سياسة

بعد توليها رئاسة الاتحاد الأوروبي .. هل يعول المغرب على فرنسا للدفاع عن مصالحه؟

06 يناير 2022 - 12:30

تسلمت فرنسا الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي لستة أشهر، وهو الوقت المتاح لباريس من أجل إجراء الإصلاحات التي يخطط لها “إيمانويل ماكرون”، بشكل خاص لتعزيز الحدود وإقامة تحالف جديد مع إفريقيا، وهو برنامج يحتاج لتنفيذه دعم عدد من الدول مثل المغرب الذي يسعى هو الآخر للحصول على اعتراف دول الاتحاد بمغربية الصحراء.

ويأمل المغرب أن تؤدي رئاسة فرنسا، أحد حلفائها الاستراتيجيين الرئيسيين، إلى تعزيز العلاقات بين الرباط والعواصم الأوروبية الـ27، وتحذو حذو واشنطن في الاعتراف بمغربية الصحراء، ودعم مقترح الحكم الذاتي، الذي تدعمه فرنسا منذ عقود.

واستبعد أستاذ العلوم السياسية، خالد يايموت، أن يعول المغرب كثيرا على رئاسة فرنسا للاتحاد الأوروبي، للدفاع عن مصالحه الإستراتيجية العليا، مضيفا أن “ما يجب أن ندركه أن الوضع الدولي بتشابكاته يشهد تحولات جوهرية تحد من الديناميات القديمة التي كانت سائدة، ومنها تغير طبيعة العلاقات المغربية الفرنسية نفسها”.

وأضاف يايموت في تصريح لجريدة “العمق”، أن المغرب الرسمي واع تماما بمسار هذه التحولات وانعكاساتها على مصالحه الإستراتيجية ومنها قضية الصحراء المغربية. وهو ما يفسر خوض مباحثات موسعة دامت حوالي شهرين مع ألمانيا انتهت بوضع خريطة طريق تتضمن المنطلقات الجديدة للعلاقات بين البلدين..

بالنسبة للرؤية المغربية الحالية، يرى المتحدث، أن الاعتراف بمغربية الصحراء من طرف الأوروبيين، هو رهان استراتيجي، يعمل المغرب على تحقيقه بعمل ذاتي، دبلوماسي شبكي يمارسه عدة فاعلين وطنيين مع نظرائهم الدوليين المؤثرين، ومن هنا نفهم تحركات المغرب في أوروبا الشرقية، وأمريكا الشمالية واللاتينية وإفريقيا.

من جانب آخر، قال يايموت، إن المغرب أوضح بأن علاقته بالإتحاد الأوروبي، يجب أن تنظم بقواعد جديدة، سطرها الخطاب الملكي الأخير، والذي يجعل من قضية الصحراء شرطا لعلاقات اقتصادية وسياسية طبيعية، بين المملكة والأوروبيين.

وكان الملك محمد السادس، قد أكد في خطاب المسيرة الخضراء، أن “المغرب لا يتفاوض على صحرائه. ومغربية الصحراء لم تكن يوما، ولن تكون أبدا مطروحة فوق طاولة المفاوضات”، محذرا “أصحاب المواقف الغامضة أو المزدوجة من أن المغرب لن يقوم معهم، بأي خطوة اقتصادية أو تجارية، لا تشمل الصحراء المغربية”.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

برنامج اختراق الهواتف سياسة

القضاء الفرنسي ينظر في شكوى المغرب ضد وسائل إعلام فرنسية بملف “بيغاسوس”

سياسة

الحكومة ترد على المعارضة: لا نُشرع للأشخاص ومقترح التنافي المقصود منه معروف (فيديو)

حكومة أخنوش في البرلمان سياسة

بايتاس: سحب قوانين من البرلمان دستوري والحكومة ترفض الارتهان إلى الماضي

تابعنا على