أخبار الساعة

لقاء ببني ملال يحتفي بالتجربة الإبداعية للقاص حسام نوالي

06 ديسمبر 2021 - 12:35

نظم ماستر السرد والثقافة بالمغرب، بتعاون مع مختبر “السرد والأشكال الثقافية: الأدب واللغة والمجتمع”، الأربعاء الماضي، لقاء ثقافيا، استضاف فيه المبدع والقاص حسام الدين نوالي، وذلك امتدادا للتأطير التكويني الأكاديمي الذي رسمه ورسخه المختبر.

افتُتِح اللقاء الذي تم برئاسة وتنسيق ٱمال حليمي، بمداخلة ضيفة شرف اللقاء إلهام بطاش، مديرة مجلة “ميدوسا والفكر المعاصر” المتخصصة في النوع الاجتماعي، وأستاذة جامعية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بني ملال، حيث انتقدت الأبنية الفكرية التقليدية في مقاربة النوع وتحليل وضعية المرأة في الخطاب والنص مع تشديدها على استحضار الابستمولوجيا النسائية في دراسة النص ونقده، وطرحت ضرورة تجديد الرؤى في معالجة هذه القضايا كي تتساوق مع الفكر الحديث، وأن لا يكون حضور موضوع المرأة شكليا، ولتمرير خطابات أخرى عبر هذا النوع من الدراسات.

فيما قُدّمت كلمتان باسم الطلبة ألقاهما كل من الطالبة سعاد معوني عن ماستر دراسات في التراث المادي واللامادي: Master en Etudes Du Patrimoine Matériel Et Immatériel، والطالب عبد الرحيم رفيقي عن ماستر السرد والثقافة بالمغرب، وقفا فيهما على جهود المختبر والفريق البيداغوجي.

وفي كلمة له لفت مدير مختبر السرد والأشكال الثقافية ومنسق ماستر السرد والثقافة بالمغرب إلى أهمية هذا اللقاء في المسار التكويني للطلبة، ومشددا على أهمية الاحتفاء بالمبدعين في أوج عطائهم، وهما شرطان يستمد منهما اللقاء مناسبته.

بعد ذلك شرع في مقاربة التجربة القصصية من خلال مداخلات استهدفت الحفر في التجربة القصصية لحسام الدين نوالي، والوقوف عند سبل حبكه خيوط السرد الذي ينسج أرديته القصصية ضمن رؤية خصبة تتكامل فيها المسارات السردية والأنساق الثقافية، التي تؤشر على تجربة قصصية ذات هوية خاصة تتداخل فيها المحاكاة بالحدس والأسلوب المباشر بالأسلوب الانزياحي والمرجعي بالتخييلي.

وفي هذا السياق سعى عبد المنعم كروم في ورقته إلى تناول المرجعية الشاعرية للسرد والسارد في المجموعة القصصية “الطيف لا يشبه أحدا”، استحضر فيها أعلام الفضاء الصوفي باعتبارهم مرجعيات استلهم من معينهم القاص حسام الدين نوالي ذلك التداخل بين السردي والروحي لمحاكمة الواقع عبر القصة.

في حين عمل جعفر أسولوس على التنقيب عن ملامح المرجعية الحكائية في المجموعة القصصية نفسها، معلنا عن انسيابية القاص في التخييل السردي.

واستهدف عبد الرحمان كريم البحث في الازدواجية بين السخرية ونقد الواقع في المجموعة القصصية “احتمال ممكن جدا”، إذ اعتبرها رؤية جديدة للواقع تتشيد معالمها على مبدأ الاحتمال والافتراض الممكن تحققه في الواقع وبدرجة عالية، مشيرا إلى إمكانية استخلاص القارئ تلك السخرية التي يعرضها القاص من مادة حكائية بسيطة، هنا تظهر فطنته في مداعبة اللغة واختبار علاقة السردي بالجمالي، إذ يصبح غير الممكن ممكنا جدا، هنا تتجسد السخرية من الواقع، محققة بلاغة إمتاعية لدى القارئ.

وأبرزت سكينة الروكي الرؤية والدلالة الكامنة في مؤلفه النقدي: “العقل الحكائي: دراسات في القصة القصيرة بالمغرب”، من خلال المداخلة المعنونة ب(سردية الشعر إلى شعرية السرد).

وتضمن اللقاء شهادة الكاتب حسام الدين نوالي الذي أبرز سعادته بهذا اللقاء الدافئ، مؤكدا على مسألة ارتباط السرد التخييلي بالكذب في الثقافة الغربية وبالحقيقة في الثقافة العربية، الشيء الذي شكّل لديه الشرارةَ الأولى للبحث في العقل السردي العربي وكيفية فهمه للعالم وتفاعله معه، مشيرا إلى انحيازه الواضح في الكتابة السردية إلى ما عُدّ هامشا بعوالمه السفلى ولغاته وشخصياته التي لا يُكتب عنها كثيرا، ولا يصل صوتها غالبا.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

أخبار الساعة

وجدة.. ايقاف شاب متلبس بحيازة أجهزة الكترونية تستعمل للغش في الامتحانات

أخبار الساعة

وزارة التعليم العالي تطلق خدمة إلكترونية جديدة لحجز موعد استلام بطاقة “منحتي”

أخبار الساعة

دفاع مالكة “منزل الإخوان ميكري”: البيع قانوني ولا أحد فوق القانون (فيديو)

تابعنا على