منتدى القراء

قصة حبٍّ (الجزء الأول)

03 نوفمبر 2021 - 18:57

أنهت فاطمة امتحاناتها الجامعة في أواخر شهر يونيو ، قررت عائلتها الذهاب للمصيف  ، صمموا قضاء بضعة أيام في أحد أجمل المصطفات

في طريق الأسرة إلى المكان المعهود ، أخذت فاطمة تطل من نافذة

السيارة و أخذت تفكر في سعيد جارهم الجميل الوسيم ، الذي يميل قلبها إليه،   منذ الصيف الماضي عندما تقابلت معه في إحدى شوارع  المدينة التي يقطنانها    كان يميل بعينه كما تميل الورقة تحت تأثير هبوب النسيم العليل ، ابتسم لها فخجلت ثم ذهبت في طريقها .

توالت الأيام بين نظرات حادّة  منه وخجل شديد منها ، وفي أحد الأيام اقترب منها هامسا : أحبك .. يا مجهولة الاسم ، أخبريني اسمك وداوي قلبي الملهوف للقائك يا حبيبتي .

بابتسامة منقبضة وحمرة الخجل تزين وجهها الرفيع أجابت  : اسمي فاطمة .

سعيد : أما أنا فاسمي عزيز جاركم يا فاطمة قلبي المختارة .

جاء الليل واشتاق سعيد لرؤية فاطمة فأخذه الحنين لطرقات شارع بيتيهما ، نزل لاستنشاق الهواء في ليلة مقمرة رائعة  ، وهبوب رياح خفيفة ، حدّث نفسه : أحبها ولا أراها كثيرا ، يا ترى هل تحبني وتشعر بنبضات قلبي  التي تحن إليها ؟

مثلت صورتها أمام عينيه وهو يسير الهُوَيْنى في طريقه ، فاطمة ذات الشعر الأسود وخصلات بُنية اللون تمتزج معه في نَسَقٍ عجيب هائل مُثير ، و وجهها الرفيع الأسمر ، كأنها ملكة متوجة ، تقبع جالسة على عرش ملكها في أوج سلطانه .

هطلت الأمطار الخفيفة عليه وأخذ يهرول ناحية الرصيف ليحتمي به قائلا : عندما تذكرتك فاطمة هطلت أمطار قلبي شوقا لك حبيبتي…

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

منتدى القراء

صفحات من مقاومة الاحتلال الإسباني

منتدى القراء

التدفئة بالفحم الحجريّ بالمؤسسات التعليمية بميدلت معضلة كبرى

منتدى القراء

التمثلات الاجتماعية للفلسفة كمادة تدريسية

تابعنا على