مجتمع

معطيات رسمية .. قرابة 6600 مغربي غادروا أوكرانيا عبر المنافذ الحدودية

تواصل السلطات المغربية إجلاء المزيد من الطلبة المغاربة الهاربين من الحرب بأوكرانيا، عبر المنافذ الحدودية، إذ ارتفع عددهم، بحسب ما أكده مصدر دبلوماسي لـ”العمق”، إلى 6599 شخصا، إلى حدود الساعة الثامنة من مساء اليوم الجمعة.

ويتوزع هذا الرقم بحسب المصدر ذاته، بين 2264 شخصا دخلوا إلى سلوفاكيا، و1600 شخصا غادروا نحو رومانيا، إضافة إلى 1471 شخصا وصلوا إلى بولندا، فيما تمكن 1264 من دخول الأراضي الهنغارية.

وأمس الخميس، أكدت الحكومة المغربية، أن المغاربة هم أكبر جالية تم إجلاؤها من أوكرانيا، بعد المواطنين الأوكرانيين، واصفة عملية الإجلاء بـ”الناجحة” و”الاستثنائية”، مشيرة إلى أنها ستستمر في متابعة الوضع، وستقوم بأي تدخل تكون الحاجة إليه.

في سياق متصل، أفاد مصدر بسفارة المغرب بأوكرانيا، أنه في إطار التدابير والإجراءات التي اتخذتها المملكة المغربية منذ بداية الأزمة بين أوكرانيا وروسيا، تم نقل طاقم سفارة المملكة المغربية من كييف إلى مدينة لفيف “Lviv” من أجل تقديم المساعدة للمواطنين المغاربة المتواجدين فوق التراب الأوكراني.

وأبرز المصدر أن حصيلة التدابير المتخذة من قبل سفارة المملكة المغربية في أوكرانيا منذ وصول الطاقم الدبلوماسي إلى مدينة Lviv، يوم 1 مارس 2022، تمثلت في اتخاذ العديد من الإجراءات، من بينها؛ التشاور المستمر مع المسؤولين المعنيين بأوكرانيا.

وفي هذا الصدد، عقدت سفيرة المغرب لدى أوكرانيا، فوز العشابي، اجتماعا مع ممثل وزارة الشؤون الخارجية الأوكرانية وممثل الأمن والحدود بمدينة Lviv، استعرضت خلاله الصعوبات التي يواجهها المواطنون المغاربة، مطالبة بتسهيل الإجراءات أمامهم من أجل تمكينهم من مغادرة الأراضي الأوكرانية في ظروف جيدة.

وأوضح المصدر ذاته أنه “تمت تعبئة طاقم السفارة على مستوى المعابر الحدودية الأربعة مع بولونيا، من أجل توجيه المواطنين المغاربة نحو المعابر الأقل ازدحاماً. وفي هذا الصدد، تم تقديم المساعدة الطبية لفائدة طالب مغربي، يوم 3 مارس 2022، قبل أن يتمكن من مغادرة الأراضي الأوكرانية”.

واكد المصدر أن السفارة تراقب عن كثب أوضاع المغاربة المتواجدين في مدن سومي وخاركيف وخيرسون وماريوبول، وتتواصل معهم باستمرار من أجل إيجاد حلول لوضعيتهم، مبرزا أن السفارة تتواصل باستمرار مع خلية الأزمة المحدثة بوزارة الخارجية المغربية، بهدف تنسيق الإجراءات التي يجب اتخاذها، مع التبليغ عن الصعوبات التي يواجهها المواطنون المغاربة في بولونيا وسلوفاكيا ورومانيا وهنغاريا.

وأفاد المصدر ذاته أن الآلاف من المواطنين المغاربة تمكنوا من الاستفادة من مساعدة أعضاء السفارة من أجل مغادرة أوكرانيا، مبرزا أنه تم في هذا الإطار، استصدار أكثر من 150 “وثيقة مرور” (Laissez-Passer) منذ نقل السفارة إلى مدينة Lviv، من بينها 4 وثائق تم استصدارها، الجمعة، لفائدة أسرة مرفوقة بطفل صغير.

وأضاف المصدر ذاته أن السفارة استطاعت حل بعض الإشكالات المرتبطة برفض وثائق المرور الإلكترونية في بعض المعابر الحدودية، مؤكدا أن السفارة المغربية تدخلت لدى السلطات الأوكرانية من أجل تسوية وضعية المواطنين المغاربة الأربعة الذين تم احتجازهم، وذلك بمساعدة ممثلين عن الجالية المغربية هناك.

وفي السياق ذاته، أشار المصدر ذاته إلى أن السفارة المغربية تقوم حاليا بالتنسيق مع موسكو، بشأن مواطِنين مغربيين غير مسجلين لدى مصالحها. ومن المرتقب عقد اجتماع طارئ مع السلطات الأوكرانية في مدينةLviv.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.