وجهة نظر

مضاد حيوي تربوي اسمه “No”

24 يناير 2022 - 10:55

في المجمل، أصبحت  الأسر غير قادرة على مجاراة وتتبع ما يفعله أبناؤها، وذلك راجع لصعوبة الحياة وتطورها التكنولوجي والتقني ووجود هاتف محمول في الجيب، هو اليوم، من يصنع نمط عيش الطفل/المتعلم. البحث عن لقمة العيش ومنعرجات الحياة وانشغالاتها التي لا تتوقف، الخ، وسع دائرة غياب الأسرة وخلق مساحات فراغ عديدة ساهمت بدورها في تحرك الأجيال الجديدة، وفق ما رسمته لهم هذه التكنولوجيا الجديدة وبكل حمولاتها المتعددة. العديد من الأسر تخلت  وليس رغبة منها، بل لاكراهات اجتماعية عديدة، عن دورها في تربية أبنائها.وربما من أجل التغطية عن هذا الدور الذي “توقف”، هي اليوم لا تقول لا لأبنائها وتشتري كافة رغباتهم.

فهل حان الوقت للتفكير في مضاد حيوي Antibiotique  تربوي مبرر  ومفيد وصالح للعديد من الأمراض التربوية واسمه No أي لا بالعربية  الفصحى ولا (مشددة) بالدارجة المغربية؟.  هذا المضاد الحيوي  التربوي عليه أن يحضر بين الفينة والأخرى كما يصفه لنا الطبيب ولاسيما في حالة “تعفن”  موقع جسدي ما. المدرسة اليوم، عليها ضغط كبير لكي تقوم مقام الأسرة بهذا الدور، وهو ما عقد وظيفتها وجعلها “تتلبس” بمهام أخرى كان من الضروري أن تتم في البيت.

نحن اليوم أمام أجيال جديدة ذكية بذكاء هواتفها المحمولة، ومستغلة لفراغ زمني عائلي ومتطلبة لحاجات عديدة وقد يكون ثمنها مرتفعا وتعرف متى تطلب ذلك لأنها ملمة بتضاريس البيوت الاجتماعية والنفسية والمادية. قد نعتقد، كأسر وفي  زحمة الحياة وضغطها، ومن موقع أبوي ووجداني وعاطفي وراغب في تلبية كل مطالب الأبناء ( راحنا  خدامين غير عليهم خلينا نفرحوهم!. اللي بغاوها نطيحو ونوضو ونتسلفو ونتكلفو ونشيروها ليهم)، بأنه علينا  القيام بهذا “الواجب “!.

قديمًا قال المغاربة بلسانهم الشعبي ” لا  مره مره جبيره لعظم”.  ويقول اللسان العظيم الشعبي المغربي أيضًا ( بيسه وقريصه). كيف تسترجع الأسر وظيفتها التربوية في ظل هذه العولمة المعقدة وصعوبة البحث عن لقمة العيش؟؟. سؤال حارق وموجع ومن الصعب لأي منظر أو باحث أن يجلس فوق كرسي يدور في مدرج أو قاعة اجتماعات أو في برنامج تلفزيوني أو إذاعي، و”يفتي” انطلاقًا من قراءاته وبحوثه وكتاباته. الوضع  المجتمعي التربوي  وربما عالميًا معقد،  والمدرسة  اليوم وحدها في المواجهة للقيام بدور الأسرة، وهو ما يستدعي تعزيزها بأطر بشرية  كافية ومؤهلة وذات خبرة تربوية واجتماعية ونفسية للتغلب على الوضع. دومًا علينا أن نكرر أن المدرسة اليوم مطالبة بتجديد وظائفها التي لم تعد تعليمية فقط. أنى نحن من زمن كنا إذا شاهدنا المدرس في مكان ما، وقريب منا ، هربنا خوفًا منه.

مكانة الفقيه و/أو المدرس، كانت “مقدسة”. اليوم “هدمت” لاعتبارات عديدة، وفي مقدمتها كون المدرسة لم تعد وسيلة للترقي الاجتماعي والذي أصبح يبنى خارجها، دون نسيان أن نعيش زمن صناعة “قدوات”تافهة مربحة بجيوبها والعديد من الشركات، في حين تم هدم صورة القدوات الجميلة التي صنعت الأوطان وفي مقدمتها ( ربة البيت والمعلم والعالم). نحن في زمن ثورة تكنولوجية. زمن مبهر وسريع ومتحول. أعتقد أن قول (لا )بين الفينة والأخرى لبناتنا وأبنائنا، لاسيما لتلك الحاجات  التي لا حاجة لهم بها هو مضاد  تربوي  له وزنه، لاسيما إذا استعمل معه فيتامين نافع ومستمر ويسمى بحوار  على  هامش وجبة أكل جماعية في البيت. رحم الله من قال :”  بيسه  وقريصة “.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

أسباب مناخية ووبائية وديموغرافية ساهمت في حماية المغاربة من عواقب كورونا

وجهة نظر

المملكة المغربية والجارة الشرقية.. أخوة تأبى نسيان الأحقاد النفسية!

وجهة نظر

” الخبير والمحلل”: جديد صيغ الإحتيال

تابعنا على