مجتمع

الإفراج عن “المتعاقدين” المعتقلين في احتجاجات “الخميس” ومتابعهم في حالة سراح

16 أكتوبر 2021 - 18:30

أفرجت المحكمة الابتدائية الرباط، اليوم السبت، عن 16 أستاذا اعتقلتهم قوات الأمن خلال احتجاجات الأساتذة “المتعاقدين”، أول أمس الخميس بالرباط، ضمن “إنزال وطني” ليومين شارك فيه الآلاف من المتظاهرين من مختلف المدن والأقاليم.

وقررت المحكمة متابعة 12 أستاذا في حالة سراح، بتهمة خرق حالة الطوارئ الصحية والعصيان، محددة الثلاثين من دجنبر المقبل موعدا لجلسة المحاكمة الأولى، وهو نفس تاريخ جلسة محاكمة المجموعة الأولى من الأساتذة المتابعين على خلفية احتجاجات أبريل المنصرم.

وكانت “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”، قد كشفت عن اعتقال 16 أستاذا ممن شاركوا في الاحتجاجات التي شهدتها العاصمة الرباط، أول أمس الخميس، حيث تم الاحتفاظ بهم تحت تدابير الحراسة النظرية لمدة 48 ساعة.

وشهد محيطة المحكمة، اليوم السبت، توفد العشرات من الأساتذة لاستقبال زملائهم المتابعين بعد الإفراج عنهم، رافعين شعارات تندد بمحاكمتهم وتوقيف المتظاهرين في احتجاجات “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد”.

وشهدت الرباط، أمس الجمعة وأول أمس الخميس، احتجاجات حاشدة للأساتذة أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين “المتعاقدون” الذين توافدوا على العاصمة ضمن إنزال وطني مرفوق بإضراب لمدة أسبوع، تزامنا مع محاكمة المجموعة الأولى من الأساتذة “المتعاقدين” المتابعين.

وشهدت شوارع الرباط الواقعة بين ساحة “باب الأحد” ومقري البرلمان ووزارة التربية الوطنية، حالة فر وكر ومطادرات أمنية بين الأساتذة وعناصر الأمن والقوات العمومية، حيث تمكنت مجموعة كبيرة من المتظاهرين من اختراق الطوق الأمني الذي فرضته القوات العمومية بساحة “باب الأحد”.

واحتشد الأساتذة في وقفات ومسيرات متفرقة أمام مقر وزارة التربية الوطنية ومبنى البرلمان، قبل أن تقوم قوات الأمن بتفريقهم مجدد، فيما ظل البقية محاصرين داخل الطوق الأمني بساحة “باب الأحد”، قبل أن تعلن “التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد” رفع شكلها الاحتجاجي.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

مجتمع

وزارة التعليم تعكف على مراجعة المناهج الدراسية بالثانوي وطريقة التدريس

مجتمع

“محمد” راعي غنم يفاجئ سائحتين فرنسيتين بكرم وَجُودِ المغاربة (فيديو)

مجتمع

السغروشني: لا ينبغي النظر إلى حماية الحياة الخاصة كعامل يبطئ انتشار الرقمنة

تابعنا على