مجتمع

الأحرار يتفاعل مع واقعة الناظور ويدعو للتصدي لأفعال تستهدف المغرب

على إثر الأحداث الأليمة التي نتجت عن إقدام مجموعة من المهاجرين غير القانونين، المنحدرين من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء، على اقتحام مدينة مليلية، وأسفر عن تسجيل إصابات بليغة في صفوف القوات العمومية، وكذا المقتحمين ومصرع بعضهم، دعا حزب التجمع الوطني للأحرار، السلطات وكل القوى بالمغرب إلى التصدي الحازم لمثل هذه الأفعال التي تستهدف النيل من بلادنا و التشويش على تراكمها الايجابي في معالجة قضايا الهجرة.

وبعد أن عبر التجمع الوطني للأحرار، عن تضامنه الإنساني مع الضحايا والجرحى من أفراد القوات العمومية، وضحايا شبكات التهريب والاتجار في البشر، حمل مسؤولية الحادث، في بلاغ له،  لشبكات تهريب البشر التي تستغل الظروف الاجتماعية لمواطني بعض بلدان افريقيا جنوب الصحراء.

وفي مقابل ذلك، نوه الحزب بمهنية القوات العمومية والمجهودات الكبيرة التي تبذلها في الحفاظ على النظام العام وحماية الأرواح والممتلكات.

كما أكد  على الاعتزاز بالمقاربة المغربية في معالجة قضايا الهجرة التي يرعاها الملك محمد السادس، والتي تستند بالأساس على البعد الإنساني في مختلف تجلياتها. وشدد الحزب أيضا على ضرورة توخي اليقظة والتجند لصد هذه المناورات مهما كان مصدرها.

وجدد التجمع الوطني للأحرار،  التأكيد على البعد الإنساني الذي ينهجه  المغرب في التعاطي مع ملف الهجرة، وحرصه على التعبئة لصد كل المحاولات التي تستهدف التشويش على بلادنا، فإنه يؤكد على اعتزازه بالشراكة الاستراتيجية التي تجمعه بالمملكة الاسبانية والمبنية على الثقة و التعاون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.