وجهة نظر

العروسة “في دائرة الاتهام”

الكاتبة أمال الداودي

تناقل رواد التواصل الاجتماعي مؤخرا مقطعا لبرنامج ترفيهي شهير يبث على القناة الأولى في موسمه السادس عشر، وفي إحدى المسابقات المبرمجة تضطر مشاركة إلى أن تكون مربوطة بزميلتها لالتقاط شيء ووضعه في مكان معين… إلى هنا قد يبدو المشهد عاديا أو حتى اعتباطيا، فهو فكرة مكررة عن برامج ترفيهية من فترة التسعينيات مع أنها كانت تستعين بآليات أفضل لإطفاء جو عام من المرح على بلاطو التصوير والمشاركين على حد سواء، وبالتالي تنتقل العدوى إلى المتفرج البسيط عموما …فهي مشاهد متجاوزة التقطناها موسميا بتلك القنوات الأجنبية التي تختلق برامج ترفيهية غير معقدة وخصوصا غير مكلفة لتساير فصول الصيف المتتالية، من دون أي إرادة لتطوير الفكرة لتصبح أكثر جدة أو حداثة.

و مع أن الفكرة في حد ذاتها لا زالت معتمدة إلى الآن في بعض البرامج التفاعلية التي لها جمهور مباشر مع الاختلاف في إخراج المحتوى. إذ لا مانع من نقل الأفكار إن لم يكن لدينا من الإبداع ما يكفي لابتكار إطار ترفيهي جديد يساير تطور العصر و التكنولوجيا التي اقتحمتنا نحن العالم الثالثي منذ ما يزيد عن عقد من الزمن أي تزامنا مع بث أول موسم تلفزي تقريبا، غير أن تكرار نفس المضمون مع فارق تغيير الوجوه أضحى مستهجنا بالرغم من نسب المشاهدة العالية… حسنا، هذا ليس ببيت القصيد فقد اعتدنا على رتابة ما يبث بشاشاتنا رغم ضخامة الميزانيات المرصودة للأسف… ولكن أن يفرغ هذا الأخير من كل روح إنسانية ابتغاء الفوز المادي وخلق الفرجة فيتعود المتلقي على مشاهد عنف وإن كانت رمزية من سحل ودفع وربما قذف غير أبهين بسلامة المشاركين ولا المتلقين خصوصا الناشئ منه…

فحينها يجب أن نفق وقفة تأمل ونعاود التفكير في ما يتم بثه عبر الشاشات و ما قد يمرر فيتعود عليه المتفرج ليصبح ثقافة راسخة وسائدة في غياب منهج تعليمي وتربوي يستطيع تقويم هفوات الإعلام كما ثقافة الشارع… وهذا ما ولد استياء جماعيا عبرت عنه منصات التواصل الاجتماعي، حيث أجمع العديدون على أن الهدف لم يعد ترفيهيا بقدر ما أصبح يرخص ويكرس للفكر التخريبي، إذ كان من الواجب التفكير في برمجة تستطيع الإسهام في بناء تلك الحياة الزوجية للمقبلين عليها، – بما أن الفكرة تصبو إلى مساعدة المتزوجين حديثا، فمهم أيضا أن لا تقتصر هذه المساعدة على الجانب المادي فقط – لأن الأفكار كثيرة في هذا الباب من دون الخوض في كثير من التفاصيل، وإن غاب الإبداع فبعض قنوات اليوتيوب الهادفة تستطيع أن تكون مرجعا يستعان به لابتكار مادة إعلامية تستجيب لتطلعات الجمهور، فما المانع مثلا من إدراج مسابقة تهتم بتحضير وتنسيق الموائد حسب التيمات، أو تأتيت المنازل ذات المساحات الضيقة، كما التعامل مع الأعطال المنزلية المختلفة أو أخرى تصب في فن الاتيكيت وحسن التصرف أو تنافس معلوماتي عن التربية السلمية للأطفال أو حتى مسابقات تختبر صبر المشاركين على بعض الصعوبات الحياتية على الأقل قد تفيد وتضيف خبرة حياتية بسيطة… بذلك نكون قد دمجنا المتعة والإفادة في قالب ترفيهي هادف ومستساغ، بوسعه اغناء ذاكرة المشارك و المتلقي عوض ما يبرمج من أشغال شاقة لا تسعف إلا في ترجمة الابتدال الإعلامي الذي أصبح يلقي بضلاله على الحياة العامة كنتيجة طبيعية لما نتلقاه من صور بصرية وقس على ذلك العديد من البرمجة التلفازية الغير صحية دون تعميم .

غير أن الواقع لخصته السيدة أقريو عندما صرحت أننا نستحق تلفزتنا وكل السياسات العمومية التي تدور في فلكها، و حبذا لو حملنا كتابا عوض الامتعاض من كل عرض تلفزي لا يروق… ومع أن التصريح كان مستفزا للبعض لكنه كان دعوة صادقة لاسترجاع ثقافة الاستئناس بالكتاب تغنينا عن حشو أدمغتنا بما لا يناسبها…

ختاما، تجدر الإشارة أن للجنس التلفزي دور محوري هام جدا في تصويب الواقع باعتباره معلم سلس و غير سلطوي، يستعين بإمكانيات جمة تمكنه من استكمال دور المدرسة والأسرة معا، على اعتبار أنه يوظف مغريات هائلة ومتكاملة تكتنزها الصورة التي تستطيع استقطاب الشرائح المجتمعية المختلفة ليوجهها ويطوعها حسب الحاجة… و الحاجة الآن ملحة لإصلاح القطاع ليساير عصره ولما لا لتحريره إن توفرت الأرضية والإرادة اللازمتان… عسى أن تعود للتلفزة تلك الهيبة المفقودة التي ساهمت في تنشئة أجيال خلت.

* أمال داودي/ اعلامية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.