نبيلة الرميلي: وزيرة الصحة والحماية الاجتماعية سياسة

مصدر خاص: الرميلي ناقشت مطولا مع أخنوش رغبتها في التفرغ لعمودية البيضاء

14 أكتوبر 2021 - 16:57

أسر مصدر خاص لجريدة “العمق”، أن قرار إعفاء نبيلة الرميلي من منصب وزيرة الصحة والحماية الاجتماعية، جاء بمبادرة منها، حيث ناقشت مطولا مع رئس الحكومة، رغبتها في التفرغ الكامل لمهامها كرئيسة لمجلس مدينة الدار البيضاء، أكبر حاضرة بالمغرب.

وأضاف المصدر ذاته، أن نبيلة الرميلي تقدمت بطلب إلى رئيس الحكومة تلتمس فيها إعفاءها من منصب وزيرة الصحة، بهدف التفرغ لتسيير شؤون الجماعة وما تقتضيه من متابعة مستمرة لقضايا سكانها وللأوراش المفتوحة بها. وهو ما استجاب له رئيس الحكومة.

وأشار مصدر الجريدة، إلى أن القرار فيه تلبية أيضا لمطالب عدد من الأصوات التي طالبت الرميلي منذ تعيينها من طرف الملك، إما بالاستقالة من عمودية مدينة الدار البيضاء أو الوزارة لاستحالة الجمع بين المنصبين، في نفس الآن.

وأوضح، أن القرار فيه نوع من الحكمة والتعقل وأبانت فيه عمدة مدينة الدار البيضاء نبيلة الرميلي عن حس من المسؤولية والوعي بالمسؤولية الملقاة على عاتقها في تسيير شؤون أكبر مدن المملكة.

يشار إلى أن قرار تعيين خالد أيت الطالب وزيرا للصحة والحماية الاجتماعية، خلفا لنبيلة الرميلي، لقي إشادة على مواقع التواصل الاجتماعي، خصوصا وأن هذه الأخيرة، تترأس مجلس جماعة الدار البيضاء، وما يطرح ذلك من صعوبة في الجمع بين المنصبين.

وأعلن بلاغ للديوان اللمكي، أنه طبقا لأحكام الفصل 47 من الدستور، وباقتراح من رئيس الحكومة، تفضل الملك محمد السادس، اليوم الخميس، بتعيين خالد أيت الطالب وزيرا للصحة والحماية الاجتماعية، خلفا لنبيلة الرميلي.

ويأتي هذا التعيين، وفقا للبلاغ ذاته “طبقا للمقتضيات الدستورية، وبناء على الطلب الذي رفعه السيد رئيس الحكومة، للنظر السامي لجلالة الملك، بإعفاء السيدة الرميلي من مهامها الحكومية، التي قدمت ملتمسا قصد التفرغ الكامل لمهامها كرئيسة لمجلس مدينة الدار البيضاء”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مصدر مطلع منذ 7 أيام

هدشي لي كتبتوه كين في البلاغ ، ولم تعطونا اي معلومة في الخبر

الدكتور عبدالرزاق منذ 7 أيام

أنظروا سببا آخر .. من تم تعيينه وزيرا لا يحق له تقديم استقالته... انظروا الحكومة السابقة .... عام 2017 في ذروة أزمة سونترال تظاهر الوزير المكرع الداودي مع عمالها ع بباب البرلمان فلما تم تأنيبه وتأديبه قدم الاستقالة... فرفضت الى أن كردعوه بعد سنة... عام 2020 تقدم مصطفى الرميد باستقالته من الوزارة فرفضت حتى انتهت مهمته بحلول الحكومة الحالية.... الوزير بعد تعينه لا يستطيع من تلقاء نفسه تقديم الاستقالة والرميلي أصلا تعيش بالبيضاء وتعرفها... وهي التي قدت طلب الاستوزار...

غير معروف منذ 7 أيام

لقد تخشننتم اكثر من اخنوش

مقالات ذات صلة

سياسة

المغرب يشارك في مؤتمر دولي بطرابلس لدعم استقرار ليبيا

سياسة

خبير قانوني يرجح دعم محكمة النقض قرار الحكومة بشأن فرض “جواز التلقيح”

سياسة

بنسعيد يفرض على موظفي المصالح التابعة لوزارته الإدلاء بجواز التلقيح لولوج مقرات العمل

تابعنا على