وجهة نظر

السنة الأمازيغية (2972) بين الحقيقة التاريخية والأركيولوجية والعلمية وحقد أشباه باحثين متنطعين يناصبون العداء لكل ما هو أمازيغي

26 يناير 2022 - 18:03

توطئة :

ما كنت لأردّ على شخص مغمور نكرة غير معروف يدعى عبد السلام أجرير لولا إلحاح مجموعة من الأصدقاء؛ لأنني بكل بساطة اعتقدت أننا أنهينا من المعارك الفكرية والسجالات واللغة الخشبية التي خضناها، منذ حوالي أكثر من عقود من الزمن، مع مثقفين قوميين عروبيين في حجم محمد عابد الجابري واليزيد البركة وحميش وعبد الصمد بلكبير و رشيد بنعيسى وعثمان السعدي وعلي فهمي خشيم  وإسلامويين من قبيل عبد السلام ياسين.كل هؤلاء استسلموا وتكسرت حملاتهم المغرضة على صخرة الأمازيغية الصلبة.

إذا تمكنت الحركة الأمازيغية من كسب الرهان والمعركة ضد شخصيات ثقافية وازنة من قبيل الاسماء المذكورة أعلاه، حيث انزوت ووضعت السلاح أمام قوة الحركة الأمازيغية ايمانا منهم بعدالة قضيتهم وصمودها بفضل أقلام مناضليها، دون أن ننسى الموقف الإيجابي للمؤسسة الملكية التي جعلت من ملف الأمازيغية عنوانا للعهد الجديد… فما بالك بمثقف نكرة لا يكاد يسمع له صوت في الساحة الثقافية الوطنية.

عناصر الرد على التغريدة التافهة:

سأسعى في هذه الردّ المختصر إلى تقويض ما ورد في التغريدة السخيفة للمدعو أجرير ونسف ترهاته التي لا تمت للعلم بصلة.

من أجل اضفاء الشرعية العلمية على كلامه الشارد عن السنة الأمازيغية قدم نفسه متبجّحا على أنه خرّيج شعبة التاريخ والحضارة، وهذا حق يراد به باطل لأن المقررات التي تدرس في الجامعة ليست بالضرورة مقررات تعنى بالتاريخ الأمازيغي ونحن نعلم أن كل أستاذ يدّرس وحداته وفق تخصصه واهتمامه الشخصي. ومن المعلوم  أن إقصاء تاريخ ايمازيغن من المقررات المدرسية والجامعية لمدة نصف قرن من الزمن ساهم في تكوين أجيال لا تهتم إلا بتاريخ الغير لأسباب قومجية وإيديولوجية معروفة وكانت له انعكاسات سيكولوجية على الباحثين الشباب الذين كانوا يتوجسون خيفة من اقتحام  كل ما هو أمازيغي الذي ظل طابوها وممنوعا لاسيما وأن حرّاس المعبد القديم كانوا يضعون العراقيل أمام كل باحث طموح  كانت تحذوه الرغبة والعزيمة للاشتغال حول هذا التاريخ الأمازيغي المسكوت عنه رغم أنه هو الأصل .قلة قليلة من المؤرخين (مصطفى أوعشي، حليمة الغازي،مصطفى القادري)الذين كانت لهم الجرأة والشجاعة للاشتغال على التاريخ الأمازيغي ؛
السنة الأمازيغية التي ينكرها جاحد متنطع مثل أجرير تقرها الوثائق التاريخية والأركيولوجية والدينية بما فيها ورود اسم الملك الأمازيغي شيوشنغ في الكتاب المقدّس “التوراة “العهد القديم. ونحن نحيل المدعو أجرير المتحامل على الأمازيغ والأمازيغية ،والإبن العاقّ لإمازيغن على ما ورد في التوراة ( ملوك أول 25/14-28) وفي أخبار اليوم الثاني، الإصحاح12 الفقرات01-12.

ونظرا لضيق المقام، سنكتفي ببسط  مقتطف من التوراة : “لَمَّا تَثَبَّتَتْ مَمْلَكَةُ رَحُبْعَامَ وَتَشَدَّدَتْ، تَرَكَ شَرِيعَةَ ٱلرَّبِّ هُوَ وَكُلُّ إِسْرَائِيلَ مَعَهُ. وَفِي ٱلسَّنَةِ ٱلْخَامِسَةِ لِلْمَلِكِ رَحُبْعَامَ صَعِدَ شِيشَقُ مَلِكُ مِصْرَ عَلَى أُورُشَلِيمَ، لِأَنَّهُمْ خَانُوا ٱلرَّبَّ،  بِأَلْفٍ وَمِئَتَيْ مَرْكَبَةٍ وَسِتِّينَ أَلْفَ فَارِسٍ، وَلَمْ يَكُنْ عَدَدٌ لِلشَّعْبِ ٱلَّذِينَ جَاءُوا مَعَهُ مِنْ مِصْرَ: لُوبِيِّينَ وَسُكِّيِّينَ وَكُوشِيِّينَ. وَأَخَذَ ٱلْمُدُنَ ٱلْحَصِينَةَ ٱلَّتِي لِيَهُوذَا وَأَتَى إِلَى أُورُشَلِيمَ. فَجَاءَ شَمْعِيَا ٱلنَّبِيُّ إِلَى رَحُبْعَامَ وَرُؤَسَاءِ يَهُوذَا ٱلَّذِينَ ٱجْتَمَعُوا فِي أُورُشَلِيمَ مِنْ وَجْهِ شِيشَقَ، وَقَالَ لَهُمْ: «هَكَذَا قَالَ ٱلرَّبُّ: أَنْتُمْ تَرَكْتُمُونِي وَأَنَا أَيْضًا تَرَكْتُكُمْ لِيَدِ شِيشَقَ».  فَتَذَلَّلَ رُؤَسَاءُ إِسْرَائِيلَ وَٱلْمَلِكُ وَقَالُوا: «بَارٌّ هُوَ ٱلرَّبُّ». فَلَمَّا رَأَى ٱلرَّبُّ أَنَّهُمْ تَذَلَّلُوا، كَانَ كَلَامُ ٱلرَّبِّ إِلَى شَمْعِيَا قَائِلًا: «قَدْ تَذَلَّلُوا فَلَا أُهْلِكُهُمْ بَلْ أُعْطِيهِمْ قَلِيلًا مِنَ ٱلنَّجَاةِ، وَلَا يَنْصَبُّ غَضَبِي عَلَى أُورُشَلِيمَ بِيَدِ شِيشَقَ،  لكي يَكُونُونَ لَهُ عَبِيدًا وَيَعْلَمُونَ خِدْمَتِي وَخِدْمَةَ مَمَالِكِ ٱلْأَرَاضِي “.

جاء  ذكر الملك  الامازيغي شيشونغ بصيغة ”شيشنق ” في سفر ملوك أول إصلاح 11 الاية40 :(وطلب النبي سليمان قتل يربعام وهرب الى مصر حيث بقي هناك إلى أن مات.

ورد اسم لوبي( ليبيا) الأمازيغية في التوراة (العهد القديم )في سفر أخبار الأيام الثاني ،الإصحاح16 الآية  8 :

أما بالنسبة للإنجيل فقذ ذكر الامازيغ في سفر أعمال الرسل ،الإصحاح28 الآيتين 2 و4،وذلك عند جنوح الرسول بولس إلى جزيرة مالطة التي يؤكد الباحثون (إبراهيم الكعاك) أنها استمدت اسمها من القبيلة الأمازيغية مليطة الليبية المذكورة في النص: ( ولما  نجوا وجدوا أن الجزيرة تدعى مليطة ،فقدم لنا  أهلها  البرابرة إحسانا غير المعتاد لأنهم أوقدوا نارا واقبلوا جميعا بسبب المطر الذي أصابنا والبرد.)

أما حقيقة انتصار الملك الأمازيغي على الحكم الفرعوني فهي حقيقة تاريخية ثابتة لا غبار عليها، اللهم إذا كنت تتجاهل هذه المعطيات التاريخية بسبب عدائك للتاريخ الأمازيغي .لقد تعرّف العالم على هذا الفرعون الأمازيغي سنة 1940 بفضل  البروفيسور مونيته الباحث الاركيولوجي الفرنسي الذي اكتشف  مقبرة شيوشنغ بكا مل كنوزها ولم تتعرض للنهب.و من المعروف أن شيشونغ، الذي ينتمي إلى قبيلة المشاوش الأمازيغية الليبية ،وبعد انتصاره في معركته التاريخية أقام وليمة على شرف قادته العسكريين احتفالا بذلك الحدث العظيم الذي أصبح احتفالا شعبيا في مختلف ربوع بلاد تامزغا المترامية الأطراف، ومن ثمة اعتبرت سنة 950  قبل الميلاد، بداية لهذا التقويم، وهو ما يصادف بداية عهد الملك شيشنق في مصر الفرعوني.مفخرة تاريخية لكل بلدان تامزغا.في الوقت الذي وصل فيه الصراع أشدّه بين ليبيا ومصر التين رفضتا  نصب  الجزائر تمثال الفرعون الأمازيغي في تيزي وزو خلال يناير 2021 ،إذ تنازعت كل من ليبيا ومصر والجزائر عن هوية وأصول الفرعون شيشونغ  . يطلع علينا المدعو أجرير بتغريدة تافهة ينفي  فيها وجود سنة أمازيغية التي ارتبطت بهذا القائد الأمازيغي العظيم.

سموم صاحب التغريدة لا تقف عند هذا الحد ،بل ضاعف منسوبها لاسيما بعد أن ادعى أن كلمة “أمازيغ”  لم تكن معروفة ومتداولة لدى الأمازيغ محاولا إلصاق ليكسيم “بربر “ذي الاشتقاق اللاتيني الإغريقي والتي لا وجود لها في النوعيات الأمازيغية بشمال افريقيا، بخلاف كلمة “أمازيغ “الاسم الفاعل المتداول لدى ايمازيغن شمال افريقيا ومالي والنيجر وسيوة .لست مطالبا لمحاربة جهل المدعو أجرير من خلال الرجوع إلى ايتيمولوجية كلمة “بربر”التي كان الرومان والإغريق والمقدونيون يطلقونها على جميع الشعوب الأسيوية ( الفرس، الاشوريين، التركمان…)وحوض البحر الأبيض المتوسط ( الأمازيغ واالفنيقيون،والمصريون) وحتى الأوربيين أيضا لم يسلموا من هذه التسمية ( قبائل الهون، الجرمان والساكسون…).

إقرار المدعو “أجرير عبد السلام ” على ورود كلمة” أمازيغ ” عند المؤرخ الفذ ابن خلدون حجة مردودة على تغريدته التافهة. لأن التاريخ الحقيقي ،بوصفه علما قائما بذاته له أسسه ومفاهيمه ومناهجه العلمية الرصينة،  لم يبدأ إلا مع هذا المؤرخ الاستثنائي. ويكفينا  شرفا اعتراف مفكر نابغ في حجم ابن خلدون كلمة أمازيغ .ابن خلدون-العالم السوسيولوجي والأنثروبولوجي والفيلسوف والفقيه المتنور والقاضي العادل- الذي يستحق حمل لقب مؤرخ الأمازيغ بامتياز ، فهو الوحيد الذي خصص فصولا عديدة في تاريخه (العبر) لذكر أصولهم وأنسابهم ولغتهم وطبائعهم ورموزهم الوطنية وخصوصياتهم المتميزة عن غيرهم ، وبنوع من الاستفاضة والتدقيق العلمي الموضوعي غير المعهود في الحوليات التاريخية  المعروفة في التاريخ الإسلامي.الأمر الذي دفع المفكر طه حسين الى ان يتساءل -اثناء إنجاز بحثه لنيل الدكتوراه  عن ابن خلدون- عن سبب مجاملة ابن خلدون للأمازيغ وثنائه عليهم بخلاف باقي الأمم. ورود “أمازيغ” لدى ابن خلدون ينسف ترهات أجرير الذي يحاول بخبث إلصاق كلمة “بربر” للأمازيغ. وهو يعلم مسبقا أنها كلمة قدحية الغرض من ذلك نعت الأمازيغ بالشعوب المتوحشة. أنت تتبجح بأن أصولك أمازيغية أو لنقل أنك تنتمي إلى رهط” الأمازيغ “الذين يعشقون جلد أنفسهم، أريد أن أسألك :” هل سمعت يوما أمازيغيا في أعالي الجبال وفي تخوم الصحراء يقول لك “أنا بربري”. بالتأكيد سيقولك لك:”NKK AMAZIGH AD GIX “. عديدة هي القبائل التي لازالت تحمل تسمية ” أيت مازيغ” وأيت ءومازيغ” (قبيلة توجد في أعالي جبال أزيلال معروفة ببسالتها في مقاومة المستعمر) فضلا عن الاسماء  العائلية والشخصية  المسماة أمازيغ. إذا كنت تجهل معنى كلمة “بربر “في لغتها الأصلية، سأحيلك على دلالتها القدحية في نص جون لوي كالفي ،الآتي :

“«Le barbarisme est un vice intolérable, dans une partie de la phrase, et celle s’appelle barbarisme parce que les grecs appelaient «barbares »tous les peuples sauf eux même, à leurs tour, les latins appelaient « barbares » toutes les nations sauf eux même et les grecs, et parce que les étrangers s’ils appelaient  « barbares »corrompaient une langue quand ils voulaient la parler … Nous pouvons  appeler« barbares » tous les étrangers à notre langue excepté les grecs et les latins »   J .L Calvet « Guerre de langue » P : 6

على سبيل الختم :

لوضع حد لهكذا  تغريدات تافهة وحاقدة نناشد الحكومة المغربية أن تعترف رسميا بالسنة الأمازيغية وتجعل من يوم 13 يناير عطلة وطنية مؤدى عنه . لا يعقل أن يعترف كبرانات الجزائر بهذه السنة منذ سنة 2018، ويبقى المغرب، بمؤسساته العريقة وديموقراطيته ،يتنظر ويتريث إلى أجل غير مسمى. المملكة المغربية قطعت أشواطا مهمة في ورش النهوض بالأمازيغية وحمايتها ومن أجل استكمال هذا الورش المجتمعي الطموح نلتمس من أعلى سلطة في البلاد وتحديدا المؤسسة الملكية إعطاء تعليماتها من أجل الإقرار الرسمي بالسنة الأمازيغية التي تحتفل بها جميع سكان شمال افريقيا سواء الأمازيغ أو الناطقون بالعاميات.

*

بقلم : د-محند الركيك، رئيس شعبة اللغة الأمازيغية بكلية الآداب والعلوم الإنسانية سايس، أستاذ التعليم العالي، اللسانيات المقارنة والترجمة 

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

نوابغ مغربية: محمد الحائك التطواني.. المنقذ النّبيل للتراث المغربي في الموسيقى والطّرب الأصيل

وجهة نظر

شيرين من الشهود إلى الشهادة..

وجهة نظر

هل إسبانيا مقبلة على انقلاب “استخباراتي”؟

تابعنا على