سياسة

ماء العينين: مقاعد البيجيدي الثلاثة بـ”المستشارين” مشبوهة ومريبة ولا يستحقها

06 أكتوبر 2021 - 09:30

قالت القيادية في حزب العدالة والتنمية، أمينة ماء العينين، إن المقاعد الثلاثة التي حصل عليها حزبها في انتخابات مجلس المستشارين أمس الثلاثاء “مشبوهة ومريبة” و”لانستحقها”،

وأضافت ماء العينين، في مقال نشرته على حسابها بـ”فيسبوك”، “الحصول على ثلاث مقاعد في ثلاث جهات بعدد من الأصوات يفوق ما حصلنا عليه في نكسة 8 شتنبر بعشر مرات حتى أننا – ويا للعجب- تصدرنا النتائج في جهتين متبوعين بحزب التجمع الوطني للأحرار الذي “اكتسح” مجالس الجماعات والجهات أمر غير مفهوم، فكيف يعقل ذلك؟”.

وتساءلت “من وَجَّه منتخبي باقي الأحزاب للتصويت على مرشحي الحزب (العدالة والتنمية) ونحن نعلم جيدا ما يجري في انتخابات المستشارين والثمن الذي يبلغه الصوت الواحد في سوق “الناخبين الكبار” المقيتة؟”.

وذكّرت ماء العينين بموقف محمد حفيظ لما ترشح باسم الاتحاد الاشتراكي في انتخابات 1997 ثم تخلى عن مقعده بعد إعلان فوزه، متها الداخلية بالتزوير لفائدته، قائلة “لقد سجل الأستاذ محمد حفيظ يوما موقفا تاريخيا برفضه مقعدا برلمانيا آمن أنه لا يستحقه، ونحن للحقيقة والإنصاف لا نستحق ثلاث مقاعد مشبوهة ومريبة في مجلس المستشارين، مهما حاولنا تبريرها فلن نتمكن من “غسلها” لأن الفوز بها لا يحترم قيمنا السياسية والنضالية”.

وتابعت “نحن حزب إما أن نفوز بجهدنا وعرقنا وثقة الناس فينا أو نقبل بالهزيمة بشرف، ونتوجه إلى تصحيح أخطائنا ونستمر في النضال الديمقراطي لصالح بلدنا”، مسترسلة “نحن حزب آمن بالإرادة العامة ومشروعية التمثيل الديمقراطي وقيمة الالتزام الحزبي، فطالما أحلنا على الهيئات الانضباط داخل حزبنا منتخبين أخلوا بالتزامهم مع الحزب وصوتوا لأحزاب أخرى في انتخابات مجلس المستشارين والمجالس الإقليمية، فكيف نقبل على أنفسنا ما نستنكره على غيرنا؟”.

“نحن حزب آمن أبناؤه بالمعنى في السياسة، وناضلوا لأجله وأدى الكثير منهم الثمن غاليا دفاعا عن معاني الالتزام السياسي والنضالي، فكيف نقبل اليوم ما يشبه “حسنة انتخابية” لا تسمح لنا كرامتنا السياسية بالقبول بها مهما كان وضع حزبنا صعبا؟”، تضيف ماء العينين.

وأشارت إلى أن قيادة البيجيدي المستقيلة لم تعلن عن أي نوع من التحالفات أو التوافقات السياسية التي يمكن أن تفسر النتائج، خاصة وأن الأمين العام للحزب رفض الاستجابة لدعوة مجاملة من رئيس الحكومة المعين”، وتساءلت “فمن أين نبَتَ هذا الحب المفاجئ الذي أهدانا ثلاث مقاعد مستحيلة في سوق سوداء”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

ALBERT المراكشي منذ أسبوع واحد

تلك المقاعد الثلاثة راه غير [الباروك] ديال أم الوزارات لاختبار مدى انبطاح تيار الاستوزار الذي يقوده العثماني والرباح والداودي... البقية ستأتي... لما توزع كراسي الاستوزار...ستأتي لتيار الاستوزار هدية أخرى منهم من سيعين سفيرا فوق العادة في جمهورية القطب الشمالي الديموقراطية... ومنهم من سيعين في مجلس الأمم المتحدة للحمص والفول... ومنهم من سيكون عاملا من الدرجة الأولى مقيما في بيته... .... المهم تيار الاستوزار الذي حطم الحزب راه ما زال عندو شي خدمة كثيرة...

مقالات ذات صلة

سياسة

بشكل حضوري.. المجلس الحكومي يتدارس مشروع المالية واتفاقين مع إسرائيل

سياسة

بعد أيام من انتهاء ولايته الحكومية.. العثماني يعلن العودة لعيادته للطب النفسي

سياسة

المغرب يحتضن مؤتمرا لأول تجمع لـ”شباب اليسار” في العالم العربي وأمريكا اللاتينية (صور)

تابعنا على