أخبار الساعة، سياسة

انفراد.. توأمة مرتقبة بين مدينتي بركان و”دارمشتات” الألمانية في مجال الذكاء والرقمنة

يرتقب أن تعقد مدينتا بركان ودارمشتات الألمانية، قريبا، اتفاقية توأمة وتعاون بينهما في مجال المعلوميات والرقمنة.

وكشفت مصادر خاصة لجريدة “العمق”، أنه سيتم في غضون الأسابيع المقبلة، التحضير لأرضية اشتغال مشتركة بين الطرفين، من أجل بلورة اتفاقية توأمة بين المدينتين، من شأنها تعزيز علاقات التعاون بين المغرب وألمانيا، لاسيما مجال الرقمنة الذي يعد نقطة مشتركة بين المدينتين، اعتبارا لكون دارمشتات الألمانية مدينة نموذجية في المجال، فيما تعتبر فتحت مدينة بركان آفاقا واعدة نحو رقمنة مؤسساتها.

وتعد مدينة دارمشتات، الواقعة بولاية هيسن غربي ألمانيا، والتي لا يتجاوز عدد سكانها مئتي ألف نسمة، مدينة رقمية بامتياز، بحيث تتوفر على طرق وممرات ذكية، وصناديق قمامة وأضواء شوارع ذكية أيضا، فضلا عن توفرها على طوارئ ذكية وسيارات البلدية تعمل بحساسات (sensors)، تسجل البيانات المختلفة.

وتسير مدينة بركان على نهج التجربة الألمانية. في مجال الرقمنة بالمؤسسات، وذلك بعد تدشينها مؤخرا أول ملحقة إدارية “ذكية”، تقدم خدمات رقمية، كما تم ببركان اعتماد تسجيل المعطيات لدى أعوان السلطة و”المقدمين”، بألواح إلكترونية،

كما اعتمدت “عاصمة البرتقال” أيضا، في المجال الفلاحي الذي يعتبر المحرك الاقتصادي الأول بالاقليم، طائرة بدون طيار لأول مرة في مجال السقي بشكل ذكي يمَكن من زيادة أو تقليص كميات المياه في مناطق معينة، القيام بمعالجات محددة، ناهيك عن اعتماد الدرون في مراقبة التعمير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.