وجهة نظر

شيخ الأزهر و”قواعد” ضرب النساء

04 أبريل 2022 - 22:37

عاد النقاش حول العنف ضد النساء في مصر بعد أن تقدمت نائبة برلمانية بمقترح قانون لتجريم العنف الزوجي، الذي يطال 86 في المائة من النساء المصريات وهو رقم مهول.

وفي خضم النقاش أحدث شيخ الأزهر زوبعة أخرى كعادته بتصريحه بأن القرآن يبيح للرجال ضرب النساء في حالة الخوف من “نشوزهن” شرط أن يكون الضرب خفيفا فلا “يكسر عظما”، وذلك طبعا بعد “وعظهن” و”هجرهن في الفراش”.

الذين هاجموا شيخ الأزهر يعلمون جميعا بأنه لم يفعل سوى أن فسر آية واضحة تبيح فعلا الضرب وبصيغة الأمر، وشيخ الأزهر لم يفعل سوى أن أوضح “معلوما من الدين بالضرورة”، الجملة العزيزة على معسكر الجمود والتخلف.

والحقيقة أنها معضلة طالما نبهنا إليها، وهي معضلة مضامين النصوص الدينية التي لم تعد تطابق أي واقع إنساني معاصر، دون أن يدفع ذلك المرجعيات الفقهية إلى التحلي بشجاعة إعادة النظر في التفاسير القديمة، ووضع تلك النصوص في سياقاتها السوسيوثقافية والسياسية، وتقديم بدائل في الفهم والتفسير من داخل المنظومة الدينية نفسها، تكون مطابقة لحاجات المجتمع الإسلامي المعاصر، وهي خطوة غير ممكنة بدون تغيير قواعد التفكير التي ظلت جامدة على مدى 1200 سنة، ومنها القاعدة الفقهية القائلة بأن “العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب”، أو القائلة بأولوية النص على العقل، أو القائلة ب “لا اجتهاد مع وجود نص”.

إن خطأ شيخ الأزهر هو مثل أخطاء “داعش” التي اعتمدت في كل الفظاعات التي ارتكبتها نصوصا شرعية واضحة، وهو خطأ ليس في تفسير النص وبيان مضمونه “الذي أجمع عليه علماء الأمة منذ قرون”، وإنما الخطأ في منهج القراءة الذي اعتمد نفس قواعد الفقه القديم التي لم تتغير رغم انقلاب أوضاع المسلمين رأسا على عقب. فشيخ الأزهر وهو يفسر آية ضرب النساء لم يعبأ بواقعه ومحيطه ولا بالتزامات الدولة التي يعيش فيها ولا العصر الذي يتواجد فيه. لقد فسر القدماء الآية انطلاقا من واقعهم، حيث كانت المرأة تعتبر مجرد ملحق بالرجل الذي تخدمه وتطيعه، نظرا لأنه يحمل السيف ويحارب وينفق عليها من ماله، وكان على شيخ الأزهر أن يقرأ آية الضرب وهو يستحضر الوضع المأساوي للمرأة المصرية، وكذا جهود الدولة المصرية التي تنفق الكثير من الأموال لمحاربة العنف الزوجي.

إن فقهاء اليوم لا عذر لهم ألا يعملوا عقولهم في إعادة القراءة والتفسير وفق ضرورات الوقت، والتي أهمها حقوق الإنسان وكذا عمل المرأة ومردوديتها وكفاءتها، وهي أمور تغير كليا معنى كلمة “نشوز” الواردة في القرآن، والتي فهمها الفقهاء القدامى على أن معناها أن ترفع المرأة رأسها أمام زوجها وترد على كلامه، بل هناك من اعتبر من الفقهاء أن النشوز يشمل أيضا ” التباطؤ في تنفيذ أوامر الزوج وطاعته”. ولهذا يستحضر الفقهاء الحديث المنسوب للنبي والقائل :”علقوا السوط حيث يراه أهل البيت فإنه أدب لهم”. كما يقدمون الصحابة نماذج في ضرب النساء وتعنيفهن.

فما علاقة هذه التفاسير بعصرنا، هل المرأة العاملة داخل بيتها أو خارجه، الفاعلة والمؤثرة، والتي تعيل أسرتها بجانب الزوج، وتتحمل في ذلك أكثر مما يتحمل، لا يمكنها إلا الإسراع في تنفيذ أوامره دون إبداء رأيها المخالف لرأيه، أو تقويم أخطائه إذا تجاوز حدوده ؟ ألم يكن شيخ الأزهر متملقا لمجتمع يتخبط في أوحال التخلف ويسود فيه العنف واحتقار المرأة، عوض أن يتحلى بروح المسؤولية فيدعو إلى وقف العنف وإحداث القطيعة مع فقه العصور الوسطى ؟

كان على شيخ الأزهر بعد تقديمه للتفسير المتداول للآية أن يقول:”هذا ما قاله الفقهاء في غابر الأزمان، أما اليوم فالواقع الاجتماعي ووضعية المرأة لا يسمحان بهذا التفسير لأن العنف مدان ومرفوض بكل أشكاله وأنواعه”.

ولكن لكي يقول الشيخ ذلك لا بد أن ينفض الغبار عن دماغه ويستعمله ولو لبرهة، وهو ما لا يستطيعه، لأنه ثبت في ذهنه أن “العلم” هو التكرار الببغائي لما قاله القدماء بما في ذلك أخطاؤهم.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

وجهة نظر

المالية العامة: الكلام المباح وغيره.. قواعد التدبير وقواعد العدالة والفرق بينهما كبير

وجهة نظر

الحق في المعلومة: الحاجة إلى الاعتراف القانوني بالإعلام المجتمعي

وجهة نظر

إشكالية اللجان البرلمانية الدائمة بين السرية والعلنية

تابعنا على