منوعات

ديربي بدون توابل

06 نوفمبر 2021 - 22:35

من الصعب أن نتحدث عن ديربي الدارالبيضاء أو كازابلانكا، بكل عمقها التاريخي والتراثي وبكل ثقلها الاقتصادي والتنموي والإشعاعي، دون التوقف بشكل اضطراري أمام محراب ديربي الغريمين التقليديين “رجاء الشعب” و “وداد الأمة” الذين رصعا طيلة عقـود من الزمن، واحدا من أكثر الديربيات العالمية إثارة وشهرة وحماسا وإبداعا في إفريقيا والعالم العربي وعبر العالم، لما يحمله من مشاهد الاحتفالية والإثارة، ومن صور السحر والجمال، على بساط أرضية ستاد دونور، كما في المدرجات، وفي المقاهي والزقاقات كما في الأحياء والبيوتات.

ديربي شهير تجاوز صداه حدود أنفا والمعاريف وبوركون والمدينة القديمة ودرب غلف والحي الحسني، والحي المحمدي عين السبع والبرنوصي وبنمسيك سيدي عثمان وغير ذلك من أحياء ومناطق المدينة البيضاء، ليتربع على عرش كرة القدم المغربية، ويكون بذلك، سفيرا فوق العادة للمنتوج الكروي الوطني على المستوى القاري والعربي والدولي، يمنح فرصا مجانية لعشاق الكرة المستديرة عبر العالم، بدون تأشيرة أو جواز مـرور، للسفر ليس فقط، بين طقوس ديربي الأحلام في العاصمة البيضاء، حيث لا صوت يعلو على صوت الوداد والرجاء، بل وبين عوالم ما يزخر به المغرب من تنوع ثقافي وغنى حضاري ضارب في عمق التاريخ.

ديربي جماهيري حط الرحال هذا الموسم الكروي عند الدورة العاشرة من الدوري الاحترافي لكرة القدم التي صادفت الديربي رقم 131 من تاريخ مواجهات الديربي البيضاوي، في سياق مواجهة كروية، تتصدر فيها الوداد الرياضي سبــورة الترتيب بمجموع 25 نقطة على بعد خمس نقط من الرجاء البيضاوي الذي يحتل الرتبة الثانية بمجموع 20 نقطة، وبلغة الأرقام، فانتصار الوداد في المباراة سيجعله يزيـح غريمه التقليدي من دائرة المنافسة على الدوري الاحترافي، ليبتعد عنه بثمان نقط بالتمام والكمال، وانتصار الرجاء، يجعله يقلص هامش النقط بينه وبين الوداد من خمس نقط إلى تقطتين، مما سيرفــع من إيقاع التنافس والتبــاري بين الفريقين، الأقرب دون غيرهم من درع البطولة الاحترافية، لكن وكما جرت العادة، فمباريات الديربي، لاتعترف بمنطق الأرقام ولا بلغة المعطيات ولا بالتاريخ والأمجاد، بل تلعب في الميــدان بين الأقدام.

مباراة اليوم أو مباراة الديربي رقم 131 التي جرت أطوارها عشية يومه السبت – الذي يصادف احتفالات الشعب المغربي بحدث المسيرة الخضراء المظفرة – بأرضية مركب محمد الخامس بالدار البيضاء، غابت عنها التوابل التي جعلت من ديربي البيضاء واحدا من أشهر الديربيات عبر العالم، ونخض بالذكر الغياب المستمر للجماهير الخضراء والبيضاء، بسبب استمرارية التدابير الوقائية والاحترازية ذات الصلة بالأزمة الوبائية القائمة منذ ما يقارب السنتين، لتغيب معها ما كانت تعيشه المدرجات من مشاهد الفرجة والحماسة والتشجيع ومن لوحات الإبداع والسحر والجمال، والتي شكلت عبر تاريخ الديربيات، تلك التوابل التي لا غنى عنها، والقوة الدافعة بالنسبة للاعبين لتشكيل لوحات الإثارة والحماس والإبداع على أرضية الميــدان.

ودون الخوض في تفاصيل ما ميز نزال اليوم من أداء تقني وتكتيكي، فالنتيجة انتهت بالتعادل بواقع هدف في كل شبكة، وهي نتيجة كرست زعامة الوداد البيضاوي الذي حافظ على فارق الخمس نقط الفاصلة بينه وبين غريمه التقليدي، إلا أنها كانت بطعم الهزيمة بالنسبة للرجاء البيضاوي الذي كان يمني النفس في تقليص فارق النقط الذي يفصله عن المتصدر الودادي، ومع ذلك، فالمباراة حضرت فيها روح الديربي وما يرافقه عادة من توتر وضغط وقلق وإثارة وتشويق، ولم تنقص هذا الطابق الكروي، إلا توابل الجماهير التي في تفاصيلها وجزئياتها، تحضر قوة الديربي البيضاوي/ المغربي ويكمن سره الدفين، الذي منحه الشموخ والكبرياء والإشعاع الذي تجاوز حدود الوطن.

ديربي البيضاء، هو أكثر من نزال كروي بين قطبي كرة القدم البيضاوية، هو صورة مشرقة عن المنتوج الكروي المغربي الذي يحتاج إلى تسويق إعلامي يليق بمستوى هذا العرس الكروي المغربي والعربي والإفريقي، وفي تسويقه، تسويق ناعم للثقافة المغربية بكل أبعادها ومستوياتها، بشكل يجعل من كرة القدم خصوصا والرياضة عموما، مدخلا للتنمية البشرية وتثمينا لتراث الأمة المغربية في المحيط الإفريقي والعربي والدولي، وهذا يفرض الاستمرار في دعم المنتوج الكروي الوطني والرفع من قدرات الملاعب الوطنية، والاستثمار في البنيات التحتية، والرهان على بناء جيل جديد من المركبات الرياضية وفق المعايير الدولية، والانخراط في إرساء دعامات إعلام وطني رياضي، قادر على التسويق للرياضة الوطنية وكرة القدم بشكل خاص، لتكون خادمة للتنمية ومواكبة لإشعاع المملكة، وفي هذا الإطار، وبقدر ما نثمن تغطية قنوات أبوظبي الرياضية للديربي المغربي، بقدر ما نتأسف على الدور المحتشم للإعلام الوطني خاصة السمعي البصري، الذي يكتفي بنقل أطوار المباريات، بدون طعم أو روح، وبهذا الواقع الإعلامي، من الصعب الترويج للمنتوج الرياضي الوطني وتثمينه وتسويقه، ونتأسف أن ينوب عنا غيرنا، في نقل منتوجنا الكروي، بمهنية عالية على مستوى النقل والتثمين والتسويق.

وفي جميع الحالات، انتهى ديربي اليوم بالتعادل الذي أنصف جماهير الوداد والرجاء، وما هو ثابت، أن التباري على درع البطولة، سيكون بدون شك بألوان حمراء وخضراء، في ظل محدودية نتائج الفرق المنافسة من قبيل حسنية أكادير واتحاد طنجة والفتح الرباطي ونهضة بركان والجيش الملكي، وهذا التعادل، وإن كان بطعم الهزيمة بالنسبة للرجاء الرياضي، فربما أنقد المدرب التونسي لسعد الشابي من حبل الإقالة التي كانت وشيكة، في ظل تراجع نتائج الفريق خلال الدورات الأخيــرة، مما يفرض تدعيم الفريق بعناصر جديدة من قيمة المغادرين “سفيان رحيمي” و”بين مالانغو”، قادرة على إعطاء نفس جديد للفريق، حتى تكون له القدرة على التباري وطنيا وإفريقيا، ونختم بالقول، إذا كان ديربي اليوم، قد غابت عنه توابل الجمهور، فالأمل أن تكون هذه التوابل حاضرة في ديربي الإياب، لأن الديربي هو التوابل الجماهيرية ولا شيء غيرها.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

منوعات

الدار البيضاء .. توقيف 5 مشجعين لتورطهم في أعمال عنف وتخريب

منوعات

الحكومة: تسقيف سن التوظيف “سليم قانونيا” وتصنيفنا في التعليم “مخيف عالميا”

منوعات

جاك لانغ يدعو إلى الاعتراف بالملك الراحل محمد الخامس كـ“صالح بين الأمم”

تابعنا على