مجتمع

بنعزوز يعمق معاناة مستعملي الطرق السيارة بسبب نفاذ مخزون “الجواز”

عمّقت الشركة الوطنية للطرق السيارة من معاناة مستعمليها، فبعد أن خصصت فقط ممرا واحد لمن لا يتوفرون على “جواز”، لإرغامهم على اقتناء هذه الخدمة، لم يتمكن عدد من المسافرين من الحصول على “الجواز” بسبب نفاذ المخزون منذ أشهر.

وكشفت مصادر خاصة لجريدة “العمق”، أن مخزون “جواز” قد نفذ منذ شهر غشت الماضي، وبات الآلاف من السائقين محرومين من الاستفادة من هذه الخدمة لتسهيل سفرهم عبر الطرق السيارة، خصوصا وأن الشركة “تبتزهم” من خلال فتح ممر واحد فقط لمن لا يتوفر على هذه الخدمة.

وبحسب المصادر ذاتها، فإن مستعملي الطرق السيارة بالمغرب يجدون صعوبة في شراء “الجواز”، حيث يخبرهم مستخدمو الشركة، أن أجهزة هذه الخدمة غير متوفرة حاليا، دون تمكين من ممرات إضافية للمرور بسلاسة، كنظرائهم من السائقين الذي يتوفرون على “جواز”.

وتساءلت مصادر الجريدة، “هل وصل سوء التدبير إلى الحد الذي لا يمكن شركة الطرق السيارة بالمغرب من توفير الجوازات؟ هل لا توجد شركات تصنع هذه الجوازات في بلادنا أو هل هناك موانع تقف ضد استيرادها؟”.

واعتبرت المصادر ذاتها، أن استمرار هذا المشكل منذ غشت الماضي، هو “فضيحة بكل المقاييس”، و”استهتار” بمصالح المسافرين الذين يجدون أنفسهم في طوابير طويلة تستنزف وقتهم وتتسبب لهم في مشاكل مهنية وصحية واجتماعية.

هذا في الوقت الذي تصر فيه الشركة على تخفيض عدد البوابات التي تخصص للأداء نقدا وتتسبب في ازدحام غير مبرر أمام المحطات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.