إطلاق منصة إلكترونية لتسويق منتجات الصناعة التقليدية بمراكش

إطلاق منصة إلكترونية لتسويق منتجات الصناعة التقليدية بمراكش

24 ديسمبر 2016 - 09:03

أطلقت مجموعة "أيغروب"، مؤخرا بمدينة مراكش، مشروعا رائدا لعرض وتسويق منتجات الصناعة التقليدية "بيدينا" وهي أول منصة إلكترونية لبيع منتوجات الصناعة التقليدية عبر شبكة الانترنيت.

ويتم، من خلال هذه المنصة الالكترونية، تقديم منتوجات مختلفة من الصناعة التقليدية المحلية والوطنية من بينها الملابس التقليدية والقفطان المغربي والخزف والخشب المنقوش وأثاث الديكور، فضلا عن المجوهرات ومجموعة من الإبداعات التقليدية.

وتروم هذه المنصة الالكترونية تثمين وإنعاش منتوجات الصناعة التقليدية الوطنية والمحلية والتعريف بها على المستوى العالمي وفتح جسر لتسويقها على نطاق واسع عبر العالم.

وتعتمد المنصة الالكترونية "بيدينا" على الأداء التقليدي العادي عبر بطاقة السحب الإلكترونية أو الأداء عبر وسائل بنكية أخرى، كما تطرح المنصة أيضا الأداء عن طريق "موبي كاش"، و"بينكا" ومختلف الأداءات التي تسهل المأمورية على المستهلكين.

كما يشكل هذا المشروع، المتواجد بحي المحاميد بمراكش، والذي تطلب غلافا ماليا يقدر ب70 مليون درهم ويشغل حوالي 20 شخصا، فرصة للزبناء المغاربة والأجانب للاطلاع على غنى وخصوصية منتوجات الصناعة التقليدية المغربية، وإبداعات ومهارات الصانع التقليدي المغربي.

وحسب مسؤولي هذه المنصة الالكترونية فإن التجارة الالكترونية أصبحت تشكل رافدا أساسيا للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، لذا كان من اللازم تطوير هذه المنصة لتصبح مرآة لمنتوجات الصناعة التقليدية عبر العالم، مشيرين إلى أن هذا الموقع الالكتروني يتضمن حاليا أزد من 3800 منتوج للصناعة التقليدية يتنوع بين فن الديكور والخزف والقفطان، في حين يطمح مؤسسوه الى توسيع العرض ليشمل 15 ألف منتوج متم السنة الجارية.

وأوضحوا أن اختيار مدينة مراكش لإطلاق هذه المنصة الرائدة ناجم عن كونها تشتهر بتنوع وجودة منتوجات الصناعة التقليدية على الصعيدين الوطني والدولي.

وبخصوص تسويق منتجات الصناعة التقليدية، الموجهة لجميع الزبناء عبر العالم، فإن هذه المجموعة تتوخى من هذه المنصة المزيد من الإشعاع خاصة لدى زبناء الولايات المتحدة الامريكية وأوروبا والشرق الاوسط، التي تتميز بعشقها لمنتوجات الصناعة التقليدية المغربية.

إن أهم ما يميز هذه المنصة الالكترونية التجارية لمجموعة "أيغروب" هو اعتمادها لحلول معلوماتية للتدبير المندمج والاندماج الكامل مع آخر التكنولوجيات المستعملة في التجارة عبر مختلف الأنظمة المعلوماتية وشبكات التواصل الاجتماعي، وتضمنها للغات متعددة.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

مقالات ذات صلة

كورونا على طاولة النقاش.. مدير التعليم بمكناس يعقد لقاءً مستعجلا مع النقابات

كورونا تدفع سلطات تاونات لإغلاق إعدادية لمدة 14 يوما

تسجيل 75 إصابة جديدة لـ “كورونا” بجهة فاس مكناس

تابعنا على