في الهند والقيام بكل ما من شانه الضغط لوقف الاعتداءات الهمجية عليهم، مطالبة المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية والأمين العام للأمم المتحدة وكل الأحرار، للتحرك العاجل من أجل وقف العمليات العسكرية لتهجير المسلمين في آسام.

كما أدان المصدر ذاته، كل أشكال الاضهاد والتطرف والعنصرية ضد المسلمين بالهند، داعية إلى ضمان حقوقهم في العبادة وممارسة شعائرهم الدينية بكل حرية بعيدا عن الحقد الطائفي والكراهية ضدهم.

يُشار إلى أنه يعيش في الهند حوالي 154 مليون مسلم بنسبة تبلغ 14 في المائة من مجموع سكان الهند، مما يجعلها أكبر دولة تضم أقلية مسلمة في العالم.

“مشاهد مؤلمة”

من جانبها، اعتبرت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة، أن الانتهاكات الجسيمة التي ترتكبها قوى الأمن الهندية في حق المسلمين العزل، هي انتهاك سافر لحقوق الإنسان الضامنة لكل الأجناس بالحرية والعيش الكريم.

واستنكرت الهيئة “المشاهد المؤلمة التي تداولتها بعض وسائل الإعلام والتي توثق بالصوت والصورة لمشاهد الاعتداء والتعذيب دون موجب حق”، داعية المؤسسات الدولية لتحمل مسؤوليتها في حماية والدفاع عن المسلمين في الهند باعتبارهم مكونا من مكونات المجتمع الهندي.

وعبرت عن إدانتها الشديدة لـ”الممارسات الهمجية في حق المسلمين بالهند من طرف السلطات الهندية، وللصمت غير المبرر الذي تواجه به هذه القضية ولسياسة الكيل بمكيالين تجاه هذا المسلسل من المعاناة”.

كما دعت الهيئات الحقوقية والمؤسسات الدولية لتحمل مسؤوليتها في الدفاع عن الانتهاكات التي تطال المسلمين في كل بقاع العالم، معبرة عن انحيازها إلى “كل المظلومين والمضطهدين ومسلوبي الحقوق في كل الدول”.

وبالرغم من أن عمليات التهجير مستمرة بحق المسلمين منذ وصول حزب “بهاراتيا جاناتا” إلى الحكم في ولاية آسام سنة 2016، حيث تم إلى حد الآن تهجير نحو 20 ألف مسلم، إلا أن السلطات الهندية تخفي هذه العمليات عن أنظار الإعلام، قبل أن يفجر الفيديو المذكور الموضوع عالميا.

حزب “المؤتمر الوطني الهندي” المعارض، أدان قيام الحكومة المحلية في ولاية آسام بإخلاء مئات المنازل للأقلية المسلمة بذريعة أنها “أقيمت فوق أراض مملوكة للدولة”، مشيرا إلى أن الحصيلة حاليا بلغت مقتل 3 مسلمين وجرح العشرات مع تشريد آلاف المسلمين.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

خارج الحدود

الأمراض النفسية في أوروبا .. تكلفة اقتصادية واجتماعية باهظة

خارج الحدود

من بينها ألمانيا وأمريكا.. أردوغان يخير سفراء 10 دول كبرى بين فهمِ تركيا أو مغادرتها

خارج الحدود

بعد عقود من الانتظار .. سبعينية تنجب أول مولود وسط ذهول الأطباء (صورة)

تابعنا على