منتدى القراء

خاطرة إلى روح السكوري الطاهرة

06 مايو 2022 - 11:24

ليت الدمع ينفع وليث الحزن يشفع وليتك في قبرك تسمع…

معذرة أخي لحسن أو عمي لحسن كما تعودت أن أناديك، لقد تأخرت عمدا في تأبينك كي لا تضيع شهادة صدق نابعة من قلب مكلوم وأخ مصدوم في زحمة المشيعين الذين أجمعوا بكل مشاربهم أنك كنت الصادق الأمين والمعطاء الصبور بحكمة وعقل راجح ورصين.

فليت حبر الحروف يصبح دما لتدرك في مرقدك الأبدي كم هي صدمة أخيك الوفي بعد رحيلك أيها الشهم الأبي، وهي المرة الأولى التي لم تكلف نفسك عناء إخباري أنك تعد الرحيل إلى مكان قصي.

فهل نعاتبك لأنك أخفيت عنا دوافع الرحيل أم فعلتها رأفة بنا كعادتك أيها البدوي الشقي وأضمرت حزنك الدفين في جسدك العليل.

فها أنت بحلول فجر جديد تكون قضيت ثلاث ليالي تحت التراب والحجر فدعني أخي أحدثك ككل مرة كيف جأني الخبر في ليلة عيد ودعت فيه بصمتك المعهود كل الأهل والبشر.

فكم كان هاتف أخيك الصغير فريد قاسيا ليلتها وأنا أستعد للنوم ،أو لموت قصير ، وهو يخبرني أنك صرت جثمانا فوق السرير ، فما صدقت ولا كذبت ، فدبرت وقدرت فاتصلت بنجلك نبيل فلمست في صوته الحزبن أن الخبر يقين … ولا أخفيك سرا أن النوم لم يذاعب جفوني بعدها أربعة وعشرون ساعة مما تعدون حتى رأيت القوم لك يدفنون.

أخي لحسن من أين أبدأ مناقبك وأنت كلك مناقب، ومن أين أنهي مكرماتك وأنت كلك مكارم وإبن الأكرمين وسليل الأوفياء المخلصين،
وكيف يسعفني الحبر والقلم لسرد تفاصيل ثلاتين سنة عرفتك فيها أخا صدوقا، عفيفا، عطوفا، نبيلا وما بذلت تبديلات.

عاشرتك وأنت تخدم البريد والمواصلات ثم مديرا تنصف ساكنة الجبال والغابات وبعدها مسؤولا في وزارة الدولة تدبر الملفات ثم يقودك القدر إلى فرنسا لتنصف المهاجرين والمهاجرات وبعدها إلى أم الوزارات تساهم في تدبير شؤون الجماعات، ومنها إلى التعمير وما يتبع لها من مؤسسات ، ولما دعاك الوطن تحملت وزارة الشباب والشابات، وكم قدمت من التضحيات دون أن تطلب جزاء ولا شكورا ونظيف اليد خرجت كدائم طبعك من كل المسؤوليات.

عرفتك فخورا دوما وأبدا بلونك الأصفر، عاشرتك رفيقا مخلصا لإنتمائك ، محبا لقومك وعشيرتك ووطنك، وفيا لمقدسات بلذك ، بشوشا صادقا في وجه خصومك، متسامحا في حقوقك، ملتزما دوما بواجبك، لا تغضب لتسعد، لا تحاسب وتختار أن تحاسب، لا تجافي ولا تبالي حتى لو ظلمك القريب والداني والقاصي وتخفي دوما ما تعاني.

وفيا لحزبك كنت ، ولهويتك الأصيلة التي رضعتها من تراب أيت عياش عشت ، ومنافحا مكافحا من أجل أمازيغيتك التي عشت بها ولها ومن أجلها، أمنت بالجهوية خيارا وبإنصاف الكفاءات مسارا ، وأمنت دوما أن سنبله تموت ستملأ الوادي سنابل ، وكم من سنابل ذبلت لموتك.

مخلصا عرفتك لقيمك، و لأصدقائك ولقبيلتك وحزبك ووطنك ، لا تغريك المواقع، وتتحدى الصعاب والموانع ، وتضحي من أجل القيم الجوامع بعيدا عن المكاسب و مسالك الريع ولو كنت قريبا من المنابر.

أخي لحسن لك في البرلمان بصمات ، وفي إنصاف أيت عياش جولات. ولك في قلوب كل الحركيين والحركيات لمسات، دون أذكرك طبعا بما عشناه معا في دروب هذه الحياة العابرة من لحضات ومنزلقات، من مآسي ومسرات.

هنيئا لك أخي العزيز ،وإن كان فراقك مؤلما وصعبا ، فقد تركت في القوم أثرا مخلدا طيبا، وما تركت خطيئة ولا عيبا، فقد بكاك الجميع، و شاء العليم السميع أن يكون رحيلك ليلة عيد ليذكرك الجميع.

معذرة عمي لحسن إن تهنا عنك في ذروب الحياة و ألهتنا تفاصيلها الخداعة عن طقوس دكراك، فأنت أدرى وأعلم أنك وشم في قلوبنا قبل عقولا وأنك أكبر من زيف وغواية كل الطقوس، فنم قرير العين فقد أبليت ووفيت ،فنم نوما أبديا لأنك أخلصت وعدلت، ولأنك ما بعت ولا اشتريت، وما خنت ولا غويت، ولا طمعت ولا تأمرت، ولا تحسرت أو بكيت.

صعب أخي أن أقول لك وداعا لأنك ستظل حاضرا في شريط مسارنا الذي صنعه القدر ويكفيني مواساة أن للذاكرة بصمات ، وللصور عزاء وإكسير لفتح الجراحات والدكريات الخالدات.

فعهدا عمي لحسن أن أكاتبك كلما جأني الحنين والأكيد أنك ستكون حاضرا في محيطي ما دمت حيا في كل لحظة وحين ، فدوما سيكون لذكرك رنين.

إشترك في نشرتنا البريدية وتوصل بمواضيع مثيرة للإهتمام

شارك المقال مع أصدقائك

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

منتدى القراء

هؤلاء من يستحقون التنويه !! مراد و لطفي: عنوان التضحية؟

منتدى القراء

 نعمان لحلو  و ” لا تمركز ” الأغنية المغربية

منتدى القراء

هل اكتمل النِصاب؟ متى يكتمل النصاب ؟!!!

تابعنا على