مجتمع

جزائريون يبحثون عن أسرة شاب مغربي لفظت أمواج البحر جثته قرب الحدود

أشارت مصادر جزائرية، الأحد 20 مارس الجاري، إلى وجود جثة شاب مغربي الجنسية بمصلحة حفظ الجثث بإحدى مستشفيات مدينة غزوات المتاخمة للحدود المغربية الجزائرية.

وكشفت المصادر، أن الضحية يدعى قيد حياته “بولخريف محمد” بالكاد بلغ 20 سنة من عمره، ومزداد بإفرني بمدينة الدريوش، تعرض للغرق بشاطئ البحيرة بباب العسة غرب الجزائري، قبل أن تلفظ جثته أمواج البحر، إذ يتواجد حاليا بالمؤسسة العمومية الاستشفائية معلم أحسن بالغزوات.

وعجت وسائل التواصل الاجتماعي بصورة البطاقة الوطنية للشاب المغربي، بحثا عن عائلته لتسلم جثته، إذ أشارت بعض المصادر إلى أن أسرته باشرت الإجراءات القانونية لتسلم الجثة عبر الحدود البرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.