https://al3omk.com/68916.html

ابتدائية ورزازات تدين طبيبة وتبرئ زميلها ومدير مستشفى زاكورة

أصدرت المحكمة الابتدائية بورزازات، الثلاثاء الماضي، حكما قضائيا يقضي بإدانة طبيبة بالمستشفى الاقليمي لزاكورة بشهرين موقوفة التنفيذ وغرامة مالية نافذة قدرها 250 درهم، وأدائها تعويضا مدنيا قدره 10 ملايين سنتيم للمطالبين بالحق المدني، في قضية وفاة امرأة حامل وجنينها بقسم الولادة بذات المستشفى، وذلك من أجل تهم القتل الخطأ الناتج عن الاهمال و التقصير،و القتل الخطأ الناتج عن عدم مراعاة النظم و القوانين.

وقضت ذات المحكمة بالحكم ببراءة المدير السابق للمستشفى الاقليمي بزاكورة وطبيب يشتغل بنفس المستشفى من أجل ما نسب إليهما. وتعود فصول القضية الى شهر ماي من سنة 2013، بعد أن لفظت المسماة قيد حياتها “رقية العبدلاوي” أنفاسها الأخيرة نتيجة الاهمال الطبي بعد عملية الولادة وذلك بسبب تغيب الطبيبة المختصة في التوليد عن العمل وعدم تقديم المساعدة والعناية لها في الوقت المناسب.

وذكرت مصادر مقربة من الضحية أنها كانت في حاجة الى عملية قيصرية لإنقاذ حياتها وحياة الجنين، غير أن تغيب الطبيبة المختصة حال دون إجراء العملية ووفاة الضحية، وهو ما أجج غضب ساكنة مدينة زاكورة وخرجوا في مسيرات احتجاجية جابت شوارع المدينة. هذا، وقد كشفت نتائج التشريح الطبي أن الهالكة كانت في حاجة الى عملية قيصرية وهو ما لم يقم به الطاقم الطبي آنذاك، وهو ما اعتبرته عائلة الضحية إهمالا وتقصيرا أذى الى وفاة المسماة قيد حياتها “رقية العبدلاوي”.

ومن جهته، أصدر وزير الصحة حينها قرارا يقضي بإعفاء مدير المستشفى الاقليمي بزاكورة، كما أحال المشتبه بهم إلى المجلس التأديبي لاتخاذ إجراءات وقرارات في حق كل من تبث تورطه أو له مسؤولية في التقصير والإهمال الطبي الذي نتج عنه وفاة الأم وجنينها.

تعليقات الزوّار (0)
لا يوجد تعليق!

لا توجد تعليقات في الوقت الراهن، هل تريد إضافة واحد؟

اكتب تعليق
أضف تعليقك